رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أنا زهقان.. خدونى معاكم طرة أدَّلع شوية

د.وفيق الغيطانى

الجمعة, 13 أبريل 2012 08:37
بقلم- دكتور/وفيق الغيطانى

< قرار نقل المخلوع إلى طرة.. وتوزيع شلة الأُنس والمحروسين ننوس عين أمهم على ليمانات مصر.. خلانى أموت من الضحك وأنا على ظهرى زى المخلوع بس من غير النظارة.. وأدخل السعادة إلى قلبى لتأكدى أننى من أول يوم تخلى فيه عن السلطة أفكر تفكيراً صائباً.. أن العسكر أفلح إن صدق.
< أنا قلت من سنة تقريباً إن بيانات العسكر من أدرانا أنها صادقة وأن المخلوع وعصابته عايشين تحت الحراسة المشددة كمساجين!! حد شافهم؟!.. حد زارههم؟!.. أنا قلت والله كل ده كلام فاضى ومسرحية هزلية.. زى مسرحية المحاكمات طويلة المفعول زى المضاد الحيوى وحقنة البنج.

< بعد سنة وبعد ضغط الشارع ومحاولة تخفيف نتائج الهجمات الشرسة لبلطجية النظام بناء على التخطيط المحكم لثورة مضادة تحت قيادة سيدة القصر اللى سايبنها على حل شعرها.. ما هيه فوضى!! قال إيه رجعت اللى كانت سارقاه.. ياحلاوة طبعاً كدب..لكن افرض ده حصل.. أين حق الدولة وحق المجتمع فى فساد سيدة القصر اللى كانت بتجلد أتخن شنب فى مصر من المنافقين وأصحاب المصالح الفاسدين اللى جلسوا تحت أقدامها من أجل المصلحة الخاصة ولزوم قبض المعلوم وسرقة اللى مش معلوم من أموال الشعب.
< من خلال مشاهد مأساوية أدت إلى حزن عميق ملأ نفوس الأعداء قبل نفوس الشعب المصرى.. مشاهد شباب مصر يموت تحت أقدام بلطجية مصر والحزب الوطنى والنظام العفن فى بورسعيد.
< بورسعيد بلد الأبطال وبلد شهداء  56 وبلد صمود 67 وانتصار 73.. بورسعيد التى دعمت اقتصاد مصر وكان لا ينام فيها شاب عاطل أو جوعان.. بورسيعد بلد الشهامة والجدعنة احدى مدن قناة السويس شريان الحياة فى مصر.
< شعب بورسعيد برىء من هذه الجريمة البشعة وحسبنا الله ونعم الوكيل بــ«1500 جنيهاً تهون عليهم روح شاب زى الفل.. إيه الندالة دى.. إيه الخسة دى من

