رئيس حزب الوفد ورئيس مجلس الادارة

د.عبد السند يمامة

رئيس مجلس الإدارة

رئيس التحرير

سامي صبري

أنا .. الرئيس

بقلم- د. هشام عطية عبد المقصود

عايز تدخل سباق انتخابات رؤساء المحروسة ،وحابب تضمن الفوز  أو على أقل تقدير التعادل أقصد الإعادة تعالى هنا حيث بيت خبرة انتخابات النصف الجنوبى من كرة الأرض اللى بتدور لوحدها من غير طبعا ماترسى على قارة ، صح .. لإنها كروية ،ماهو انت مليان ذكاء طبيعى أهو و مخلوط بنسبة صناعى وفق اشتراطات وزارة البيئة جدا .

جمد قلبك وادخل بهدووووووووووووء دخلة عم عماد على برامج التوك شو المسائى كده ، هوا انت فاكرها صعبه على حد فى امكانياتك ، اللى زيك ومعاه مازورة مواصفاتك سهل جدا يكون رئيس ، يعنى هوا حضرتك الرؤساء اللى عدوا على المحروسة كانوا فلته ولا يعنى زاعق لهم شيخ طريقة !، ياراجل شوية خيال على حبة ثقة تشبه زلومة الفيل غبية و طرية و طويلة ، و وقفة قدام المراية كل يوم من سبعة لعشرة تقول : أنا رئيسك يامصر وأحلى رئيس جاى ، وتكررها كتير على قد ماتقدر .
دى الخطوة رقم واحد فى عشر خطوات متتابعة لتكون رئيسا لمصر وفق كتاب ترأس - من غير قاف و صاد طبعا – شعبا ودودا و عش سعيدا ولامباليا .
و الحقيقة حضرتك لازم تكون متأكد ومتيقن بالدليل اللى ماينفعش ينفد من خرم ابره فى ثقة شعبك المستقبلى اللى هوا احنا فى حسن بصيرتك اللى هى ماتشبهش خالص اى بصيرة تانية من اى مقاس من أول الصغنن قوى مروا بالميديوم حتى مقاس الإكس لارج أبو زرار توسيع و عروة على الجنب .
يعنى لما نحبك وده حايحصل أكيد - ده كفاية روحك وخفة دمك و انما الامم الأخلاق ياراجل - حاتلاقينا كلنا وراك ، وانا ذات نفسى حاكون دايما فى الميعاد وحسب الميعاد ياحبيبى لولا شئ بسيط اتمنى توعدنى لما تبقى الرئيس تشوف له حل ، وهو ان جزمتى مقاس 45  و دايما صباعى الكبير بيزنق فيها و يعمل كالو كل لما اقف عشرين دقيقة كاملة .. و ده السبب انى ماكملتش كوره مع انى انا و حسن و روقه كنا فى فريق أشبال الأسد الجامد ، وعلى فكرة ده الفريق الوحيد اللى فاز على فريق الأسد اللى مش عارف ليه طول عمره مرعب مع ان الحاجه محاسن من زمان قوى روضته و خلته حنين ورقيق و العيال حتى بيركبوا على ضهره .. عموما دى قصة تانية عن أشجانى الكروية حانحكيها بعد العيد .
تانى شئ فى خطوات رئيسنا الجاى انك تبقى متأنزح ودى ليها كذا وصف اما تشرب سيجار و ترمى دخانه فى وشنا لحد ماتعمل غيمة دخان مانشوفكش منها أو ننسى كنت واقف جنب مين طول عشر سنين فاتت مثلا ، أو تشرب حمص الشام من أشيك عربية حمص واقفة على كوبرى اكتوبر وانت بترمى حبات الحمص على الحبيبه فى مراكب النيل بس طبعا حاسب تخرم عينهم .
تالت شئ تنادى الناس أو الشعب اللى هوا احنا بما يستحق ، وبلاش تكون بتحب التقليد وتقول مثلا خليهم يتسلوا .. لا  كده حانقول عليك رئيس تشبيه مالهوش فيش كويس ،ويمكن نفكر نخليك تعلن بيان تنحيك فورا .. قول لما حد يقولك نعمل فيهم ايه ياريس : خليهم مرزوعين أو بلاش ، بص فى الفضا وانت بتفتكر أغنية عبد الوهاب جفنه علم الغزل و قول : خليهم يتنقطوا .
الرابعه ودى مهمة جدا ومحتاجه تمرين تشيل علم مصر و تحضنه وتلف بيه التراك فى ماتش مصر و الكونغو بس تبقى عارف النتيجه قبلها من الكابتن الشهير عدالة السماء ، وعارف اننا حانكسب ببلنتى فى الدقيقة 89 من المبارة بعد مانفس الجماهير ينقطع .. و لازم نكسب واخد بالك علشان مانقولش عليك وشك نحس .
