الأستاذ بغبغان البهلوان ... حليف الأخوان

د. محمود العادلي

الجمعة, 15 نوفمبر 2013 12:11
بقلم - بقلم : الدكتور / محمود العادلي

• (( على فكرة أنت مش أستاذ جامعة ...أنت مجرد بغبغان تردد أقوال ومزاعم وأكاذيب الأخوان .. وقنواتهم الفضائية .... وبالذات القنوات الحقيرة ..  أنت مش أستاذ جامعة أنت بهلوان ..تلعب على جميع الحبال ....لتكسب ربحا مالياً ..أو منصباً ..في ظل حكم الأخوان ..الذي تريد له أن يعود من جديد ...لتتولى منصباً يرضي غرورك ..وللأسف أنك تتستر وراء ((العلم)) ...للدفاع  عن أفكار فاسدة ..أفكار مدمرة للوطن ..ولفكرة الوطنية ..أفكار هي في حقيقيتها أفكار فاشية ..تلعب بمشاعر الجماهير باسم الدين ...بهدف الوصول للسلطة بأي ثمن ))

• هكذا كان رديِّ علي أحد أساتذة الجامعة ... عندما رأيته يرتدي ( ثوب العلم ) ...في أحد المحافل العلمية ...وأستغل هذا الحفل العلمي ...للدعاية لأشخاص الأخوان ..وأفكار الأخوان ..فأخذ يمدح هذا العالم الجليل ...( الأخواني من رأسه لساسه )) ..وهذا الأستاذ الكبير ...( الأخواني عقيدة وفكراً وتوجهاً ) ..والحقيقة أن هذا أستاذ لا جليل ..ولا يحزنون  ..ولا ذاك أستاذ كبير ...ولا حتى متوسط ...فكلاهما حظه في العلم ..حظاً ضئيلاً ..و ليس أي منهما ...عالماً في مجاله ..بل ..هم من الصفوف الرابعة أو الخامسة في تخصصهما ..ولكن ماذا نقول إذا كان الأستاذ الأخواني ..يريد أن يروج لعلمهما وأستاذيتهما ...على حسب الحقائق العلمية .. ومن أجل عيون الأخوان المتأسلمين ...وخاصة أنهم متهمون ..بأن جماعتهم لم تفرز عالماً في نخصصه ..
• وقصة هذا الحوار بدأت عندما دعيت إلى حضور مؤتمراً علمياً في إحدى الجامعات المصرية ... فأستغل الأستاذبغبغان البهلوان هذه المناسبة ليعلن – لافض فوه ومات حسدوه – أن فلان الفلان ( الأخواني بن الأخواني ) ...وعلان العلاني ( شرحه بل هو من القيادات التنظيمية في الأخوان ويعلو في المرتبة الأخوانية عن الأستاذ بغبغبان البهلوان)...قال عنه الأستاذ بهلوان أنه من عباقرة الزمان ...بل لم يأت الزمان بمثله ...ثم تحدث  الأستاذ بهلوان ...على دستور 2012م المعطل ..فمدح فيه مدح ( عنتر لعبلة ) ..و.. (قيس لليلي ) فهو في نظره .. أجمل

