الدين في السياسة الأمريكية -2-

د.هشام مصباح

السبت, 12 نوفمبر 2011 19:17
بقلم: د. هشام مصباح

كان الآباء المؤسسون لأمريكا حريصين على إبعاد الدين عن السياسة، لكنهم لم يكونوا معنيين بإبعاد الناس عن الدين، فالناس أحرار في دينهم (قانون فرجينيا عام 1785 الذي نص على الحرية الدينية)، والسياسة حرة من الدين، ولذا قررت الوفود التي اجتمعت عام 1787 لمناقشة الدستور عدم النص على أن المسيحية دين قومي للولايات المتحدة،

وعند إجراء التعديل الأول على الدستور الأمريكي عام 1791 تم النص على حظر أية تشريعات تؤسس للدين أو تحمل إشارة له. بل إن هؤلاء الآباء كانوا بعيدين عن الدين؛ فلم يعرف عن "جورج واشنطن" أنه كان يمارس شعائره المسيحية، وكان من النادر جداً أن يشير إلى المسيحية أو المعاني الدينية في خطاباته، بل إن واحداً من أهم المؤسسين لأمريكا، وهو بنجامين فرانكلين، كان يعتقد في وجود رب، ولكنه لم يكن محدد العقيدة، أما "توماس جيفرسون" صاحب الدور الأكبر في صياغة إعلان الاستقلال فكان حريصاً على عدم الإشارة إلى المسيحية في ذلك الاعلان (لكن هناك ذكراً للخالق وما وهبه للخلق من حقوق لا تنتزع)، فضلاً عن أنه كان -من وجهة نظر البعض- خارجاً عن الملة لأنه لم يكن يعتقد في ألوهية المسيح.
لكن هل ظلت السياسة في أمريكا بعيدة عن الدين؟ الإجابة لا تبدو صعبة، فالدين متوغل في الثقافة الأمريكية (بدءًا من عملتهم الورقية المطبوع عليها "نحن نثق بالله")، وثقافة الناس لها دخل في اختياراتهم وتصويتهم، ومن ثم فالدين والسياسة في أمريكا من الصعب أن ينفصلا، واستمع إلى هذه الملاحظة التي دونها الفيلسوف الفرنسي "دي توكفيل" عندما زار الولايات المتحدة عام 1831: "القانون يسمح للشعب الأمريكي بأن يفعل كل شيئ، لكن الدين يمنعهم من تحقيق كل شيئ أو الاجتراء

على كل شيئ." فالدين غير موجود في القانون، ولكن كانت له قوة القانون على البعض، ولذا ظل محرماً على المدارس في الولايات المتحدة أن تدرس نظرية داروين عن النشوء والارتقاء (التي تفترض أن الإنسان تطور من سلالة قرود) حتى عام 1925 وذلك بعد قضية شهيرة أدين فيها مدرس أحياء بتدريس نظرية داروين، ولكن استطاع محام مرموق تبرئته بعد مرافعة سخر فيها من الادعاء ومن "الأصولية" في أمريكا.
كان من أبرز تقاطعات الدين مع السياسة في الولايات المتحدة في القرن التاسع عشر تلك الدعوة التي أطلقها "إيلي إيزرا" قس الكنيسة المشيخية (التابعة للمذهب الكلفني) في فيلادلفيا، فقد دعا عام 1827 إلى التزام الحكام وصناع القوانين بتعاليم وشعائر المسيحية، وقال: "إننا أمة مسيحية ويجب أن يحكمنا مسيحيون حقيقيون." وكان "إيرزا" حانقاً على القانون الذي سمح بعمل خدمة البريد أيام الأحد (يوم العطلة والصلاة بالكنيسة)، كما لم يكن راضياً عن الابتعاد الواضح للنخبة الحاكمة عن الدين، واعتبر أن ذلك مؤشر خطير على الانحدار الأخلاقي للأمة.  الأكثر من ذلك هو دعوة القس إلى إنشاء حزب مسيحي ديني، إلا أن رد الفعل تجاه ما دعا إليه "إيرزا" لم يكن إيجابياً، ولكن فكرة دخول الدين إلى عالم السياسة أصبحت مجالاً للنقاش وكسب المؤيدين، خاصة أن القرن التاسع عشر في أمريكا شهد مداً دينياً كبيراً عرف بالصحوة الكبرى الثانية (الصحوة الدينية الكبرى الأولى كانت في النصف الأول من القرن الثامن عشر قبل الاستقلال).
وشهد القرن العشرون تداخلاً أكبر للدين في السياسة الأمريكية، ففي العام 1954 تم تعديل قسم الولاء الأمريكي بإضافة عبارة "في ظل الله" بعد "أمة واحدة،" بالرغم من أن "فرانسيس بيلامي" واضع هذا القسم في نهاية القرن التاسع عشر كان حريصاً على أن يخلو قسم الولاء لأمريكا من أية إشارات دينية، بل إن "بيلامي" نفسه كان قد توقف عن الذهاب إلى الكنيسة تماماً.
إلا أن أبرز مظهرين لامتزاج الدين بالسياسة في أمريكا في القرن العشرين تمثلا في حركة الحقوق المدنية بزعامة مارتن لوثر كينج في منتصف القرن، وصعود اليمين المسيحي منذ الستينيات؛ فكانت الكنائس هي مركز اجتماعات حركة الحقوق المدنية، وكان معظم زعماء الحركة في الجنوب من رجال الدين، كما أن شعارات واستراتجيات الحركة كثيراً ما نبعت من قصص الكتاب المقدس، مثل المسيرات الحاشدة التي كانوا يقومون بها مستلهمين قصة الزحف نحو أسوار أريحا في العهد القديم، أما "مارتن لوثر كينج" ذاته فقد كان يريد أن تكون أمريكا أمة مسيحية تقيم العدل كما وهبه الله. أما اليمين المسيحي فقد بدأ محاولاته في الستينيات للتأثير على السياسة في أمريكا، وفي 1979 أنشأ القس "جيري فالويل" منظمة "الأغلبية الأخلاقية" التي تناهض الإجهاض، وتدافع عن القيم الأسرية، والأمن القومي، وأمن إسرائيل، ودعا "فالويل" المسيحيين إلى استعادة أمريكا من الساسة العلمانيين. واجتذبت "الأغلبية الأخلاقية" ملايين المؤيدين في أمريكا، واعتبرهم الرئيس الأمريكي الأسبق "ريشارد نيكسون" الأغلبية الصامتة في أمريكا"، كما يرجع الكثيرون نجاحات الحزب الجمهوري -ابتداء من انتخاب رونالد ريجان رئيساً عام 1980- إلى التأثير الفعال لليمين المسيحي و منظمة"الأغلبية الأخلاقية" بزعامة القس "فالويل."
هذا الصعود لليمين المسيحي الإنجيلي في أمريكا كان مؤذناً بدور كبير للدين في أهم حدث داخلي في السياسة الأميركية؛ وهو انتخابات الرئاسة، فصار الدين عاملاً مهماً في توزيع خرائط الناخبين و رسم إستراتجيات المرشحين وبرامجهم، أما السياسة الخارجية لهذه القوة العظمى فصار الدين فاعلاً لها أو متفاعلاً معها؟ أي إن الساسة الأواخر في أمريكا وجدوا أن "علمانية" المؤسسين الأوائل لا تناسب السياسة المعاصرة، وأن الفصل بين الدين والسياسة أضحى نظرياً أكثر منه عملياً، ولهذا قصة أخرى، نعرضها في مرة أخرى.