رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مبارك لم يكن مؤهلاً لحكم مصر

د.محمود السقا

الأربعاء, 23 مارس 2011 11:58
د. محمود السقا

كان حكمه مأساة بكل المقاييس، ارتمي في أحضان إسرائيل واليوم تلعنه دماء شهداء فلسطين، وارتمي في أحضان أمريكا واليوم تلعنه دماء شهداء العراق ، ويوم 25 يناير سقط أبناء مصر في ميدان الشرف، واليوم تلعنه دماء الشهداء؛ هم في عليين وهو ومن معه أسفل سافلين

وكانت المصائب تباعاً.. ونقطة البداية حسني مبارك لم يكن طالباً مميزاً أو له قدر من الذكاء وتقدير درجاته عبر حياته في مدرسة المساعي المشكورة بشبين الكوم عادية ومتوسطة بل أقل من المتوسط.. ومن أجل هذا التحق بكلية الطيران ببلبيس التي لا تتطلب أية مجموع للالتحاق بها.

أثناء دراسته الثانوية وبإجماع كل معاصريه لم يكن يختلط بأحد “كان إنساناً منطوياً وكتوماً” ولا تظهر عليه أية مميزات لطلاب ذلك الزمان الذين عاصروه.. كان إبان دراسته “ظاهرة الإضرابات” ضد الملك وضد الإنجليز.. ويخرج الطلاب يهتفون للوطن ولمصر وضد الإنجليز وضد الملك بكل اللغات، والحماس يملأ الصدور والقلوب وكم أنجبت المدارس الثانوية زعماء كان لهم شأن عظيم فيما بعد في حياتهم الخاصة والعامة.. وكان تعدد الأحزاب حزب الوفد والأحرار الدستوريين “الكتلة” وحزب السعديين “نسبة لسعد زغلول” ومعظم بل وأغلبية الطلبة كانوا يتزاحمون علي الالتحاق بهذه المدارس السياسية، وكم كان لطلاب المدارس ومن بعد طلاب الجامعات (وكانوا في عهده ثلاثة: جامعة فؤاد الأول “القاهرة” وجامعة فاروق الأول “الإسكندرية” وجامعة إبراهيم باشا “عين شمس”).

الشباب وقود الثورة، الشباب في كل زمان هو حامل مشعل الحرية وهكذا كان شباب مصر.. الثورة ضد الطغيان وضد الإنجليز المحتلين.. وكم هتف شباب مصر في مظاهرات منظمة قوية فتية: نموت.. نموت.. وتحيا مصر.. الاستقلال التام أو الموت الزؤام.. واستمعوا إلي نشيدهم الوطني: بلادي..

بلادي فداك دمي وروحي وحياتي ووجودي.. أنت.. أنت الأمل: بروحي مصر نفديك، علي مر السنين وإن دهاك فأنت النور به اهتدينا “ونحن الأُسد إن خطب عراك”.

وأمام قصر عابدين وتجمع طلاب الجامعة مواكب مواكب والمدارس الثانوية “السعيدية والإبراهيمية الخديوية” ووقف الخطباء من أنبغ طلاب مصر وهذا شاعر منهم يهتف من كل قلبه:

قد قُدَّ من جبل المقطم قلبنا

حتي يكون علي العداة شديدا

نموت نموت ولتحيا مصرنا

هكذا علموني منذ كنت وليدا

ثم السؤال المنطقي والعادل: أين كان حسني مبارك الطالب الآتي من “كفر المصيلحة”؟.. نسياً منسيا لم يكن له في صفوف الثورة الشبابية أي وجود، ولم يكن في حقل العلم أي وجود، ولم يكن له ما يشير إليه من قريب أو بعيد أن هذا “الفتي الصامت صمت أبي الهول سيكون يوماً حاكماً ورئيساً لمصر العظمي” مصر التاريخ.. مصر الحضارة، ومصر التي قدم شبابها أرواحهم قرباناً لبقائها ومع همة الشباب كانت ملحمة الفدائيين علي أرض القناة، وكانوا نوراً لمصابيح ظلمات الوجود فكان أن حمل الاستعمار عصاه ورحل وجاء دور الشباب وهبت علي ضفاف النيل ثورة كبري كتب سطورها شباب ضباط جيش مصر.. وأين كان “حسني مبارك”؟.. مجهول في حياة مجهولة وكانت - ومازالت - مفاجأة التاريخ والجغرافيا وكل العلوم: لماذا اختاره السادات نائباً له؟.. وذلك سيكون الطريق المباشر لكي يأتي يوم سيكون حاكماً ورئيساً لجمهورية مصر.. وقد كان ثم كانت المفاجأة التي مازال يتردد صداها

حتي يومنا هذا: بأي حق تم اختياره لهذا المكان عالي المقام.. وليست له أية بادرة من ذكاء أو نبوغ أو دور من أجل إعلاء شأن الوطن في عالم السياسة ودهاليزها وأسرارها.. وكانت المصيبة الكبري.. ومن يومه الأول وولايته الأولي لم يكن صادقاً لا مع نفسه ولا مع الجماهير حين أعلن أنها “أي مدة الرئاسة” ستكون الأولي والأخيرة وجاءت الثانية والثالثة والرابعة والخامسة ثم ثلاثون عاماً وكان يريد أن تمتد إلي ما لا نهاية، أو حسب تعبيره الأسيف “ما دام في صدره قلب ينبض بالحياة” ويموت الشعب في شعاب الحياة لا يهم، كل ما فيه قد ضاع، هيبة الدولة، واقتصاد الدولة وأصبحت “مصر العظمي” دولة من الدرجة الثالثة بعدما كانت “كبرياء وحضارة” في قائمة الأمم انهار الجبل الأشم، وكانت الطامة الكبري: انتخابات مزيفة وقد ثبت باليقين والمستند والبرهان أنه والحواريون والأنصار “لصوص المدينة” نهبوا البلاد والعباد ومن هنا وجبت “المحاكمة” اليوم وليس غداً.. فقد ظهرت أبشع صورة لسرقة الأمة جهاراً نهاراً.. وهكذا كان حكم هذا الذي كان رئيساً والذي لعنته الأرض والسماء كان بإيجاز:

> الصديق الصدوق لإسرائيل ومن هنا نصرخ دماء شهداء فلسطين طالبة - اليوم - الثأر من الخائن الأكبر.

> وجاءت تلعنه دماء شهداء العراق يوم فتح قناة السويس أمام الأساطيل الأمريكية.

> وفي عهده ضاعت هيبة مصر ومعها هيبة الأمم العربية قاطبة، ولم تستيقظ من ذلك الليل البهيم الذي طال علي دقات صبح وفجر جديد، استيقظ الشعب التونسي ومعه في نفس الميقات “ثورة شباب مصر” وهكذا استجاب القدر حين أراد الشعب هنا وهناك.. وباقي الدول العربية في الطريق.

والكلمة الأخيرة: ما جزاء من يخون الوطن “حاكماً سارقاً” لابد من الحساب ولابد من الجزاء.. ويكون رادعاً قياساً بالجرم الأكبر الذي ارتكبه “مبارك في حق وطنه”.. ولن ترتاح دماء “شهداء ميدان التحرير” إلا أن تراه “معلقاً علي أعواد المشانق” وصدق رب العزة: “ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب”.

ودائماً وأبداً: “إلي لقاء تحت ظل عدالة.. قدسية الأحكام والميزان، نقولها علي لسان كل شهداء الحرية في ميدان الشرف والكرامة والحرية”.