الدساتير ..وأحلاها ..وأفضلها ..وأعظمها ..وأن مصر لم تعرف دستوراً بهذا الرقي والتقدم .
• فقلت له : أتق له في علمك ...فهذا الدستور وضعه فيصلا سياسياً واحدا وأصطبغ بصبغة أخوانية ...رجعية ..ترتد بالفكر الدستوري للوراء مئات السنين ..كما أن مدحك لفلان وعلان ..لم يكن لوجه الحقيقة والعلم ..بل لوجه الدعاية الأخوانية لرموز الأخوان ....
• فأراد أن يمرق من النقاش – كالعادة الأخوانية عندما  لايجد الأخواني رداً مبرمجاً من الأفكار الأخوانية ؛ وعليك أنت تعرف ذلك من حواراتهم التليفزيونية – فقال لي : مامعني الهوية الأخوانية التي تتهمنى بها ... أنا مش أخواني أبداً ..مطلقاً ...وعمرى ما كنت أخوانياً ..
• قلت له : عيب عليك ...ده الكدب بان في عينك .......فإنت إن لم تكن أخوانياً ظاهراً ..فأنت من الخلايا النائمة ....أو على الأقل ..أنت تردد أفكارهم كالبغبان...دون أن تمر هذه الأفكار على عقليتك العلمية ..الفاحصة الماحصة ...وكأنك ..طفلاً صغيراً تردد ..أقوال الآخرين دون وعي ....
• فقال لي الأستاذ بغبغان : خلينا نتكلم في دستور  2012 المعطل ..أنا في نظري ... أفضل الدساتير .
• قلت له : وأنا في نظري أسوأ الدساتير ..بل هو لايساوى الحبر المكتوب به ...وأن معظم مَنْ تكفلوا بوضعه ..لا يصلحون لوضع لائحة شركة من الشركات ...وليس أدل على ذلك ..من أن يد التعديل بل الإلغاء ستتناول معظم نصوصه إن لم يكن كلها ...ناهيك عن الطريقة المريبة التي نوقشت به مواده ...في خلال أيام معدودة ..وتواصلت الجلسات ...لفرض هذا الدستور الأخواني على ... وطن حضارته تمتد لسبعة آلاف سنة ...فهل يعقل أن جماعة فاشية ...عمرها أقل من قرن ..(حوالي 85سنة ) ..تفرض أفكارها التسلطية على بلد ... مثل مصر ..
• قال الأستاذ بغبان : خلينا في المنتج ..أيه المواد التى لم تعجبك ...
• قلت له : الأصح أن تقول أيه المواد التى أعجبتك ..لأن كل المواد تقريبا لم تعجبني ...وصياغة النصوص تتسم بالركاكة ....وتمهد ..لوجود جماعات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ....التي ستحتل دور أجهزة الدولة ......وهذا يمهد لوجود ميلشيات ... وهو ما يضر المجتمع المصري ....إيما ضرر..
• رد الأستاذ بغبغان : طيب هو أنت عاجبك لجنة الدستور التي شكلت لوضع تعديلات على الدستور المعطل ..ديه لجنة لم تنتخب ...وكمان فيها المخرج ( خالد يوسف ) ..
• قلت : أنت الآن تنقل محل النقاش من ( موضوع الدستور المعطل ) ..إلى لجنة الدستور القائمة الآن ..ومع ذلك سأرد عليك أليس ( خالد يوسف ) من ممثلي شريحة من شرائح المجتمع ...ألا وهي : شريحة الفنانين والمثقفين ...
• قال الأستاذ بغبغان : يعني كان يجري أيه لو كنتم – يقصد المعترضين على حكم مرسي – تركتم  ( مرسي ) ..على ( الكرسي ) لمدة ثلاث سنوات أخرى ...وبعدين كنتم تغيروه بالصندوق ..
• قلت له : كان تم تأسيس دولة الأخوان الأولى ...والتي كان يُراد لها أن تحكم مصر مئات السنين .....لأن الأخوان لم يفعلوا شيئا في سنة حكمهم الوحيدة إلا ..تمكين الأخوان ...من مفاصل البلاد ..ورقاب العباد ....وإستقطاب الجماعات الإرهابية المنتشرة في أنحاء العالم ...لتكون قوة موازية ..للجيش والشرطة المصرية .
• هنا أستأذن الأستاذ بغبغان البهلون ..في الإنصراف ..ولسان حاله يقول ....أنا الى جبت ده كله لنفسي ..أنا أيه اللى خرجنا من موضوع النقاش العلمي ....إلى الدفاع عن جماعة فاشلة ..فاشية ......في جامعة محترمة ......لا تقبل التعصب الديني لأية جماعة دينية ..ربنا يستر ....ولا ينتقل هذا النقاش ...إلى المسئولين في الجامعة ..حتى لا يكتشفوا .....سر إنتمائي للأخوان ..صحيح أنني من الخلايا النائمة ..لكن ربنا يستر ..  

                                      ******
• وتبقى كلمة :
•  مبروك لمصر ... إنتصارها على فلول الأخوان ..الذيم يريدون أن تتحول مصر لدولة فاشلة ...حتى يعود الأخوان لكراسي الحكم ..وبريق السلطة ...ذلك البريق الذي شغلهم طوال ...أكثر من ثمانين عاماً ..وعندما جربهم المصريين في الحكم ..أثبتوا فشلاً ذريعاً .....لا يعادله سوى فشل ( مرسي ) ..في إثبات ( أنه عتريس ) ..وأنه     ( الحاكم الشرعي ) ....لمصر ...رغم أنه كان مجرد وجهة للأخوان في قصر الرئاسة .                                             ***
*   د. محمود العادلي - أستاذ القانون الجنائي  (وسابقاً رئيس قسم القانون العام  )-   كلية الشريعة والقانون بطنطا -  والمحامي أمام محكمة النقض  والإدارية العليا والدستورية العليا
[email protected]
[email protected]