رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

رسالة الي رئيس حزب الوفد

دستور يا إخوانــــا..؟

بقلم- الأستاذ الدكتور/ محمد نبيه الغريب

منذ قيام ثورة يناير وحتي من قبلها لم يكف الدكتور السيد البدوى رئيس حزب الوفد عن الحديث عن التزامه بثوابت حزب الوفد.. وليس هناك خلاف علي أن حزب الوفد هو أقدم الأحزاب الليبرالية في الساحة السياسية المصرية والمعروف أيضا أن من أهداف حزب حزب الوفد وثوابته هو العمل على رفاهية الشعب وترقيته عن طريق النظام الليبرالي

و دعم النظام الدستوري الديمقراطي...الخ فهل تشكيل  لجنة صياغة الدستور تم وفق النظام الديمقراطي المتعارف عليه في الدول الليبرالية، وهل من الممكن

أن يأتي الدستور المزمع توافقيا..؟ وهل من المقبول أن ينتخب البرلمان نفسه لتشكيل اللجنة التي ستضع الدستور؟ وهل التيارات الإسلامية تشكل 75% من المجتمع المصرى..؟ وهل مجلس الشورى الذى جاء وفق أصوات 7% من الناخبين يمثل أطياف المجتمع المصرى؟
ولذلك فقد تعجبت كثيرا من مشاركة حزب الوفد فيما يسمي بلجنة صياغة الدستور والتي تم تشكيلها وفق اجراءات لاتتفق من مبادىء حزب الوفد وخاصة أن تشكيل
اللجنة لاقي رفضا شعبيا كبيرا خاصة من التيارات الليبرالية..ولذلك فأني أتسائل عن مغزى مشاركة الحزب في أعمال تلك اللجنة وخاصة بعد انسحاب عدد من الأحزاب المحسوبة علي التيار الليبرالي... فهل معني هذا أن الوفد قد تخلي عن زعامة التيار الليبرالي..؟  وهل من المحتمل أن تعيدنا تلك الإجراءات الي  الحديث عن تشكيل برلمان موازى ودستور موازى...؟ وهل سينسحب الوفد من اللجنة وإن كانت الإجابة بنعم فمتي..؟  وخاصة أنه بعد انسحاب منصور حسن من مونديال انتخابات رئاسة الجمهورية لم يبق أمام الوفد سوى المحافظة علي تاريخه...!  مجرد سؤال أطرحه علي رئيس حزب الوفد وللحديث بقية..!
-------
استاذ التوليد وأمراض النساء
بكلية الطب- جامعة طنطا
[email protected]