خامس الخطوات فى طريق الرئاسة الرشيدة تروح المنوفية تبحث ليك عن جد أو عم أو خال ولو مالقيتش اتجوز واعمل بطاقة التموين على هناك .
سادس خطوة ميمونة تطلع مع الست المذيعة الحنينة يديها الصحة وطولة البال و تحاول تجاوب على كل اسئلتها  بالفصحى العميكة و تسعفها فى الكلام لو قطعت فى الكلا .. قصدى الكلام يعنى .. وماتنساش فى نهاية البروجرام تتوجه ليها و فريق الاعداد بدعاء وهما بيأمنوا وراك بزيادة العقد وطول المقام و ان البرنامج يمتد لحد اتناشر ونص .
ندخل على خطوة من أصعب الخطوات ودى محتاجه اخلاص ويمكن تطلب فيها دعاء الوالدين مجتمعين فى بروجرام واحد أو أيهما ومعاه شهادة حسن سلوك و صحة دعاء من اخواتك و الجيران ، الخطوة دى بقى اهم شئ لانها تمثل وفق المنظرين بتوع مركز الدراجات الاستراطيقى نقطة الحسم ،وهى تعمل برنامج رئاسى محترم يبدأ بأعزائى جمهور الناخبات لزوم المجلس القومى للمرأة و الناخبين لزوم طابور الجمعية ، وهنا خبراء المركز حايختلفوا واحد منهم كان زمان بيتجمع مع اصحابه و أصبح بيقف يمين الوسط جنب المرمى على طول ،حاينصح بانك تقرا أدبيات العالم المتقدم وتمزج الرؤية العميكة بهدوء البال و فى الآخر حاينصح بكوب يانسون دافى على غيار الريق .
حد تانى مفكر استراتيجى بس متمكن زيادة حايقولك ليس هكذا تورد الابل يا أحمق و عليك تروح تكية الاسكندرونة تقعد يومين فى أحلى أوتيل على البحر و نرتب لك ندوة معتبره بس شرط بسيط تفتكر اسم الخواجة بكلمتين حلوين فى أى برنامج ولو حتى برنامج ماما سوسو  للصغار .
لما يحيروك الخبراء انزل لراجل الشارع استلهم برنامجك منه وهو دايما حاتلاقيه ملقح فى كل شارع اما واقف فى طابور عيش او انابيب أو طابور توكيلات رئيس جمهورية .. ادخل عليه دخلة مبارك على فلاح انتخابات 2010 و اشرب معاه كوباية الشاى اياها و خليه يبوسك بس مايلزقش وشه ، ده فى النهاية مواطن ومعاه بلهارسيا و حصبة او على الأقل مرشح للاصابة بانفلونزا الدجاج .
بعد ما البرنامج يستوى يفضل خطوة التنسيق مع قوى سياسية من الساحة ، وطبعا دول عايزين وضوح جدا تبع نظام اللى يتكسف من بنت عمه .. المقصود يعنى الوضوح وتقول ببساطة انك مستعد للتنازل اقصد التوافق على كل شئ و تطلب بس الستر و عدم الفضيحة .
الخطوة التاسعة تدى للجماهير أمل كبير .. تقف و تخطب على تلات فضائيات وتقول مشاكل البلد دى لعبتى تخلص فى أقرب وقت ممكن ، بس مش عايز احدد لكم امتى بالظبط علشان العين و ولاد الحرام اللى حايعملوا طرف خمستاشر مايبوظوش الدنيا .. وماتنساش تطلع فى برنامج صوت البيوت تتكلم عن انك حاترجع البتنجان الأبيض تانى الى الأسواق بعد غياب طويل و بسعر التكلفة ، و أنك حاتستعين بخبير طشة الملوخية الأصلية علشان النكهة تبقى ألذ .
أخيرا حاتقعد مع نفسك وتقول الوطن ده محتاجنى والناس دول أهلى و انا من البلد دى ، اللى فيها حاجه حلوه .. و تلخبط تانى الجملة : حاجه حلوه فيها ، ده مهم جدا لزوم الإعداد النفسى وده حايرجع بيك لتكتمل دائرة ربط الخطوة العاشرة بالخطوة واحد ، لتنهى الأمر بوقفة قدام المراية بكل ثقة و تمكن وانت بتحسس على مكان شنبك اللى شيلته من عشرين سنه و تقول بحسم الواثق القادر .. أنا الرئيس .
[email protected]