رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

انتخابات إيه!!.. دي مسخرة يا جبهة

د.وفيق الغيطانى

الخميس, 31 يناير 2013 22:08
بقلم: دكتور وفيق الغيطاني


< إن جبهة الإنقاذ تشكل الرأس والقيادة الوطنية المدنية الثورية التي تقود أحرار وثوار مصر نحو الديمقراطية لتكملة مشوار الثورة التي سرقها الإخوان.

< جبهة الإنقاذ منوط بها القضاء علي هجمة الخوارج التتار المتأسلمين الخونة عملاء الصهيونية وفاقدي الشرعية والأهلية المتخلفين السابحين في الأوهام والخرافات.
< إن شهداء مصر وثوار مصر وجميع فئات الشعب الوطن الحر المحترم  المتطلعين إلي مستقبل أفضل لأولادهم مستعدون أن يضحوا بالدم والوقوف في الميادين والاعتصام وإعلان العصيان المدني والقيام بثورة ثانية للقضاء عليهم وذلك لعودة مصر إلي ما كانت عليه قبل 1952، حيث كانت الديمقراطية والوحدة الوطنية والمواطنة التي زرعها سعد والنحاس في نفوسهم منذ ثورة 1919 بعد أن قاسوا الأمرين من حكم العسكر.
< الشعب يريد أن يعود إلي دستور 1923 الذي حقق للمصريين حياة كريمة وفَّعل الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية ورسخ الوحدة الوطنية وقبول الآخر.
< إن خوض الانتخابات البرلمانية القادمة المسخرة جريمة في حق مصر لأنكم ستكملون الديكور مع جماعة متعصبة ترسم وتخطط للسيطرة علي كل شيء وبدستور معيب وقانون انتخابات مرفوض منكم ومن المصريين الذي يخدم ويقنن مطالبهم بعيدا عن العدالة والديمقراطية ومصلحة مصر والمصريين.
< يا جبهة الإنقاذ اشتراككم في الانتخابات تأكيد أمام العالم بأنها انتخابات نزيهة لان أساليب اللوع والتلاعب والتزوير في دمهم وكل الخيوط في أيديهم وسيتم التزوير

بمهارة كما حدث قبل ذلك منهم.
< فهم صورة طبق الأصل من نظام العسكر السابق وعندهم رجالهم محترفو التزوير وعملاء وخونة ولا يهمهم سوي الحصول علي المصلحة.
< خوضكم الانتخابات معناه الخضوع الكامل للسيطرة والهيمنة الإخوانية، ومعناه الاستسلام المهين وسيخترقكم المتأسلمون ولن يرفع أحد صوته ولكن هذه المرة سيقضي الإخوان عليكم وعلي أحزابكم وبحولونها إلي أحزاب كرتونية كما كانت أيام مبارك سيضعونكم في السجون.
< يا رجال مصر ويا محترفو الانتخابات كفاكم ترشيحاً وامتنعوا مرة واحدة، ويا سادة مش لازم الآلاف التي تقبضونها من المجلس لمجرد أنكم ديكور مكمل نظير اعتراضاتكم التي لا ينفذ منها شيء تنازلوا هذه المرة ولا تشتركوا إذا كنتم فعلا تحبون مصر أكثر من كرسي البرلمان.
< إن جماعة الإخوان الأكثر تنظيما والأكثر ولاءً تحت بند السمع والطاعة والأكثر وفاء بدفعهم 7٪ من دخولهم شهريا لدعم الجماعة.. كل هذا غير متوفر لديكم لأن الشعب المصري قضي عليه طوال الستين عاما الماضية حتي فقد الثقة والمصداقية لأي شيء وينظر للعملية بالكامل أنكم طرفان تتصارعان علي السلطة.
< ومن هذا المنطلق لم يذهب إلي الصندوق حوالي 35 مليون ناخب للاستفتاء
علي الدستور وحوالي 25 مليون ناخب أيضا لم يذهبوا للانتخابات البرلمانية أو الرئاسية السابقة.. الناس خلاص زهقت ونفسها تشوف رجالة بتحب مصر فعلا ولا تعشق مصالحها.
< حجم الأموال التي سوف تصرفها الجماعة يفوق كل تصور وغالبا ستكون من خزائن الدولة وكذلك طبع كميات كبيرة من البنكنوت في ظل سيطرتهم علي كل شىء مما يؤدي إلي انهيار أكبر للجنيه المغلوب علي أمره.
< يا جبهة الإنقاذ وفري الأموال التي ستصرف علي الدعاية والتي سيسرق نصفها كالعادة.. وزعيها علي فقراء مصر وتواصلي معهم ووضحي لهم ما يدور وما يخبئه القدر لمصر علي يد هؤلاء المتأسلمين، توغلوا في الكفور والنجوع وتواصلوا مع مئات الشعب الطيب الفقير الذي تشتريه الجماعة بزجاجة الزيت وكيس اللحمة.
< يا جبهة الانقاذ لا توجد ضمانات لنزاهة الانتخابات، فعدد القضاة غير كافٍ ورجال الجماعة مسيطرون علي اللجان من الخارج والداخل والدوائر مفصلة علي مقاسهم لمساحات كبيرة تعوق حركة المرشح ولكن لا تعوقهم لأنهم منتشرون ومخلصون ومبرمجون علي السمع والطاعة.
< لن تكون هناك يا سادة مراقبة عن المجتمع المدني ولا يحزنون فالغرياني الذي سلق الدستور سامحه الله يسيطر علي جمعيات المجتمع المدني ويعرف كيف يمنع غير المرغوب فيهم من التواجد.
< إن انسحاب حزب الوفد من انتخابات الإعادة في 2010 بقرار قاطع من رئيس الوفد الدكتور السيد البدوي كان المسمار الأخير في نعش النظام.. نظام مبارك الفاسد، وبانسحابكم هذه المرة وتواجدكم في الشوارع مع الشعب والثوار سيكون المسمار الأخير بإذن الله في نعش الإخوان المتأسلمين وأعوانهم ذوي الدفوف والنقاب.
< هيا فورا اتحدوا وامتنعوا حتي يحترمكم العالم وبلاها انتخابات فنزيهة ماتت منذ ستين عاما وأصبحت الانتخابات آخر مسخرة.
-----
المنسق العام لحزب الوفد