رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الأسلحة الكيميائية على الطريقة الأمريكية

د.مصطفى محمود

الأحد, 20 أكتوبر 2013 22:53
بقلم: د. مصطفى محمود

وسط الأنباء المتناثرة يمينا ويسارا عن الأسلحة الكيميائية. يعجب المرء أن تثار كل هذه الأزمة حول خطورة تواجدها فى سوريا وكأنها الدولة التى اخترعتها أو امتلكتها, رغم ان أكبر مخزون من الأسلحة الكيميائية وغيرها من أسلحة الدمار الشامل في منطقة الشرق الأوسط فى إسرائيل فهناك توليفة

من الاسلحة الكيميائية، والبيولوجية والنووية، ولم يحرك العالم بأكمله ساكنا ضد العصابات الصهيونية عاشقة الإبادات الجماعية.. وهل نسى العالم أم تناسى ما حدث  في مايو 55 عند محاصرة عكا، عندما حقن الصهاينة  المياه التى تدخل إليها بالتيفوئيد.
وهناك تقرير «الإرهاب البيولوجي والجرائم البيولوجية: الاستخدام غير المشروع للعوامل البيولوجية منذ 1900» للدكتور جورج سيث كاروس وأشار فيه إلى تفشي وباء الكوليرا في مصر وسوريا والدور الذى لعبته الصهيونية العالمية فى بداية القرن الماضى. وفى نفس الوقت أكد ابن الجنرال الإسرائيلي موشيه دايان، في مذكراته التي نشرت في صحيفة يديعوت احرونوت أنه خلال الحرب اضيف التيفوس إلى إمدادات المياه من الفيلق الأردني. وأشار أفنير كوهين، وهو عضو بارز في مركز الدراسات الدولية والأمنية، وبرنامج الأمن Disarmaments في جامعة ميريلاند، الى الأسلحة الكيميائية والبيولوجية في إسرائيل. وذكر كوهين أن الأسلحة الكيميائية الاسرائيلية بدأت مع عقيدة ديفيد بن جوريون: «تدمير المجتمع الفلسطيني في فلسطين هو شرط ضروري لإقامة دولة إسرائيل على أنقاضه. وإذا كان الفلسطينيون لا يمكن إزالتهم عن طريق المجازر والطرد، يجب إزالتهم من قبل الإبادة». لذلك تم تجنيد خبراء في علم الأحياء المجهرية مثل إرنست ديفيد بيرجمان، أبراهام ماركوس والاخوة أهارون وأفرايم لتشكيل فيلق العلوم فى معهد إسرائيل للأبحاث البيولوجية. وتم تطوير

