رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

قراقوش ... والتحرش .... بالقضاء

بقلم : الدكتور / محمود العادلي

يُحكى أنَّ ...أنَّ أيه ... ان قراقوش ...أراد أن يتخلص من السلطة القضائية ..لأنها – فى نظره – مفترية ...كل يوم تخسَّره قضية ....فجمع كل مستشاريه .... وطلب منهم أن يفتوه ....في كيفية التخلص من كبار القضاة ... لأنهم كل يوم يضربوه على قفاه ....بحكم جديد ... يخليه يراجع حساباته ...ويلغى قراراته...فأشار عليه مستشاروه ...أن يصدر قانون سلطة قضائية جديد....يكبل القضاة بقيود من حديد ...فاجتمع بمستشاريه ودار هذا الحوار :

• المستشار ناصح بيه الأليط : يا مولانا الحل أننا نعمل قانون ...ميعملهوش مجنون..
• فنظر إليه قراقوش باستغراب ..
• فأستكمل ناصح قائلاً :  ولا تظن بي الظنون ...أنا قصدي قانون يجنن القضاة ...ويجعلهم يمشون حفاة ....ونسقيهم ...مما كانوا يسقوننا ....لما كنا محبوسين في سجوننا .
• المستشار العريان باشا ملط : أزاي ياناصح ....
• ناصح : أننا نعمل قانون ...يعزل آلاف القضاة ....وندَّخل بدلهم ناس من الجماعة ..يكونوا معنا في كل ساعة ....يسجونوا معارضينا ....ويبرأوا مؤيدينا ...ويطبطبوا على محبينا ...
• العريان : ويخلَّونا نزوَّر براحتنا ...في الانتخابات اللى جاية ...عشان نستولى على البلاد ..ورقاب العباد ... ( ثم يهمس لنفسه ) وكمان عشان ابقى رئيس المجلس التشريعي ...وأحقق أحلامي ....في الإنتقام من كل الأجهزة ...اللى كنت بأخاف منها ....وأهرب من رجالاتها... وخصوصاً ظباط الشرطة ....
• ناصح : عشان كده أنا عملت قانون ...أولاً يحرم القضاة من الإضراب ...وبالذات أيام الإنتخابات ...ونخلي ناديهم ...مجرد..نادي للعب الطاولة ...وشرب الشاي ...
• قراقوش : يعني زي قهوة بلدي ....
• ناصح : بالظبط كده ....
• قراقوش : أنا كمان عايز أننا ننتهز الفرصة ديه...ونحصن قراراتي ...لأني شكلي بقى وحش قدام حماتي ...وبتقولي قراراتك ...كلها فاشوش ..يا قراقوش ..
• العريان : ليه
• قراقوش : لأننى كل ما أصدر قرار ...يتلغي ...يا أما أنا أرجع فيه ...ويا أما القضاء يلغيه ....وكأني مكتوب عليّ ....أنه

