رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين
د.علي السلمي
عثرات الثورة.. ووحدة الشعب والجيش سبيل النصر

عثرات الثورة.. ووحدة الشعب والجيش سبيل النصر

كانت وقفة القوات المسلحة بجانب ثورة الشعب وانحيازها لمطالبها سبباً رئيساً في نجاحها بعد فضل الله وتوفيقه. وكانت سعادة المصريين

الشعب يريد..... الحسم السريع

الشعب يريد..... الحسم السريع

كانت أحداث مساء الثلاثاء 28 يونيو أمام مسرح البالون وفي ميدان التحرير دليلاً جديداً على خطورة التباطؤ في التخلص من

قضايا ثورية....... مطلوب حسمها

قضايا ثورية....... مطلوب حسمها

عرضت في مقال الأسبوع الماضي لبعض القضايا التي طالبت بها ثورة 25 يناير ويجمع الشعب علي أهميتها، ولكن تأخر حسمها

مطالب ثورية.. تأخر حسمها كثيراً

مطالب ثورية.. تأخر حسمها كثيراً

منذ اليوم الأول لقيام ثورة 25 يناير طالب الشعب بإجراءات محددة للتمكين من اقتلاع جذور نظام مبارك الفاسد، التهيئة لبناء

الدستور أولاً...... الطريق الصحيح للتحول الديمقراطي

الدستور أولاً...... الطريق الصحيح للتحول الديمقراطي

تمر الأيام ومصر الثورة لا تتقدم بالقدر الكافي وبالسرعة المأمولة نحو تحقيق أهدافها في الديمقراطية والحرية والعدالة من خلال إدارة

لا تظلموا الدكتور يحيي الجمل

لا تظلموا الدكتور يحيي الجمل

كانت صدمتي كبيرة وأنا أقلب في صفحات عدد الخميس الثاني من يونية الحالي من صحيفة الوفد الأسبوعي لأجد علي الصفحة

مصر التي في خاطري

مصر التي في خاطري

  علي مدي ثمانية عشر يوماً وقف أبناء مصر صفاً واحداً في ميادينها الكبري ينادون بإسقاط النظام.. فسقط. وعلي مدي تلك

مستقبل مصر ما بعد 25 يناير

مستقبل مصر ما بعد 25 يناير

  بعد نجاح شباب مصر وشعبها في إزاحة رأس النظام الفاسد وإسقاط ما تراكم علي مدي ثلاثين عاماً من الاستبداد والديكتاتورية

دعوة للبناء علي إيجابيات الثورة.. وهزيمة أعدائها

دعوة للبناء علي إيجابيات الثورة.. وهزيمة أعدائها

  لم يكن أكثر المتفائلين في مصر وخارجها يتوقع أن تتحول مظاهرة تطالب بالتغيير إلي ثورة تنجح في إسقاط نظام حكم

مصر الثورة... إلي أين؟

مصر الثورة... إلي أين؟

  بعد مرور ما يقرب من أربعة أشهر علي قيام الثورة تجد مصر نفسها في دوامة من المشكلات والتداعيات السلبية التي

استعادة الأمن والأمان.... مسئولية كل المصريين

استعادة الأمن والأمان.... مسئولية كل المصريين

  تتطلب استعادة الأمن التعامل مع الأسباب الحقيقية للانفلات الأمني الذي نعيشه الآن ويهدد بإهدار ما حققته الثورة الرائعة من نجاح

الشعب يريد.. أن يفهم!

الشعب يريد.. أن يفهم!

صادف يوم الاحتفال بعيد تحرير سيناء في الخامس والعشرين من إبريل الماضي مرور ثلاثة أشهر علي ثورة 25 يناير التي

يا أهل مصر.. تعالوا إلي كلمة سواء

يا أهل مصر.. تعالوا إلي كلمة سواء

  نداء أتوجه به إلي كل أهل مصر.. حكاماً ومحكومين، شعباً وجيشاً، مسلمين ومسيحيين، عمالاً وفلاحين، من اسوان إلي الإسكندرية وفي

ضرورة احترام حق الشعب في المعرفة والاختيار

ضرورة احترام حق الشعب في المعرفة والاختيار

  من المتفق عليه أن ثورة 25 يناير لم تتفجر فقط  للتخلص من رأس النظام السابق ومعاونيه وحزبه الفاسد، ولكنها كانت،

القضاء علي الثورة المضادة.... مسئولية الشعب والجيش

القضاء علي الثورة المضادة.... مسئولية الشعب والجيش

  ليس الحديث عن الثورة المضادة التي تتعرض لها ثورة الشعب مجرد تخمينات، بل هي حقيقة واقعة تتأكد كل يوم. وإذا

حتي يكون الحوار الوطني مجدياً

حتي يكون الحوار الوطني مجدياً

  تابعت وغيري من المصريين الجلسة "التشاورية" التي انعقدت الأربعاء الماضي لبحث أسس إدارة الحوار الوطني ومعايير اختيار المشاركين فيه. وسوف

مصر وثورتها في خطر
بيان إلي الأمة من حكومة الظل الوفدية

مصر وثورتها في خطر

  تتوالي أحداث الانفلات الامني والتخريب المتعمد كل يوم مؤكدة ان مصر في خطر نتيجة استمرار عناصر النظام السابق طليقة وحرة

لماذا لم يقولوا .... لا؟

لماذا لم يقولوا .... لا؟

بعد مرور شهرين علي ثورة 25 يناير بدأت بعض قيادات ورموز النظام البائد تطل علينا في حوارات صحفية أو مداخلات