رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

إسرائيل ظهير استراتيجي لجنوب السودان

د.عادل عامر

الخميس, 01 سبتمبر 2011 00:24
بقلم - الدكتور عادل عامر

خطوات التطبيع المتسارعة ما بين أمريكا وإسرائيل من جهة وجنوب السودان من جهة أخرى  تبدات في الخطأ سريعا . وكان وفد إسرائيلي رفيع المستوى قد زار جنوب السودان لبحث آفاق العلاقات بين البلدين،

حيث اتفقا على تبادل التمثيل الدبلوماسي بينهما ، وأكد سلفا كير ميارديت رئيس حكومة جنوب السودان للوفد الإسرائيلي أنه اختار مدينة "القدس" لتبنى فيها سفارة بلاده عوضا عن تل أبيب. أبدت إسرائيل رغبتها في مساعدة جمهورية جنوب السودان  في بناء اقتصادها لتكون"صديقا حقيقيا" لها في بناء ما سمتها الديمقراطية في أفريقيا. وقال داني دانون نائب رئيس الكنيست الإسرائيلي -عقب اجتماعه مع رئيس جمهورية جنوب السودان سلفاكير ميارديت في جوبا- إن بلاده مستعدة لتطوير كافة العلاقات الثنائية بين البلدين، وكشف أن تل أبيب ستتعاون مع جوبا في مجالات الزراعة والعلوم والتكنولوجيا. كما كشف دانون -الذي يقوم بأول زيارة رسمية معلنة إلى الجمهورية الوليدة- عن دعوة رسمية لرئيس جنوب السودان لزيارة تل أبيب، ولشعب جنوب السودان لزيارة القدس. ومن جانبه، قال وزير خارجية جنوب السودان المكلف دينق ألور إن الدولتين ستتبادلان فتح السفارات في كل من تل أبيب وجوبا، مشيرا إلى أن مجالات التعاون بين الطرفين ستشمل المجال الزراعي. كما كشف عن لقاءات للوفد الإسرائيلي بوزير الزراعة والغابات إلى جانب وزراء النفط والتعدين والطرق والجسور وبقية الوزراء، مؤكدا أن العلاقات مع إسرائيل ستشمل الجوانب الدبلوماسية والاقتصادية. وتعد إسرائيل من أوائل الدول التي اعترفت بجمهورية جنوب السودان، وذلك بعد أيام قليلة من إعلان الأخيرة انفصالها عن السودان في يوليو/تموز الماضي من خلال استفتاء شعبي على حق تقرير المصير. وأعلنت إسرائيل وجمهورية جنوب السودان في الثامن والعشرين من الشهر الماضي إقامة علاقات دبلوماسية بينهما. وكان حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان حذر من أن إعلان إسرائيل ودولة جنوب السودان قيام علاقات دبلوماسية بينهما يشكل "خطرا على العرب والمنطقة برمتها".وقال القيادي في الحزب ربيع عبد العاطي إن الخرطوم لا تخشى هذه العلاقات عليها فقط، وإنما تخشاها لتبعاتها على العرب والمسلمين في كل مكان، وفي أفريقيا بوجه خاص، واصفا إياها بالخطر العظيم الذي يهدد المنطقة برمتها.: أبدى العبيد مروح الناطق الرسمي باسم الخارجية السودانية قلق وزارته مما يجري في دولة جنوب السودان ، وخطوات التطبيع المتسارعة ما بين أمريكا وإسرائيل من جهة وجنوب السودان من جهة أخرى . ومع أنه اعتبر ذلك