مايعشي ليه .... أي قرار من قراراتى المفترية  ....
• ناصح : خلاص ..هاعملك نص قانوني ..يقول إن قراراتك محصنة ...ولايمكن إلغائها قبل ألف سنة ...وكمان لايمكن للقضاء أن يبص فيها ..ولا ينظرأي قضية متعلقة بها ...
• قراقوش : أهو ده الشغل المظبوط ...بس اللى غايظني ...أن الجماعة القضاة دول ..بيقولوا هيعملوا تدويل للقضية ...عشان فضيحتنا ..متبقاش مدرية ...
• العريان : خلاص يا مولانا ...أحنا نبدأ بالشارع ...الأول
• ناصح : أزاي ياعريان
• العريان : أحنا نعمل مظاهرات مليونية ....ونحرك الشارع ..
• قراقوش : منين هنقدر نجيب مليونية ...وأنت عارف أن الجماعة ..عددها مش أكتر من كام 100 ألف
• العريان : متنساش الجماعات الإرهابية والجهادية اللى خرجناها من السجوتن هتقف معانا ...ده غير أننا  هنأجر الشباب العاطل ...في العاصمة ..والأقاليم ....ونعطي كل واحد  100 جنيه قراقوشي ....يفرح بيه ....
• ناصح : متنساش ..الإعلام ...لازم يركز على الموضوع ده ...وتخلي رجالاتنا يتوزوعوا على كل المحطات الفضائية ...يقلبوا الحقائق ...وينشروا أكاذيبهم في كل المحطات ...
• العريان : بس متنساش أن ...الضيوف والمذيعين والمذيعات ...بيكتشفوا تزييفنا للحقائق...وبيواجهونا بها ...
• ناصح : في الحالة ديه ...متخليش الضيف أو المذيعة أو المذيعة ....يكمل جملة على بعضها ....وتدخل فى التفاصيل وتفاصيل التفاصيل ..لغاية ما اللى قدامك يزهق منك ....ويسلم بأقاويلك ....
• قراقوش ( ضاحكا) : أو المشاهد يقفل القناة في وشك ...ووش المذيع أو المذيعة ..
• العريان : الغريب يا أخي أن بعض المذيعين ...بيقولوا عندنا عقدة الأضطهاد ..
• قراقوش ببلاهة : عّقدة أيه ؟!!
• ناصح :  عُقد السجن والأضطهاد ...
•  قراقوش : هم الناس
لو شافت أيه اللى أتعمل معانا في السجن ..كانت غفرت لنا ..أي قرار مجنون نصدره ..لأننا بنعوض فترة السجن ...وبننتقم من كل سلطة كانت بتقف قدامنا ..من أول عسكر الداخلية ...لغاية القضاة ..اللى كانوا بيحكموا علينا ....صحيح أننا أخذنا أحكام براءة .....في كثير من القضايا ..ولكن ليه القضاة ...بيعتبروا فكر جماعتنا ..فكر متطرف ....
• العريان : عشان كده لازم ..نقصقص ريش القضاة ...ويبقوا تحت طوعنا ...ياأما نرفدهم .....ونجيب الناس بتوعنا ...

****
• وهنا يسمع صوت مذيع التليفزيون وهو يقول :
• لقد قام المجلس التشريعي للبلاد ..بمناقشة عدة قوانين ... تساعد على التمكين ...من مفاصل البلاد ..ورقاب العباد ...منها :
• قانون ترويض السلطة القضائية ... وقصقصة ريشها .. حتى تخضع لمبدأ ( السمع والطاعة ) ...لكل أفكار وهلاويس الجماعة ..
• هذا وقد أعلن المستشار فلان الفلاني ...المستشار القانوني لقراقوش إستقالته من هذا المنصب ....وهو يدعي أن سبب إستقالته ..يتمثل في تدخل الجماعة ..في قرارات قراقوش ....
• والجماعة من جانبها تؤكد وبكل ثقة ..أن المستشار  المذكور ...ناكر للجميل ...وأنه من ( بنى طماع ) ...لأنه كان يريد أن يحصل على منصب كبير ...وتقريباً مش أقل من وزير .....وتؤكد الجماعة أن كل مستشار لقراقوش يطمع في المناصب الوزارية وغيرها من المناصب الكبيرة ...وهذا بسبب أنه بحكم وجوده في مطبخ القرارات ..الخاص بقراقوش ...شاف كيف يتم توزيع المناصب على اللي يسوى ..واللى مايسواش ..فأعتقد أن توزيع المناصب ببلاش .....فالجماعة تقول إن ذلك غير صحيح ...لأننا لا نعطي أي شخص منصب إلا إذا كنا سنستفيد منه ...سواء بحكم شعبيته..أو بأن يكون مجرد طرطور ينفذ كلامنا على طول ...
• ثم ينتقل المذيع لمعرفة رأي الجماهير في نظام الحكم ..فتظهر سيدة ..من الطبقات الشعبية وهي تصرخ :   
• (( الله يخرب بيتكم ...جماعة كدابة .....بتكدب علينا في اليوم ألف كدبة ...جماعة عايزة تفكك البلد...وتخربها ...وعايزة تستفرد بالشعب .... بعد ..ما تخلصوا على ( حصن القضاء ) ...يعنى نروح لمين ينصفنا منكم ....لما تستفردوا بينا .....ربنا يخرب بيتكم وبيت جماعتكم ..منكم لله ..منكم لله ..منكم لله ))..
***
وتبقى كلمة :
1-  إن ( فجر) الحرية ...لابد أن يبزغ ..مهما طال ( ليَّل) الإستبداد .

*****
*   د. محمود العادلي : أستاذ القانون الجنائي ورئيس قسم القانون العام  - كلية الشريعة والقانون بطنطا -  والمحامي أمام محكمة النقض  والإدارية العليا والدستورية العليا
[email protected]
[email protected]