رجال الوطن ورجال النظام.. ياعالم ده الشعب المصرى رخيص عندهم جداً جداً.
< النظام اللى مريح ومدلع وعمال يدير البلد من تحت الترابيزة بمعاونة رجاله المنتشرين فى كل مكان.. أصل الثورة قامت ولم يحدث تغيير.. بلعوا الثورة.. كلوها.. وركب العسكر عليها بحجة حمايتها ولكنه مخطط على أعلى مستوى.. وفتحوا الأبواب للمساجين والمجرمين والإسلاميين لتتصارع الناس وكله يقع فى بعضه وتكون الفوضى.
< وحدث فعلاً.. تجد الإسلاميين ضد بعض فى الظاهر لكن عند اللزوم مع بعض وتجد الليبراليين ضد الإسلاميين والليبراليين ضد بعض ولم تعد أحد يعرف مين مع مين.. البلد والعة.. البلطجية والصياع سوقهم ماشى.. فلوس على ودنه من فلول ورجال الوطن والنظام..وهات ياضرب ويارزع ومش مهم حد يموت ولا الشعب كله يروح فى ستين داهية.. المهم الثورة المضادة تنجح ويعود زيد لعبيد...
< وهم سحبونا سنة، ستة أشهر وراسته أشهر حتى عدت السنة الأولى وسحبونا ثانى ستة أشهر حتى«30 يونيه 2012 وأراهن على أى شىء إن السلطة لن تنقل إلى حكم مدنى.. لأن دول عسكر.. يعنى عايزين الكرسى والغنائم.. بقالهم ستين سنة كده مش فى مصر بس لكن فى كل دول العالم المتخلف.
< لابد لى أن أقدم التحية هنا إلى سوار الذهب الذى قاد الانقلاب ضد الفساد ثم انسحب وسلم السلطة إلى الحكم المدنى.. كان راجل محترم..صحيح  هى باظت بعد كده، لكن ده راجل محترم ويستحق جائزة نوبل اللى حصل عليها فعلاً.. هل فى مصر سوار ذهب تانى؟؟؟.
<أريد من العسكرى أن يعيد إلى الشعب الثقة التى كان عليها بعد الثورة
عندما كانت الهتافات «الشعب والجيش إيد واحدة» أفضل مما نحن فيه الآن «يسقط حكم العسكر» «ارحل يامشير».
< وذهبت الثقة أيضاً بعد تأكد الشعب أن هناك تفاهماً ومؤامرة مع التيار الإسلامى حتى كره الناس الإسلام السياسي مع تحفظهم أنه احتمال كبير يحدث ما حدث فى 1954... وأنا أرجح  هذا ولكن بسيناريو وإخراج  مختلف.. طبعاً ده لعب على كبير ولسه ياماحنشوف.
< كده ما سبق يشكل خطراً جسيماً على مصر فى الداخل والخارج ولمواجهة كل ذلك. لابد للقوى السياسية الوطنية أن تتحد وتتفق على خريطة طريق واحدة.. وخاصة بعد ما شفنا اجتماعات برلمان الإسلاميين وتحوله إلى منابر للخطابة ومآذن  تنادى على الصلاة داخل البرلمان.. عجبى!!
< كنت أتمنى أن البرلمان فى أول اجتماع يصدر قرارات ملزمة للحكومة أو يقيلها.. لكن ده طبعاً عمره ما يحصل لأن العملية مطبوخة ومرسومة، وكل واحد عارف دوره فى المسرحية وبيأخذ جزءاً من التورتة والإسلاميين فى صدر المشهد بعد أن كانوا تحت الأرض «المحظورة» ومبعثرين فى بلاد خلق الله.. يا عالم اتقوا الله فى مصر.. وكفاكم مصالح وجمع أموال لقد أصابتكم التخمة وقصر النظر..  الكفن ليس له جيوب.
< يا عسكرى.. يانور عينى.. إن الإجراءات اللى قايمة على قدم وساق لتجهزوا السجون.. زىأنتم ما بتقولوا!!! وتجهيز غرفة العناية فى مستشفى طرة للطاغية المجرم الذى من المفروض أنه يحاكم فعلاً بل يعدم وقال إيه حتتكلف فوق ثلاث ملايين جنيه.
< كل ده ياعسكرى عشان حرامية مصر يناموا ويدلعوا..إيه الطبطبة دى؟!.. دا اللى بيسرق حمار ولا مؤاخذة بيعلقوه من رجليه.. إيش حال ناس سارقة مصر كلها وخاينة لمصر وشعب مصر.. ده إيه الدلع ده؟!.. وأهو قاعد ومدلع ولم يذهب إلى أى  مكان.
< ثورة إيه؟!.. كل ثورة وأنتم طيبين.. دى الثورة تاهت وضاعت ولحستوها وعمالين تخرجوا المسرحيات والسيناريوهات وتعملوا اجتماعات فى غرف كبيرة وترابيزات كبيرة وطويلة تقولش احنا فى دولة عظمى.. كل ده.. وكل المصاريف دى و«60٪» من شعب مصر ياعسكرى عايش تحت خط الفقر وفى العشوائيات.. كفانا عنطزة فارغة.
< سيدى العسكرى وتاج راسى.. والنبى خدنى معاهم.. يمكن أدلع معاهم شوية.. أصل أنا زهقت من عيشتى وقلبى بيبكى على اللى بيشوفه كل يوم وساعتها مش حيقولوا الشايب لما يدلع.. لأ حيقولوا شوفوا الحرامية لما تدلع.

---------
المنسق العام لحزب الوفد