رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"بعبع" السلفيين!!

د.مدحت أنور نافع

الاثنين, 31 أكتوبر 2011 11:13
بقلم: د.مدحت أنور نافع

بخلاف كثير من أصدقائى المهتمين بالسياسة، لا أخشى انفراد السلفيين بالحكم فى مصر، ولا أحسب الفكر الوهابى المعروف فى مصر باسم التيار السلفى قادراً على حكم البلاد يوماً واحداً. السبب بسيط،

فهؤلاء فى معظمهم لا يملكون رؤية واضحة للإسلام الذى اتخذوه مهنة وحرفة ناهيك عن رؤية لحكم شعب هو الأقدم حضارة على الإطلاق، وهو الشعب الذى انتفض حديثاً من ثبات دام عدة عقود، ليزيل عن ثوبه أردان الحكم الشمولى المستبد؟ .
الشعب المصرى له مزاج خاص يتوارثه فى جيناته فيغلب على خصاله المكتسبة فى زمن القهر والعسف والاحتلال. تجد الروح المصرية تميل إلى الوسطية والاعتدال وإن بدت على بعض المصريين طباع البداوة المكتسبة من بلاد المهجر النفطى، التى قصدها المواطن البسيط لمّا ضاقت عليه مصر بما رحبت. فالشعب الذى أسقط حاكمه الطاغية بسلاح الفكاهة والإبداع بينما يُسام من زبانيته العذاب والتنكيل، حقيقٌ على أن ينتصر لروح التسامح وعشق الجمال، وهما لطيفتان لا يجتمعان فى قلب غليظ لا يفقه من الدين إلا دعاوى التكفير والحسبة واصطياد وتتبع العورات بغية التنكيل والقذف والسباب! لا يجتمعان فى قلب أنكر سماحة الإسلام وزيّف تاريخه حتى يبرر للعامة غلظته، ويلقى فى روعهم أنه لم يأت إلا بالشريعة الصحيحة وما عداها موضوع على الإسلام!. والشريعة يا أصدقائى أنزلها الله تعالى على رسله لطفاً بالعباد وتنظيماً لمعايشهم، وقد اشتهر موسى عليه السلام بين أنبياء بنى إسرائيل الكُثُر بأنه صاحب الشريعة، بينما نبى المسيحية العظيم لم ينزل بالشرائع، بل تحدّى -عليه السلام- الكهنة حماة الشريعة، وتحدى معهم دولة الروم أصحاب القوانين الوضعية، وأتى للناس برسالة مختلفة مفادها أن صلاح البشرية

يكمن فى التسامح والتراحم، بل لقد أسقط الحد بحكمته عن امرأة اتهمت بالزنى ولمّا يشهد عليها شاهد عدل، كما دعى أتباعه أن يعطوا ما لقيصر لقيصر وما لله لله، فلم يقحم الدين فى أمور المعايش، ومع هذا فقد انتشرت رسالته العظيمة لتملأ الدنيا من أقصاها إلى أقصاها.
تختلف الشرائع باختلاف الزمن والقوم والرسل لكن الله الواحد المعبود لا يتغيّر، وقد حمل النبى الخاتم محمد صلى الله عليه وسلم رسالة عصماء عقيدةً وشريعةً، فأصلح به الله ما أفسده الناس، واتخذ الملايين سنته هدياً وسراجاً منيراً. وإذ أرسى سيد الخلق (ص) دعائم الدين الجديد فقد أعزّه الله تعالى بمدينة فاضلة، أُسس بنيانها على التقوى وصلاح النفوس وما أحوج عمارة المدن إلى الدساتير والقوانين، وما أجهل العرب آنذاك بالقوانين الوضعية وما أعوزهم إلى دستور سماوى ينظّم معايشهم. لكن الله تعالى وضع الشريعة الإسلامية إطاراً رحباً يتسع ليشمل الحضارات والأمم كافة، وقال تعالى فى قرآنه الكريم: "وكذلك جعلناكم أمة وسطاً لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيداً" صدق الله العظيم.
يحدّثنا التاريخ أن من أمارات الجهل والفسوق فى سلوك الخوارج أنهم كفّروا الصحابة والخلفاء الراشدين، بل كفّروا الإمام على -كرّم الله وجهه- وهو قائم بينهم! وإذ كانوا يفعلون ذلك فلم يشهد دعاتهم على أنفسهم بالظلم أو الخروج عن الملة، بل على النقيض من ذلك فقد ظنوا أن إسلامهم هو الإسلام الصحيح،
وأخذوا يقبّحون فى مناظرهم تمسّحاً فى الزهد، وجعلوا القرآن عضين، واتخذوا من الآيات أحكاماً نزلت فى الكفّار فانسحبت فى فقههم المعوج على أولياء الله -جل وعلا- وآل بيت رسوله (ص) واستمسكوا بظاهر تفسيرهم لآيات القرآن وبمظاهر الدين، حتى كان الواحد منهم يقتل الصحابى شر قتلة لكنه يخشى الله فى ثمرة التقطها من بستان رجل نصرانى، فلا يمضى فى ترحاله دون أن يرد له ثمنها!.  ما أشبه اليوم بالبارحة فمن الناس من يمضى على هدى الخوارج ضارباً بجوهر الدين عرض الحائط لائذاً بقشوره، يقولون نحن أنصار السنة والجماعة وما يريدون إلا الفرقة للجماعة، والتعريض بالسنة الشريفة بعد إفراغها من جوهر الدين واتباع كل ما هو غريب أو موضوع، فقط للتباهى بمعرفة الخفايا واستظهاراً لجهل الآخرين بينما الجهل فيهم مقيم.
وإذ نعود إلى حديث السياسة، فما أحسب قوماً فشى فيهم هذا القدر من الجهل  بقادرين على الظفر بالحكم بأدوات السياسة، وإن ظفروا محتالين فلن يمكثوا فى حكمهم إلا قليلاً، ذلك لأن المزاج المصرى كما سبق وأشرنا يلفظ كل ما هو شاذ غليظ، ولا يستعذب كبت الحريات وقهر السلوك. لا تعرف مصر الجنوح والغلو، ربما بحكم موقعها المتوسط من العالم الذى تمر به التجارة وتطمع فيه الممالك والأمم. ربما لأن هذا البلد قد عرف من أجناس الأرض سكاناً لم يعرفهم بلد آخر، فأصبح قادراً على صهر الخلافات فى بوتقة واحدة، واستخلاص معدن وسيط فريد من مادة الوحدة الناجية من التطرّف. فإذا ما ظننا بأنفسنا شراً وافترضنا أن الشعب قد ساءت طباعه واعتل مزاجه بفعل الزمن والظروف وخطايا الاستبداد، وأن هذا كله كفيل بانتخاب المتطرفين لحكم البلاد، فما أسرع ما تنكشف سوءات الجنوح، فلن تكون لهؤلاء جولة ثانية، ولن تقوم لهم قائمة بعد أن يسقطهم الشعب الذى عاين غلوّهم وتطرفهم. ربما كان لنقص الوعى وانحطاط التعليم أثر فى بطء التعلّم من خبرات الآخرين وتجارب التاريخ، عندئذ لزم أن نخوض بأنفسنا التجربة وندفع ثمنها غالياً فى حينه، رخيصاً إذا ما قيس بعمر الوطن وبعائد الدرس على المجتمع المصرى كله.