رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

جراب «ساركوزى»

د.مصطفى محمود

الأحد, 05 أبريل 2015 20:58
بقلم: د. مصطفى محمود

لم يكن غريباً عودة الحاوى إلى جرابه لإخراج ألاعيبه؛ وإبهاره المتفرجين فى محاولة لتحقيق مآربه. ووقف ساركوزى مذهولاً بنتائج الانتخابات ومعلنا: «ها قد فتحت مرحلة جديدة.. وعجلة التناوب على السلطة في فرنسا بدأت تدور؛ وليس بالإمكان إيقافها اليوم بأي شكل من الأشكال».

وهذا ما يفعله نيكولا ساركوزي، الذى أعلن مرراً وتكرراً التخلي عن السياسة. عاد ساركوزى تحت شعار «التجمّع»، بقيادة حزب «الاتحاد من أجل حركة شعبيّة». معلنا: «أن هذه العودة ليست رغبتى فقط، ولكن ليس أمامي خيار آخر في مواجهة ما يجري في فرنسا». سبق ذلك بالطبع خطة إعلاميّة لتسويق أفكاره ومشروعه، من خلال الصحف الفرنسيّة والمجلات مستعرضا نفسه ومرتديّاً الملابس الرياضة، مع زوجته المغنية، كارلا بروني، عارضة الأزياء السابقة؛ ولم يترك فرصة إلا ودافع عن نفسه، وعن الأخطاء التي ارتكبت في عهده، طارحاً وجوده السياسى من خلال القيادة لحزب «الاتحاد من أجل حركة شعبيّة». محذّراً من مخاطر سياسة العزل التي تتّبعها «الجبهة الوطنية»، مدعياً أنّ هذه السياسة لا يمكن أن تخدم فرنسا.
بل إنه تمادى إلى الإيحاء بأنه سيجرى تغييرات جذرية، لإعطاء روح جديدة للحزب، وهى أحدى وسائله المعتادة للاستهلاك الداخلي، طامحاً إلى تحقيق رغباته الدفينة بالعودة إلى الإليزيه مرة أخرى فى 2017، مع أن طريقه ملىء بالعقبات والألغام، خاصة أن هناك من يقف له بالمرصاد وعلى رأسهم آلان جوبيه، ورئيس الوزراء السابق، وفرانسوا فييون، الطامحان إلى القفز على سلالم الإليزيه وأقتحامه. وكل هذا يدفع الأمور دفعاً نحو قيام أكبر حزب اشتراكي بترتيب مقاعده، وإجراء مراجعة شاملة للمرحلة السابقة، فى ظل الحجم لكبير من المشاكل واستحالة معالجتها بعد رابع هزيمة انتخابية على التوالي

