رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"شمس تشرق مرتين" خلاص بالحب والثورة

رحيق الكتب

السبت, 14 يناير 2012 14:23
كتب - صلاح صيام:

"شمس تشرق مرتين" رواية للكاتبة الصحفية: "زينب عفيفي" صدرت عن "مكتبة الدار العربية للكتاب".

الرواية على صغر حجمها: 12 فصلًا و115 صفحة من القطع المتوسط، تكتنز معاني إنسانية وبشرية كثيرة، فهي تغوص وراء المشاعر المخبوءة والمسكوت عنها والتي تتخفى وتضيع، ويتراكم عليها التراب وسط صراعات الحياة، ومحاولات النجاح المادي، لكننا في قلب هذا النجاح، نكتشف أننا فقدنا أشياء عزيزة على أنفسنا، لا يمكن شراؤها بالمال، ولو حتى بملايين الدنيا كلها .
التحقق بالحب والثورة، هو الخط الدرامي الذي يلضم أحداث الرواية، ويكسبها عمقها ومعناها الإنساني العام، فالبطلة الرئيسية في العمل: "شمس" تمتلئ حياتها بكل الكماليات، زوجة لرجل أعمال ناجح، الصفقات والشيكات هي أساس وجوده، ولا ينقصها شيء، أو لا تعرف أنها ينقصها شيء، هي مستقرة كأم لفتاة على وشك الزواج، لديها الخادمة والمال والسيارة، سعيدة بحياتها وبابنتها، لكنها فجأة، تجد نفسها وعلى غير توقع أمام حبها القديم "صلاح" لتكتشف عندها، أن اللحن الضائع والخيط الرفيع الذي يعكِّر صفو سعادتها، هو الحب الذي استبدلته بالراحة المادية، فهل يصلح الحب بعد هذا العمر علاجًا للمشكلة، "وهل ما كان ممكنًا في الماضي، يصبح ممكنًا في الحاضر" ؟ تقول البطلة "شمس" .. " أريد أن يخبرني أحد، هل أنا واقعة في الحب أم أنني في حالة فقدان شديد للحنان" .
تلك المشكلة الوجودية، لا يأتي حلها إلَّا عبر تضحيات كثيرة وكبيرة، لا تستطيعها شمس، ولا يستطيعها الطرف الآخر "صلاح" أما الزوج فمشكلته هينة، حسب وصف البطلة له، "أما محمود فلا أحمل همه .. سفرياته المتعددة جعلت غيابه وحضوره متساويين .. تعودت غياب محمود، وللأسف صار

وجوده يربكني أكثر مما يسعدني .. غيابه الدائم جعله غريبًا في بيته، وهذا أمر محزن، لكن ليس له حل".
نحن هنا أمام مشكلة رباعية، أمام عاشقين قديمين، وزوج لا يعلم هو زوج شمس، وزوجة لا تعلم أيضًا هي زوجة صلاح، وأمام تعقد الأمر، يأتي الحل الإلهي عبر ثورة 25 يناير في ميدان التحرير، حيث ينسى الجميع همومه ويستغرق في هموم الوطن، تختفي الذات الفردية وتصعد ذات المجموع، تجد شمس حلًّا لمشكلتها الذاتية، في قلب المد الثوري، والفنان المحبط صلاح، الموظف في قطاع الفنون، يعثر على خيط حياته وفنه المفقود، بالرسم في قلب الميدان، مع الأطفال والشباب، ليقرر البطلان استكمال حياتهما معًا، لكن القدر يتدخل مرة أخرى، ويفارق صلاح الحياة، تنتصر الرواية من حيث لا تدري لفكرة الاستقرار، وتنتهي علاقة الحب، وتنتصر الثورة، ويبقى منهما معنى محاولة العثور على معنى لحياتنا، حيث سوف نذهب جميعًا، ويبقى ما صنعناه يدل علينا: "مات الفنان وعاشت ألوانه، التي امتزجت بألوان الطيف يومًا وتسربت من نافذة مرسمه إلى روحي، فأعادت إليها الحياة، وستظل شمس التحرير تشرق إلى أن تتحقق كل الأحلام، فلن تكون هناك أحلام مؤجلة بعد اليوم" .
هذا المقطع في ختام الرواية، يأتي كغناء البجعة في لحظتها الأخيرة، ويمثل طرف القوس الآخر الذي يتصادى مع الإهداء الذي تقول فيه المؤلفة: "إلى الشمس التي لا تظلم في ناحية إلَّا وتضيء في
ناحية أخرى"، فلا ظلام دائم ولا ضياء كذلك، دورة تتبدل فيها الأحوال، وتتغير العلاقات: من الحب إلى الفتور، من الملل إلى الهروب، من الاستقرار إلى الثورة، من حالة تشبه الموت، إلى حياة تشبه الهدير، وما يبقى هو المشاعر التي أحسها القلب يومًا، إنها البنية الدائرية التي تؤطر عالم السرد في الرواية .
بالإضافة إلى تلك البنية الدائرية، تظل هناك أنهار صغيرة تغني عالم الرواية، تتمثل في التناقضات الصغيرة التي تصب في النهر الكبير، فالبطلة في قمة تعاستها وتمزقها بين الحب والواجب، هناك ابنتها في قمة سعادتها بفرحها وعريسها، والنجاح والصعود في عالم البيزنس الذي يمثله "محمود" الزوج، يقابله المشاعر الرقيقة الفياضة التواقة إلى التحقق والحب والرومانسية في شخص "شمس" النجاح في الأولى، يعني الفشل في الثانية، ويخرج من كونه تناقضًا يخص حالة إنسانية مفردة، إلى تناقض وجودي لا يستطيع الجمع أبدًا بين شهوة جمع المال، والاستمتاع بمشاعر الحب مع امرأة، أو حتى ابنة، لأن الحياة لا تعطينا ما نريد، ويظل النقصان قانونها الدائم، والمرأة التي تختار الراحة المادية ستصبح هي ذاتها المرأة المحرومة من الحنان والحب، خط الدراما هنا يقول بوضوح إن اللحن الأساسي هو الفقد، والفقد قرين الوحدة وتأمل الذات والإغراق في همومها، والحل يكمن في الاندماج مع الأحداث الكبيرة، لكنها هي ذاتها لا تحدث كل يوم أو حتى كل عام .
"تأملت الموقف .. تأملت حياتي – تقول شمس – تأملت مشاكلي التي تضاءلت وتقزمت أمام هذه المشاهد في الميدان .. ما هذه الوحدة التافهة التي أشكو منها، ويمكن في نصف ساعة أن تذوب في هذه الجموع المتلاحمة الصادقة إذا قررت أن أذهب إلى الميدان".
نحن أمام رواية لا يمكن الوقوف أمام سطح أحداثها، التي رغم بساطتها وانسيابها السردي تحفر وراء المشاعر الإنسانية المتجددة، والتبدلات البشرية، نجحت كاتبتها في التقاط لحظتها المناسبة لتكشف عن مخبوء النفوس البشرية برقي وبساطة، اتسم الوصف فيها أحيانًا بالشاعرية واللغة المقتصدة التي توحي ولا تصرِّح، مما منح مناخ السرد حيوية وروحًا ومثابة تربط القارئ بالزمن الروائي .