رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الفريق طروادة

د.هشام مصباح

الاثنين, 14 مايو 2012 10:43
بقلم:د.هشام مصباح

"لا تنخدع بالمظهر؛ فالجوهر مسكون بالهلاك"... تلك هي الحكمة التي تعلمناها من قصة "حصان طروادة"، فقد استمر حصار الأثينيين بقيادة "أخيل" لطروادة ١٠ سنوات دون أن يستطيعوا أن يقتحموا أسوارها، فلما أعيتهم القوة لجأوا إلى الحيلة،

فبنوا حصاناً خشبياً ضخماً مجوفاً، واختبأ داخله خيرة جنودهم، وتركوا الحصان وأقلعوا بعيداً بسفنهم. ظن الطرواديون أن العدو انسحب وترك وراءه الغنائم، وقرروا أن يأخذوا الحصان إلى داخل الحصن بالرغم من تحذير اثنين من حكمائهم، لكنهم صموا آذانهم، وسكروا بالنصر وعربدوا وناموا، لينفتح الحصان، ويخرج جنود أثينا، ويفتحوا الأسوار لجيشهم الذي عاد تحت جنح الليل، ويعملوا القتل والسبي في طروادة التي هزمها حصان خشبي، لكن مغزى القصة أن الحصان لم يخدع الطرواديين، لكنهم هم الذين انخدعوا، كان اختيارهم. كان قرارهم بالرغم من تحذير العقلاء. إنها الثنائية الخالدة: الاختيار والمصير.
والمصريون الآن في أشد حالات الاختيار، وهم أيضاً يواجهون خطر الانخداع لحصان طروادة. لقد انقشع مبارك وآله، وحزبه، وكتابه، لكنهم تركوا بينناً كبيراً لهم، مظهره أنيق، ونطقه رقيق، ورتبته فريق. أعلن الفريق ترشحه للرئاسة، وأيده ناس كثيرون، والأسباب التي يسوقها من يؤيدونه كثيرة، منها أن مصر تحتاج لقبضة قوية مثل قبضة الفريق شفيق، وأن له خبرة إدارية عريضة تجلت في إنشاء الصالة الثالثة في مطار القاهرة، وأن مصر بحاجة

لرئيس ذي خلفية عسكرية يرضى عنه الجيش وكثير من القوى السياسية، وأن الرجل كان بعيداً عن فساد مبارك وحكمه بالرغم من أنه كان من فريق هذا الحكم! وأن الرجل كان مستقلا وأحيانا معارضاً للنظام من الداخل (عجيبة "المعارضة من الداخل" اختراع مصري متميز في عبثه!). أضف إلى ذلك أن هناك قطاعاً لا بأس به من المصريين لم يستطيعوا بأن يقتنعوا بالمرشحين الآخرين، فركنوا إلى فكرة أن "اللي تعرفه أحسن من اللي ما تعرفوش" وأنه "مش هنكون حقل تجارب لناس ملهاش خبرة."
لم يدرك أولئك وهؤلاء حصان طروادة في الفريق، لم يدركوا أنهم إذ يدخلون الفريق إلى ساحة الحكم إنما يدخلون معه فكر النظام السابق، ورجال الحزب المنحل. لم يدركوا أن فلول الحزب الوطني ودوائر رجال أعمال الحزب ينظمون صفوفهم، ولا يخفون دعمهم للفريق. لقد احترم الأثينيون عقول أهل طروادة، فحافظوا على سرية الحيلة، أما أصحاب حصان طروادة في مصر فقد أعلنوا أنهم داعمون للفريق، وأنهم مختبئون وراءه، وأنهم لابد عائدون معه، ومع ذلك وجدوا من يرحب بالحصان، ومن يوافق على إدخاله إلى قصر الرئاسة! حصان
طروادة هذه المرة شفاف، يفصح عمن يختبئون داخله، لكن أهل طروادة الآن معصوبو العينين، يلمسون الحصان ولا يفكرون في إبصار الهلاك الكامن في جوفه!
أفهم أن يسعى أصحاب المصالح من النظام السابق إلى أن يعودوا إلى نفوذهم وأرباحهم، ولكنني لا أفهم أبداً أن نساعدهم على ذلك عن طريق تأييد مرشحهم. نحن في منعطف تاريخي إن لم نبصر فيه خطونا انجرفنا. إن الثورة تعني أن نطوي صفحة الماضي البغيض بكل ما فيها ومن فيها، وأن نبدأ من جديد مع قلوب لم تناصر الظلم، ولم تساند الفساد، ولم تستغل نفوذها في نشر الذل وقتل الحق. نريد عقولاً تعرف قيمة الحرية، وأهمية العدل. أعلم أن كثيرين قد تعبوا، وأن غياب الأمن وانتشار الفوضى قد أصاب الناس باليأس والخوف،وقد سمعت من يقولون: نريد الخبز وليس الديمقراطية، ولا ألومهم، فهذا هو الترتيب الطبيعي لأولويات البشر، والتخويف والتجويع وسيلتان مضمونتان لإخضاع أي أحد وتركيعه، لكن خوف ساعة خير من الذل في كل ساعة، ولهذا ثار المصريون وانتصروا على هذا الطاغوت، ولهذا يجب أن يستمروا في محو آثاره، أما إدخال حصان طروادة فسوف يقلب اليأس من زائر إلى مقيم، وسوف يجعل التاريخ محتاراً في توصيف قوم ثاروا على حاكمهم، ثم اختاروا نفس من اختاره حاكمهم ليحكمهم. لقد استعبدنا نظام مبارك، فكيف نعود ونختار بكامل إرادتنا أحد أهم أعوانه؟ يبدو أن حصان طروادة ليس هو الشفاف فقط، فالأغلال التي كنت تكبلنا مازالت حول أيدينا، ولكنها شفافة أيضاً، تكبلنا دون أن نراها.
أرجوكم، أبعدوا حصان طروادة، لا تنخدعوا بالفريق طروادة، وإلا صدق القول علينا: ولقد نصحت قومي بالضحى، فلم يستبينوا النصح إلا ضحى الغد.