لليسار في غضون عام، إلى جانب ما حققته المعارضة اليمينية في فرنسا من فوكبير في انتخابات مجالس الأقاليم، في مؤشر يمكن أن يحدد وجهة الانتخابات الرئاسية المقررة في 2017. وهذا ما جعل زعيمة «الجبهة الوطنية» من اليمين المتطرف مارين لوبن تصف النتيجة بـ«النجاح الرائع الذي يشكل دعامة لانتصارات الغد»، منوهة بـ«المستوى الانتخابي الاستثنائي» لحزبها، على الرغم أن الحزب لم يتمكن من تحقيق وعده بالفوز بإدارة إقليم واحد على الأقل في هذه الانتخابات؛ وخاصة فى إقليم فوكيلوز، المعقل الانتخابي لماريون ماريشال- لوبن النجم الصاعد في الحزب وابنة شقيقة زعيمته.
وهذا ما جعل نيكولا ساركوزي، يعتقد أن انتخابات شكلت رفضاً لا لبس فيه من الناخب للسلطة، فلم يسبق لأكثرية ان خسرت هذا الكم من المقاعد، ولم يسبق قط أن واجهت سلطة قائمة هذا الكم من انعدام الثقة والرفض». ويدعمه فى وجهة نظره المحلل السياسي بيار مارتن، لأن الناخب رأى ان الأحزاب القائمة فشلت ولا مصداقية لها، في ظل التركيز على مواضيع «الهجرة والأمن والإحساس بتراجع الاقتصاد الفرنسي».
وفى الحقيقة أن الرئيس الفرنسي هولاند يمر بفترة عصيبة للغاية بتدهور شعبيته، في وقت يبدو الاقتصاد الفرنسي في حالة انكماش مع استمرار تسجيل البطالة مستويات قياسية. ومن أبرز ما خسره الحزب الاشتراكي لمصلحة اليمين إقليم كوريز، وهو دائرة الرئيس فرنسوا هولاند، إضافة لإقليم ايسون قرب باريس، وهو معقل رئيس الوزراء مانويل فالس.
ومع كل هذه المعطيات التى تعطى الأمل لساركوزى يبقى السؤال (كيف يعالج ساركوزي ملفاته مع القضاء للتفرغ إلى مشروعه الرامي إلى العودة إلى رئاسة الجمهورية الفرنسية؟).. فالجميع يعلم أن القضاء الفرنسي استجوبه في إطار قضية حسابات الحملة الانتخابية الرئاسية التي خاضها في عام 2012. مستمعاً إلى توضيحات الرئيس السابق ليس بوصفه متهما ولا باعتباره شاهداً بل في إطار منزلة بين هاتين المنزلتين.
وإذا كان الرأي العام الفرنسي قبل أشهر يرى أن عودة ساركوزي إلى الحلبة السياسية ليست واعدة بالنسبة إليه، من خلال استطلاع للرأى أجراه معهد أودوكسا للدراسات لصالح اليومية الفرنسية (لوباريزيان) عن أن ٧٥٪ من الفرنسيين و٤٨٪ من أنصار حزب «الاتحاد من أجل حركة شعبية» يعتبرون أن عودة الرئيس الفرنسى السابق نيكولا ساركوزى للحياة السياسية فاشلة، وهو رأى يشاطره أيضاً ٥٧٪ فى مقابل ٤١٪ من مؤيدى الأحزاب اليمينية، إلا أن ساركوزى مؤخراً فرض نفسه كأحد الشخصيات السياسية القادرة على الفوز في أعقاب الانتخابات الرئاسية المقبلة لاسيما إذا بقي إلى الدورة الثانية من هذه الانتخابات مع مارين لوبين زعيمة حزب «الجبهة الوطنية» اليميني المتطرف.
وتلك فرضية أصبحت جادة بعد أن أصبح هذا الحزب جزءاً أساسياً من الخارطة السياسية التي كان يسيطر عليها اليمين واليسار التقليديان. خاصة أنه يطمح إلى الثأر لهزيمته في العام 2012 أمام الاشتراكيين والعودة إلى قصر الإليزيه، لذلك لم يتأخر حينما سارع إلى التشكيك في البرامج الاقتصادية التي يحملها حزب الجبهة الوطنية بزعامة «مارين لوبان» محذراً الفرنسيين من أن منح أصواتهم لهذا الحزب سيعمق أزمات فرنسا ولن يحلها على حد تعبيره.. ومازال ساركوزى يوجه اللكمات لخصومه فى المعترك السياسي، ويواصل نشاطه، من خلال إلقائه محاضرات في الخارج. ومع أن المشهد السياسي السائد في فرنسا موزّع بين يسار يواجه صعوبات كبرى، في طريقة أدائه للأزمات الداخليّة والخارجيّة، وبين يمين ممزّق يعيش صراعات داخل حزب «الاتحاد من أجل حركة شعبية» وصعود اليمين المتطرّف، المستفيد الأكبر من كلّ ما يجري على الساحة السياسية إلا أن جراب ساركوزى به الكثير لم يخرجه بعد، لأنه يعلم أصول اللعبة، وحيله لن تنضب حتى يعود للإليزيه.
 

ا