ثنائية التقدير والثورة المضادة

د.مدحت أنور نافع

الثلاثاء, 03 مايو 2011 10:45
بقلم: د. مدحت أنور نافع

 

جُبِلنا نحن الشرقيين على ثنائية حادة فاصلة بين الخير والشر، الجنة والنار، الحلال والحرام..وقد انطبعت هذه الثنائية على منهجنا فى التفكير وتقييم الأمور وتقدير المواقف. أقول هذا لا مدّعياً فقهاً بعلم النفس والاجتماع، ولكننى مجتهد أتوجّه بخلاصة مشاهداتى لأولى العلم والرأى، كى يعُملوا فيها أدواتهم عسى أن يبعث ذلك فى نفوس عامة الناس وخاصتهم روحاً تقهر التدليس والتحايل على الثورة المصرية المجيدة، فما شأن الثورة وكل هذا؟

القصة وما فيها أننا ما إن خرجنا بأرواحنا وأبنائنا بغية قهر الظلم وإماطة الفساد عن البلاد والعباد، حتى انفجرت فى بعض جنبات الوطن مواسير التثبيط والتبكيت والملامة والعتاب والشماتة. كلما عثرت دابة فى الطريق، قالوا هى الثورة وما أتت به من خراب!. كلما أخرج بعض الناس أسوأ ما فيهم، قالوا ساخرين مرحى بالثورة وبشاراتها. كلما تعقّد أمر من أمور السياسة والأمن والاقتصاد جرّاء ميراث طويل من الظلم والاستبداد والنهب، ألقوا باللائمة على الثورة وإنتاجها!! كل هذا يمكن تصنيفه كما اعتدنا منذ أسابيع تحت باب الثورة المضادة ودمتم، لكن المشكلة ليست فى من فسدت نواياهم وخبثت صدورهم فأشاعوا هذه الحماقات، المشكلة فى أنها تنطلى على كثير من

الناس، لا لخبث طويتهم بل لأنهم قد اعتادوا ثنائية التقدير والتقييم. فإن لم يكن حكم الجيش فحكم مبارك، وإن لم يكن كساد الأسواق مطلقاً فرواجها مطلق، وإن لم تكن عصابات أمن نظام مبارك فعصابات البلطجية والإرهابيين، وباختصار شديد، إن لم تكن الحرية وفى ذيلها الخوف والاضطراب ومزيد من الفقر والجهل والمرض، فلتكن دولة الظلم والقهر وفى عباءتها وهم الأمن وشئ من الستر الزائف المتّشح بالمذلة!!.

عفواً أيها المصريون فبين الشرق والغرب مواقع لا تحصى، وبين الكفر والإيمان مراتب لا تحصى، وبين العلم والجهل مناقب لا تحصى، وبين الفوضى والاستعباد منازل عدة أجملها الحرية المشروطة بحماية حرية وحقوق الآخرين، المصونة بقوة القانون وبأس القائمين عليه بالعدل. أين نحن من هذه المرتبة؟ هل هانت علينا انفسنا فاستكثرنا ما أفاء الله به علينا من نعمة النصر والسداد، ورضينا بقليل من عطاء السلطان الجائر وخلفائه وحلفائه؟ أو كالذى ينظر إلى ليبيا فيرى الدمار قد لحق بأخضرها ويابسها فيترحّم على أيامٍ بسط القذافى القاتل

حكمه على شرق البلاد وغربها!، أولم ينظر إلى قتله الصبية، واستباحته حرمات الموتى وأعراض الأيامى؟ أولم ير أن ما فيه البلاد من دمارٍ وخراب ما حاق بها إلا ببطشه وعناده؟ أولم ينظر شمالاً عبر البحر المتوسّط إلى بلاد نصيبها من التاريخ أقل بكثير من مكانة ليبيا، كيف أصبحوا وكيف صارت إليه أمور العرب كافة؟.

إنها ثنائية مخيفة، ترفع مكانة المجرم إن كان فى أيام حكمه شئ واحد حسن، وتحط من قدر الحرية والديمقراطية إن هى أتت بشئ يسير من المشقة والدماء. أقول بشئ يسير لأن الدماء التى أريقت والنفوس التى زهقت والبيوت التى دمّرت تحت حكم الطغاة أكثر كثيراً من أن تحصى، ولكن العادة ومرور الزمن يطمران كل هذا، فيضحى الواحد منا لا يرى القضبان على شباك غرفته من فرط ما اعتاد منظرها، ويمشى فى الطريق آمناً وهو محفوف بذئاب من أمن النظام يقطر الدم من أنيابها شبعت ليلتها فلم تصرعه فأوهم نفسه أنها تحميه!.

هيهات أن تنتصر الثورة ولمّا نتخلّص بعد من قيد هذه الثنائية التى تحكم عقولنا وتجعلنا لا نرى الخير فى إنسان إن هو أقدم على خطأ واحد. فالديموقراطية كما يعرفها العالم تأتى برؤساء وحكّام عدول، ولكنها أبداً لن تأتى بأنبياء أو حكماء أو رسل. فعلينا أن نرى بين الأبيض والأسود ألواناً كثيرة تروق لبعضنا ويكرهها بعضنا ولكن فى النهاية لا يدوم مع الديمقراطية لون واحد تحبه أو تكرهه، وتلك هى سنة التغيير وروعة تداول السلطة.

*خبير اقتصادى