أسلحة بيولوجية اسرائيلية في الخفاء.
وهناك مأساة شهيرة حدثت فى أكتوبر من 1999 عندما تحطمت إحدى طائرات العال في بيجلمير، بأمستردام, وبدأت حالات أمراض غامضة، وطفح جلدي، وصعوبة في التنفس، واضطرابات في الجهاز العصبي وسرطان في ذلك الحي. وبعد عدة سنوات من التحقيق اكتشفوا ان الطائرة كانت تحمل شحنة من المواد الكيميائية تحت إشراف وزارة التجارة الأمريكية، في انتهاك لاتفاقية الأسلحة الكيميائية. واكتشف أيضا التعاون الوثيق مع برنامج الأسلحة البيولوجية البريطانية الأمريكية، ووجود تعاون في مجال البحوث واسعة النطاق لأسلحة بيولوجية مع ألمانيا وهولندا، وهو ما يفسر سبب صمت المسئولين الهولنديين ازاء توابع تحطم الطائرة.
لذلك كان من المفروض على المجتمع الدولى المتواطئ مع امريكا والصهاينة مطالبة اسرائيل الى جانب  سوريا بالتخلي عن أسلحتها الكيميائية، وتلك فرصة مثالية لتنفيذ اتفاقية الأسلحة الكيميائية على جميع البلدان في المنطقة، بما فيها إسرائيل وخاصة أن الاتفاقية لا تشير فقط  إلى مجرد استخدام الأسلحة الكيميائية، ولكن أيضا لإنتاجها وتخزينها. وبالتالى يسرى الحظر على أكبر منتج لها وهى أمريكا أكبر مخزن لأسلحة الدمار الشامل، ولكن لماذا يحدث هذا مع سوريا الآن, فسره  ليونارد سبكتر في الـ (فورين بوليسي) بمقال عن «الأسلحة الكيميائية السورية» التى تشكل رادعاً قويا لإسرائيل فضلاً عن ‏خطر انتقاله إلى مجموعات جهادية أو إرهابية في حال تدهور الاستقرار ‏في سورية ‏مع احتمال حدوث نتائج ‏كارثية‏ وسط
تلك الفوضى, وخاصة أن  لا أحد يستطيع التنبؤ بمن سيسيطر على الأسلحة أو الجهة ‏التي ‏ستئول لها. وعندما تقع هذه الأسلحة في أيدي أولئك المنخرطين في حرب أهلية ‏محتملة، ‏فستزداد المخاطر على نحو كبير. وستتفاقم المشكلة ‏أكثر إذا كان ‏بعض من ستقع في أيديهم لا يعون تماماً مدى الآثار المميتة لهذه ‏الأسلحة.‏
لذلك فإن ما حدث مؤخرا فى التعامل مع المخزون السورى من الاسلحة الكيميائية يؤكد أننا مازلنا نكيل بمكيالين, وخاصة أن  هناك وثائق من عام 1983 تثبت وجود لقاءات بين وزير الخارجية الأمريكي آنذاك مع وزير الخارجية العراقي آنذاك لبحث موضوع تسليح العراق بالكيماوي.
وهناك عدد كبير من الشركات تورطت بصفقة السلاح الكيمياوي مع العراق وعلى رأسها الشركات الألمانية.. وهذه الدول متهمة ببيعها ونقلها للأسلحة الكيمياوية الى العراق وسكوتها على جرائم صدام حسين وبالتالى تتحمل مسئولية الإبادات الجامعية التي ارتكبها حزب البعث ومن بينها مجزرة حلبجة التي راح ضحيتها اكثر من 5000 شخص خلال أقل من نصف ساعة, وهذا ما يجعل السيرك الذى نصب مؤخرا لمشكلة الاسلحة الكيميائية السورية بمثابة  أكبر عملية تلفيق تبريرية بعيدة عن أرض الواقع، وكثير منها أوجده الضغط الامريكى الصهيونى على شعوب وأنظمة  تم التعامل معها على أنها شعوب من  الدرجة الثانية!
وقد فض الجيش السورى الحر المعارض اتفاقاً أمريكياً روسياً بشأن تفكيك الأسلحة الكيميائية السورية، وتعهد بمواصلة القتال للإطاحة بالرئيس السورى بشار الأسد.
وقال رئيس قيادة هيئة أركان الجيش السورى الحر، اللواء سليم إدريس: «لا تعنينا المبادرة الروسية الأمريكية، فهي لا تهدف سوى لكسب الوقت».
وأضاف خلال مؤتمر صحفي بمدينة إسطنبول التركية: «نحن نتجاهل تماماً هذه المبادرة وسنستمر في القتال حتى إسقاط النظام».
وصرح وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، بعد محادثات مع نظيره الروسي سيرجي لافروف في جنيف، بأن الولايات المتحدة وروسيا اتفقتا على خطة لتأمين الأسلحة الكيميائية السورية. وقال: «تقرر منح سوريا أسبوعاً للكشف عن مخزونها من الأسلحة الكيميائية ومهلة حتى منتصف العام المقبل لإزالة أو تدمير هذه الأسلحة.. فمتى يتخلص العالم من الكيل بمكيالين