شأنا يخص دولة جنوب السودان ولا يعني حكومة الخرطوم في شيء، إلا أنه نبه إلى أنه ربما يكون من وراء التسارع في خطوات التطبيع هذه محاولات للإضرار بالسودان.. أها مبروك عليكم إسرائيل...ومبروك علينا هذا العالم الذي يتخلق لميلاد عظيم أسمه الربيع وتبقى “إسرائيل” واحدة من المهددات التي تضرب السودان من جنوبه المنفصل لاحقاً، لكنها تشكل الأخطر بأجندتها المعروفة وأيديولوجيتها المرعبة، التي لا تراعي ذمة، وتبقى التحذيرات من الأرضية الخصبة التي ستجدها هناك، دولة ضعيفة ووليدة ستتحالف مع الشيطان لثبت للعالم مقدرتها على دارة دولتها والعيش بعيداً عن الشمال، كما يبقى الإنصات إلى الأصوات التي بدأت تعلو خلال الأسبوعين الماضيين، مشفقة من حرب إيديولوجية تنطلق شرارتها هذه المرة من جنوب السودان، بمعاونة ومساندة غربية، للنيل من العرب وعقيدتهم، ليس في الشمال فحسب، بل في كل المنطقة العربية والإفريقية المجاورة للسودان، وتظل المخاوف مبررة وفقاً لتاريخ الصراع العربي “الإسرائيلي”، والذي ستستفيد “إسرائيل” هذه المرة من مقدرات وثروات أرض بكر مثل جنوب السودان، ولن تخسر شيئاً سوى جهد إدارة هذه المقدرات وتسويقها وتحييرها لمصالحها .الدور الأمريكي والغربي : أزاد الدعم أميركي الغربي لقوى الانفصال في جنوب السودان مالياً وعسكرياً حتى بات الغرب بأكمله يتحدث في هذا وكانت آخر العروض الأميركية للسودان مفادها دعوا الجنوب ينفصل ونعطيكم رخص تصدير لشركات أميركية في مجالات الزراعة والصحة إن مخاطر انفصال جنوب السودان علي فصل العالم العربي والإسلامي عن محيطه الإفريقي إن الامبارلية التي تمارسها أمريكا والصهيونية العالمية.  يراد لهذه الدولة الجديدة أن تنشأ، كما قامت دولة الصهاينة من قبل على تراب أهل فلسطين أرض العروبة والإسلام لتكون خنجرًا في قلب الأمة العربية والإسلامية، وفاصلاً بين شرق العالم الإسلامي وغربه، أن دولة الجنوب يراد لها أن تفصل العالم العربي والإسلامي عن محيطه الأفريقي لتكتمل خطة حصار النفوذ العربي الإسلامي ومنع امتداده جنوبًا حيث مراكز السيطرة الغربية وحركات التنصير المستمرة لأبناء أفريقيا.  إن جميع الأطراف المعادية للشعوب العربية والإسلامية في سباق محموم، فأمريكا تلقى بكل ثقلها لإنجاز المهمة وتحقيق الانفصال
والرئيس الأمريكي يضغط على الزعماء العرب والأفارقة لإنجاح السياسة الأمريكية الظالمة في السودان في الوقت الذي تعاني فيه أمريكا من الفشل في أكثر من مكان في العالم، معتبرا أن الزيارة الخاطفة التي قام بها رؤساء كل من مصر وليبيا وموريتانيا للسودان تأتي في إطار الاستجابة الفورية للضغوط الأمريكية بحجة عدم تعريض السودان للخطر وتقليل الخسائر، أن الرئيس أوباما سبق له وأن توعد بمذابح يذهب ضحيتها الملايين إذا لم يتم الاستفتاء في موعده ، ولافتا إلي ما نشرته صحيفة 'هآرتس' مؤخرًا من أن تل أبيب تستعد لفتح سفارة جديدة لها في جنوب السودان بعد انفصاله وأن الجنوب السوداني سوف يصبح دولة مستقلة وصديقة مقربة إلى الكيان الصهيوني في حين تناقلت الأخبار وصول حشد كبير من الخبراء الصهاينة في مختلف المجالات - نحو ألف خبير - إلى 'جوبا' عاصمة الجنوب' إضافة إلى جسر جوي لنقل العتاد والسلاح من تل أبيب إلى جوبا.  أن رياح التقسيم يراد لها ألا تتوقف عند جنوب السودان وإنما يسعى الأمريكان والصهاينة وأعوانهم لتشمل (دارفور) في الغرب والتي بدأت بشائرها الآن في القتال الدائر بين المتمردين وقوات شمال السودان ثم تبدأ في الشرق (البجا) ليتحول السودان بعد ذلك إلى أربعة دويلات، وقال إن الرغبة في تقسيم العراق إلى ثلاث كيانات متناحرة (كردية) في الشمال (شيعية) في الجنوب و(سنية) في الوسط كانت وراء تصويت مجلس الشيوخ الأمريكي كشرط لانسحاب القوات الأمريكية من العراق، وأن ما حدث في السودان يدور الآن في اليمن ومنذ سنوات في فلسطين والمحاولات تجري على قدم وساق في لبنان، فمأساة الجنوب السوداني كارثة قد تتكرر في دول أخرى تنتظر دورها في الانفصال والتقسيم. إن البديل الوحيد في ضوء تجربتي العراق والسودان في كل الأقطار العربية هو نظام وطني مدني ليس لرجال الدين أي تأثير عليه ويقوم على مبدأ المواطنة المتساوية لكل المواطنين وبلا إي استثناء ديني وا اثني أو عرقي. المطلوب الآن قطريا وقوميا هو إزالة ألغام التوتر الناجمة عن التمييز الطائفي أو ألاثني أو الاضطهاد والاستغلال الاجتماعي الاقتصادي، وذلك لن يتم إلا بقيام دولة مدنية عمادها مبدأ المواطنة المتساوية، وبقيام جبهة قومية واسعة على امتداد الوطن العربي، بتحقيق ذلك نستطيع مواجهة تحديات التقسيم والشرذمة ومحو هويتنا كعرب ونبدى بالهجوم المضاد والشامل.
وفي هذا الإطار علينا إن لاننسى إن تفجر الأزمات التي كان أكثرها وأخطرها كامنا أو خفيفا حصل بعد غزو العراق وإلغاء دوره القومي، لذلك فان نقطة البداية الصحيحة لتصحيح الأوضاع العربية ودحر مخططات الشرذمة والتقسيم هي دعم المقاومة العراقية بالمال والسلاح والإعلام الجماهيري. لقد اندلع الحريق الكبير بالشرارة العراقية ولن تطقنا نيرانه إلا على يد خبير إطفاء الحرائق: العراق المتحرر. ومع هذا نقول إن المقاومة العراقية لن تتوقف ولن تتراجع وستواصل طريق الكفاح المسلح لتحرير العراق مع أو بدون الدعم العربي لها، وهي قادرة على تحقيق التحرير مثلما قدرت على مواجهة كل التحديات بمفردها ودون دعم من احد.
--
كاتب المقال
خبير في القانون العام