رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مغالطة‮ ‬غير شريفة

د.عزت صقر

الأحد, 19 ديسمبر 2010 09:33
بقلم: د.عزت صقر

سلاح النظام السياسي للاستمرار في السلطة ليس فقط الفساد‮. ‬فهو حتمية ونتيجة طبيعية لنظم حكم الفرد‮. ‬السلاح الحقيقي هو إفساد الشعب‮. ‬العمل علي نشر وتوسيع مساحات الفساد في المجتمع المصري إغماض العين علي سبوبات الحرام‮. ‬نشر مفاهيم الانحطاط والتردي،‮ ‬ضياع الأصول والشرف بين الناس‮. ‬اختلال الحقوق والواجبات بقوانين فاسدة يتم تفصيلها لمصلحة النظام‮. ‬هكذا يسهل التربع علي حكم شعب ضاعت منه القيم والنخوة،‮ ‬تفشي الفساد حتي تملأ صوره المجتمع من التردي وسوء الخلق والكذب والنفاق حتي بين من يدعون مقاومتها ومعارضة النظام‮.‬

‮ ‬مع صحفي في جريدة معارضة أو مستقلة،‮ ‬فهي ليست حكومية،‮ ‬كان لي حديث عن العمل السياسي وسبب توقفي عنه مع حزب الوفد نشر الحديث بصورة تغاير تماما ما ذكرناه ولا نري لذلك‮ ‬غير أحد من ثلاث،‮ ‬إما حقدا علي الوفد لسبب لا نعلمه أو خوفا وجبنا من النظام‮. ‬أو ولاء مستوراً‮ ‬وتملقا للنظام‮. ‬كتبنا تصحيحا لما نشر،‮ ‬وتأكيد المعني الواضح الوارد في حديثنا لتلك الجريدة‮. ‬حتي تعود الأمور لنصابها.فلم يتحرك لها ساكن ولم ينشر ردنا عما نشر‮.‬

‮ ‬وهنا نص ما كتبناه‮:‬

السيد رئيس‮ ‬تحرير جريدة الشروق

السلام عليكم ورحمة الله وبعد،

في العدد رقم640‮ ‬الثلاثاء من نوفمبر‮ ‬2010‮ ‬في الصفحة

رقم‮ ‬6‮ ‬نشر تحقيق صحفي بعنوان‮: "‬وفديون يبكون علي أطلال الوفد‮"‬،‮ ‬ورد فيه أقوال عن لساني تغير المعني تماما وهي كما يلي‮:‬

مانشت تحت صورة لي‮ (‬عزت صقر‮: ‬ابتعدت يأسا من إصلاح الحزب‮..‬ولو وجدت أملا لعملت ليل نهار‮).‬

وهذا ما لم يقصد به الوفد ويخالف ما ذكرناه طوال حديثنا الذي قصدنا به‮ ‬النظام الحاكم في مصر ويأسي من الإصلاح السياسي لمصر،‮ ‬وليس للوفد كما يذكر المانشيت،‮ ‬والغريب أن يرد المعني واضحا بدقة في الأسطر التي تجاور المانشيت تماما،‮ ‬مما يؤكد رأينا الحقيقي الذي ذكرناه للمحرر،‮ ‬ولم يرد منا أي ذكر أو إيماء‮ ‬يدل علي البكاء علي الوفد اليوم‮. ‬

إن يأسنا وعزوفنا عن العمل السياسي اليوم،‮ ‬رغم المسئولية وحق الوطن علينا،‮ ‬سببه النظام الحاكم المتسلط علي حكم مصر بالتزوير‮. ‬وعدم تنفيذ صاحبه‮ ‬لوعوده بالإصلاح السياسي وخداع الشعب منذ بداية تقلده السلطة حتي اليوم‮. ‬أما الوفد فلم أبتعد عنه إلا أول فترة بعد فؤاد سراج في رئاسة الوفد‮. ‬لأسباب تعود إلي الشخص الذي تولي

رئاسة الحزب من بعده‮. ‬وتوقفت عن الكتابة في جريدة‮ »‬الوفد‮« ‬لمقالي الأسبوعي،‮ ‬مصريات الذي دام لأكثر من خمسة عشر عاماً‮. ‬أما اليوم فقد تختلف وجهات النظر مع من خلفوه،‮ ‬ولكن لا يفسد للود قضية وهو جوهر الديموقراطية التي أؤمن بها.فنحن نشترك في الإيمان بمبادئ الوفد،‮ ‬بالإضافة إلي احترامي وتقديري لمحمود أباظه والسيد البدوي،‮ ‬كما عادت مصريات إلي ركنها علي صفحات الوفد‮. ‬

أشكركم مقدما علي نشر هذا الرد بنفس الطريقة‮. ‬

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته‮.‬

إمضاء‮ ‬

بهذه المناسبة،‮ ‬أرجو كل وفدي وكل وطني آمن بسلاح الديموقراطية،‮ ‬وشاركنا في العمل،‮ ‬عشرات السنين‮ ‬للدفاع عن مصر وإنقاذها من براثن هذا النظام السياسي‮. ‬نظام حكم الفرد الجاثم علي قلب مصر منذ أكثر من نصف قرن،‮ ‬أرجو أن يتفهموا موقف من منهم،‮ ‬مرت سنون عمره،‮ ‬ولم يعد يبقي من العمر ما يسمح ببصيص من أمل‮. ‬أمل يبعث الباقي في الجسد من الجهد والطاقة‮. ‬فليس كلنا فؤاد سراج الدين‮. ‬