تهمة معاداة السلفية!

د.مدحت أنور نافع

الثلاثاء, 17 أبريل 2012 09:33
بقلم / د.مدحت أنور نافع

قلما استطعت أن أبدأ حواراً مع أحد المنتمين إلى الجماعات السلفية دون أن أخرج من محادثته باتهام يطعن فى عقيدتى أو ينتقص من قدرتى على استيعاب  دين الإسلام الذى أنزله الله تعالى بحكمة

على نبى أمىّ، ولم ينزله على "رجل من القريتين عظيم". الحقيقة أن الدين متين ولكنهم أبوا أن يوغلوا فيه برفق حتى قسمهم واحنى ظهورهم وجعلهم عبئاً على المجتمع وعلى أنفسهم. فكل اجتهاد لا يؤدى إلى النار وبئس المصير ليس له مكان فى مراجعهم! وكل دعاء لا يتمتم فيه المرء برقيتهم لا يستجاب له! وكل مسلم فى ضلال ومنزلة بين الكفر والفسوق ما لم يتعصب لنحلتهم! هذا التطرف ليس جديداً على المجتمع المصرى، لكن الجديد والغريب أيضاً هذا الانتماء المخيف لدول خليجية لدرجة حمل أعلامها وارتداء أزياء أهلها وحتى تلاوة القرآن بغنّة قرائها،

هذا الانتماء يكاد يقترب من حد الخيانة العظمى لمصر إذا تعارضت مصلحة البلدين، لأن هؤلاء لن يتوقفوا عن الانتصار لتلك الدولة الخليجية على حساب أمهم مصر ظانين أنهم إن ينتصرون إلا لدينهم على دول الشرك والضلال!. هذا بالطبع ليس شأنهم جميعاً، فمنهم المستنير ومنهم ذو الحجة البالغة، ومنهم من بمقدوره التمييز بين الوطنية والعصبية القبلية، ولكننا فى هذا المقال نتعرّض للنوع الأول فقط نظراً لخطورته على مصر وعلى الإسلام فى آن.
ولأنك إذ تواجه هؤلاء إنما تواجه معتقداً متشدداً وأيديولوجية رجعية، فلا بأس أن يتفرّغ فصيل منهم لتحصين هذا المعتقد بشتى الطرق، فيتحول نقدك لأفكارهم تهمة لك إذ تجرأت وتطاولت على السلفية! والسلف الصالح الذين يتمسحون
بهم يبرأون من نسبتهم ومن حدّتهم ومن تطاولهم وطعنهم على الناس بالكفر والعصيان، وتحريمهم ما أحل الله بالشبهة لا بالنص والسند. وجدت نفسى وبعض الكتاب الذين يقتحمون هذا الميدان غير عابئين ببذاءات كتائب اللجان الالكترونية، وجدتنا قاب قوسين أو أدنى من اعتبارنا "معادين للسلفية" تماماً مثلما تعرّض الساميون من غير بنى صهيون لتهم باطلة بمعاداة السامية. ولأولئك وهؤلاء أقول نحن أحق منكم نسبة إلى السلف الصالح، نعرف منهم السماحة واللين وحب العمل والبناء، ونعرف منهم التواضع والألفة وطلب العلم من الأرض ومن السماء، ونعرف منهم الكرامة وحسن الجوار وطيب المعاملة، فأى الفريقين أحق بهذا النسب لو كنتم تعلمون؟!
منذ أشهر كتبت مقالاً قاربت فيه بين طبيعة ومظاهر وحدة الخوارج وبين خصائص بعض المتأخرين المتمسحين بالسلف، كيف أن الفريق الأول تطاول أصحابه على آل البيت والصحابة وظنوا أنهم أقوم إسلاماً منهم، فلا عجب أن يطعن فينا -نحن المسرفين على أنفسنا- بعض هؤلاء المتأسلمين الجدد، فلا نحن أفضل من آل البيت والصحابة، ولا هم أقبح من غلاة الخوارج ومشعلى الفتن والإحن.