الوفد ضمير الأمة وفارس السياسة في ميدانها.. «رمزه النخلة»

د.محمود السقا

الأربعاء, 02 نوفمبر 2011 09:38
بقلم :الدكتور محمود السقا

وبداية يقول رب العزة: «فيها فاكهة ونخل ورمان» وأيضاً قوله تعالى: «والنخل باسقات لها طلع نضيد».. وفي قوله جل علاه إلى مريم البتول: «وهزي إليك بجزع النخلة تساقط عليك رطباً جنيا».

وعن النخيل والشعب المصري وهو ينادي زعيم الوفد الأول: حينما حرم الحاكم الانجليزي أي مسيرة أو اشارة الى سعد زغلول إذ بفنان الشعب سيد درويش يقتطف من الطبيعة حباً لسعد: فأطرب الجماهير بغنوته الجميلة التي رددها الشعب المصري في تباه وخيلاء: «زغلول يا بلح زغلول» والبلح من ثمار نخيل الوادي.
<<<
إذن
البداية حينما ذهب سعد زغلول وصحبه لمخاطبة القائم بأعمال انجلترا «المحتلة لمصر» في ذلك اليوم، ودار بينهما الحوار الذي سجلته الوثائق التاريخية: حينما خاطبه الانجليزي بعجرفة عرفت عن الانجليز في ذلك الوقت، باعتبار انجلترا «سيدة العالم» والبلد الذي لا يغرب عنه الشمس.. من أنت يا سعد؟ أيها الفلاح المصري الصميم الشارب - بالهناء والشفاء - من مياه النيل المصري الخالدة.. من أنت: أنا جئت أمثل مصر، وما هو البرهان؟ وما هو الدليل؟ خرج سعد وصحبه من مقر الممثل لانجلترا العظمى، وفوراً بدأت التوكيلات الرسمية من قبل كل سكان مصر، من أقصى صعيدها إلى أقصى شمالها، وامتلأت الصحف بتوكيلات الشعب المصري «وكلف سعد أن يكون ممثلهم أمام الغطرسة الانجليزية» وكان هذا الصك التاريخي،

وهو في ذمة التحليل التاريخي بمثابة عقد اجتماعي cibtract sicuake وكانت هذه الرابطة «القانونية - الوجدانية» هي بداية مشوار طويل على طريق الكفاح لأبناء مصر، فكانت المظاهرات في شتى البلاد.. تنادي: سعد.. سعد.. ومع سعد «كان السعد» وكانت الثورة المصرية التاريخية، والتي برهنت أن المصري في أحشائه الإحساس الغريزي بحب بلاده:
بلادي وإن جارت على عزيزة
وأهلي وإن ضنوا على كرام
مصر في القلب، وفي الوجدان «مصر الحياة والخلود» مصر لنا ونحن لها على طريق الحضارة الممتد منذ فجر الوجود.. وكانت ثورة 1919 وكانت النور الذي أضاء ظلمات التاريخ الاستعماري الأسود.
وسعد يحمل الراية، والشعب المصري برهن بيقين أنه وجد الزعيم المنتظر.. والذي أعطوه وثيقة «تمثيل الأمة» وهو الحامل لهذه الرسالة: «الحق فوق القوة والأمة فوق الحكومة».. ومن قبل ومن بعد: «أن الأمة مصدر السلطات».
وبدأت مسيرة الوفد عملاقة منذ مولدها، وفي الوقت الذي قال قائل من أبناء الوطن في مواجهة سعد وفي بيته «يا سعد ليس هذا بيتك إنه بيتنا، بيت الأمة» وابتدأ المشوار.
والتقى الشباب في حماسهم مع خبرة وحكمة الشيوخ، وابتدأت أعظم مدرسة سياسية خرجت للأجيال أعظم
الزعماء، وأعظم الأبطال وأعظم من دافع عن استقلال الأمة.
بروحي مصر نفديك
على مر الزمان وإن دهاك
فأنت النور به اهتدينا
«ونحن الأسد إن خطب عراك»
مدرسة الخطابة العظيمة الحماسية في المدارس الثانوية وعبر الجامعات، مشتاقون الى الجهاد والكفاح في سبيل الرقي بمصر.. لتصل بهم الى ذروة المجد، وعنوانه: الحضارة هنا، مصر بأبنائها، وكان رصاص الانجليز في المظاهرات الوطنية لا يفرق بين «دماء مسلم أو مسيحي» وباسم الدماء الطاهرة التي أريقت على أرض مصر «نبتت شجرة الحرية»، وكانت اللطمة الكبرى للمستمر الانجليزي أن يحمل عصاه - غير مأسوف عليه - ويرحل..
وبدأت الحياة السياسية الحقيقية وانشئت الاحزاب ولكن كان في الريادة حزب الوفد الذي نشأ في ظل الكفاح المصري الجماعي.. وكانت كلماته الأولى: الاستقلال التام أو الموت الزؤام.. كيف يقدم المصري روحه وحياته قرباناً لمصر.. مصر الحياة ومصر الأمل.
<<<
وقدم الوفد عن طريق عبقرية القائمين على أمره من شباب في الجامعة أو وزراء في سلك تشكيل الوزارات المتعاقبة والوفد صاحب الأغلبية الكبرى.. وبه وبفضله عرفت مصر - ولا جدل ولا جدال - أعظم منافسة حزبية بين الأحزاب قائمة على احترام الآخرين، «لهم ما لنا وعليهم ما علينا».
وأنجبت مدرسة الوفد الكبرى عظماء السياسة وعظماء الخطباء في شتى المجالات: سياسياً وتشريعياً واجتماعياً واقتصاديا، «وكانوا جمالاً لأمتهم وهي جمال لهم مقيم».
<<<
أسجل هذه الخواطر.. ومازال صدى أصوات طلاب الجامعة يرن في الآذان عابراً ستار الأزمان:
يا وفد أنت الروح للناس تحييها
يا وفد أنت النور للناس تهديها
يا وفد أنت الدواء للناس تشفيها
وهكذا عاش الوفد عقيدة أمة بنت مجدها بكفاح وجهاد أبنائها المخلصين وهؤلاء الذين تخرجوا من مدرسة الحق والعدل والحرية:
مدرسة الوفد بل جامعة الوفد الكبرى