رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بوتين هو من يضحك أخيراً!

د.مصطفى محمود

الأحد, 14 ديسمبر 2014 22:34
بقلم: د. مصطفى محمود

فى كل الأزمات والحروب التى تعيشها روسيا الآن مع الغرب أرى أن «بوتين» يتصرف كأحد قياصرة روسيا الأقوياء المنزوع قلبه منذ نعومة أظافره، وهو أيضا أكبر حاوى فى العالم قادر على إبهارك وتخويفك. كل هذا يصب فى محتوى واحد هو رغبته فى عودة روسيا إلى قوتها؛ حلمه الذى يؤيده فيه الشعب، وفلسفة حياته؛ فبوتين في ولايته الأولى صرح بأن أكبر كارثة جيوسياسية مرت فيها البلاد هي حل الاتحاد السوفيتي، و«هذا بالضبط ما يقتنع فيه غالبية الروس» لذلك فكل ما تفعله أمريكا ضده فى الآونة الأخيرة مجرد زوبعة فى فنجان؛ فهو رجل الاستخبارات الخفيّ الذى تحول فجأة إلى رئيس دولة روسيا الاتحادية، ثم إلى زعيم لا يبدو أنه مستعد للتخلي عن زمام الحكم في روسيا بعدما نجح في تغيير وجهها منذ أن خلف بوريس يلتسين في عام 2000 وأعاد إلى الروس درجة من الثقة بالنفس في بلد بدا على شفا الانهيار في إحدى فتراته الصعبة خلال تسعينيات القرن العشرين.

بوتين يتصرف تماما كما يتوقع الروس ومن منطلق احترام القوة، وأن على الفرد أن يكون عدوانيا بصورة يستعرض فيها قوته فيكتسب بذلك احترام الناس، بل إن ذلك موجود في ثقافته وتكوينه الشخصى. وهذا ما دعمته مؤخراً دراسة لمركز «جلوبال ريسرش»، من أن فلاديمير بوتين، استطاع عن جدارة كسب ما وصفه بالحرب الباردة الجديدة مع الولايات المتحدة الأمريكية، مشيراً إلى أنه من ضمن 7.2 مليار شخص يعيشون على ظهر هذا الكوكب، لا تخشى الولايات المتحدة الأمريكية سوى من بوتين الذى لم يخسر أي مواجهة خاضها مع الغرب، وهو الأمر الذي بدأ يقلق واشنطن، خاصة بعد أن تكتلوا

ضده في الملف الأوكراني، والقضية السورية ودعمه لنظام الرئيس السوري بشار الأسد، إلا أن هذا التكتل لم يؤثر في خطواته. واستطاع أن يحسم الجولات كافة لصالحه لانه جعل اقتصاد بلاده يتعافى، بسبب ثروة روسيا الهائلة من الغاز الطبيعي. إلى جانب تحكم روسيا تحكماً تاماً بالتبادل التجاري في هذا المجال الاستراتيجي؛ بل ضم القرم في أوكرانيا، وهي أهم المناطق الغنية بالثروات والبترول في البلاد، فلا عجب إذا من أن جورج سوروس وأمثاله يحذّرون اليوم من «خطر روسيا» على الغرب وعلى الديمقراطية. فسورس وغيره من الكتّاب والسياسيّين في أوروبا والولايات المتحدة ينطلقون مما يجري في أوكرانيا ليقولوا إن روسيا بوتين خطر على الغرب متعدد الأبعاد.
وأخيرا أخرج الحاوى بوتين من جرابه حيلة جديدة؛ والتف على العقوبات الأمريكية - الأوروبية المفروضة على موسكو؛ بسبب سياساتها في أوكرانيا، واتجه إلى تركيا؛ رغم أنه سابقاً حظر استيراد منتجات زراعية تركية وخفّض عدد السياح إليها، فعاد ورفع حجم التبادل التجاري، ولوح بنية الجانبين التخلي عن الدولار في مبادلاتهما، واستخدام عملتيهما الليرة والروبل مطبقا (أن لا شىء يعلو فوق صوت المصلحة)؛ خاصة أن ما يحدث بين روسيا وتركيا لا يخرج عن إطار المنافع المتبادلة، في وقت تعيش الدولتان جفاء مع الولايات المتحدة والغرب، لأسباب مختلفة، فرغم أن تركيا عضو في حلف شمال الأطلنطي، لكن علاقاتها مع واشنطن والدول الغربية باتت تتسم بالفتور وتعتريها شكوك متبادلة، بداية من
رفض انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي، وصولاً إلى المواقف المتباينة من قضايا المنطقة من العراق إلى فلسطين ثم سوريا، ناهيك عن تشييد موسكو مفاعلاً نووياً جنوب تركيا، فلا عجب إذن من زيارة بوتين إلى تركيا، فهى استغلال بوتين لحالة الجفاء في العلاقات بين أنقرة وواشنطن.
ولكن لا يعنى هذا انقلاب الموازين فما زال أردوغان وبوتين يعلمان أنهما خصمان وكل منهما يلعب ضد الآخر؛ ولكن المصلحة الآن تحتم قربهما؛ ليضعا أوباما فى «خانة اليك» وربما يصل به الحد إلى مرحلة «كش ملك، وانتهاء اللعبة»؛ فمن يقرأ بوتين جيداً يعرف أنه يستخدم كل أدواته ليحصل على ما يريد؛ وبما فيها لغة جسده؛ التى من أجلها قام الباحثون من البنتاجون بعمل دراسة لها أثناء ممارسة «بوتين» لبعض الهوايات الشخصية بعيداً عن تحركاته السياسية، مثل ركوبه الخيل وهو عاري الصدر واستعراضه للمهارات التي يمتلكها بخصوص رياضة الجودو وكذلك المغامرات التي كان يشارك فيها لصيد الحيتان. ولكن الجميع لا يستطيعون معرفة  فلاديمير بوتين الحقيقي، الذي يهيمن على السياسة الروسية منذ أكثر من عشر سنوات، ومن المتوقع أن يواصل سيطرته إلى عام 2024؟ فمع كل ما تقوم به المخابرات الغربية لفهمه ومعرفة ما سيقوم به فى الخطوة القادمة إلا أن المحصلة دائما أنه لا توجد معلومات كافية عن خلفية الرجل سوى بعض المعلومات العامة في سيرته الذاتية القليلة جدًا، وهذا ما يدفع ببعض المراقبين إلى القول إن بوتين رجل بلا وجه ولا روح؛ ويستطيع فعل أشياء من المستحيل توقعها.
وفى الواقع أن الصراع بين روسيا بمفردها والغرب بزعامة أمريكا يمكن تلخيصه فى شخصيتى بوتين وأوباما. النقيضان على طول الخط، فالأول المنتصر دائماً قادر على تحويل الإنجازات الصغيرة التى يحققها إلى انتصارات أعظم، ولا تحوله الهزيمة التي يتلقاها دون رغبته الملحة على تكرار التجربة وقلب الهزيمة إلى انتصار. أما أوباما الذى يخسر كل معاركه حتى فى عقر داره فهو يبتعد دوما عن أى مواجهة ويعجز عن استثمار انتصاره، إذا كان هناك انتصار، ولا تدفعه الهزيمة للتغلب عليها وقلبها إلى انتصار! وبالتالى فإن من يضحك أخيراً هو بوتين!

ا