تغير أخلاقيات المصريين بعد الثورة

د.عادل عامر

السبت, 07 يناير 2012 22:01
بقلم - الدكتور عادل عامر

لقد تغير المجتمع المصري كثيرا بعد ثورة ينـاير المجيدة والتي دفع ثمنهـا غـالياً جدا من دمـاء الشهداء و إصابة العديد من شبابها الشجـاع ، وأنـا بشكل شخصي أشبه مصر الآن بالشخص الذي يقف بعد جلوسه فترة طويلة بالطبع يكون واهناً جدا في الفترة بين جلوسه ووقوفه ،

والمجتمع المصري فـاق الآن من الغيبوبة التي كـان يرقد فيها لعقود طويلة في ظل أنظمة قمعته كثيرا و جـاءت على كـرامته . فقد تعرض المجتمع المصري في العقود الأخيرة لتحولات اقتصادية واجتماعية وسياسية عديدة أحدثت انقلابا في منظومة القيم الاجتماعية الإيجابية التي صاغت سلوك المصريين ، وأفسحت المجال لقيم سلبية معوقة وشوهت السلوك النمطي للشخصية المصرية فقد كان المجتمع المصري كـان مثل مجموعة من الفئران يحبسهم النظـام في مصيدة و يرمي لهم لقمة صغيرة فيقاتلون بعضهم من أجل أن الحصول على الفتات ، و لكن الآن أصبح المجتمع يعي معنى أن يقول " لا " و أصبح مثقفاً بثقافة الرفض وتأكد المصري أن له حقوقاً وواجبات  ، فضلا عن أن المصري أصبح يعي تمـاما أن المسئول ليس آلهاً وغير مخلد و يمكن أن يحـاسبه في أي وقت ولا أحد فوق القانون خـاصة بعد أن رأي المصريون كثير من المسئولين خلف القضبان ، فأصبح لديه الأمـل في تحقيق العدالة ، كما أصبح المصريون يفكرون في مستقبل أولادهم وأحفـادهم بعدما كانوا في السابق يفكرون فقط في قوت اليوم بيومه وهذا دليل واضح على أن المصري تغير وسيتغير للأفضـل كلما حصل على الحرية ، وقد أصبحت الشخصية المصرية تتميز بالتسامح الذي أحيانا ما يصل إلى حد المثابرة ، وقد ظهرت سلبيات كثيرة أثرت على المواطن المصري فأصبح يشعر انه جزيرة منعزلة مستقلة عن الوطن ويعانى من الوحدة وبات الأصدقاء والغرباء خصوماً في بعض الأحيان . ولتحقيق رؤية طموحة مثل الرؤية المستقبلية لمصر يجب طرح إستراتيجية تعالج الخلل الراهن في منظومة القيم والتحول نحو منظومة جديدة من القيم الإيجابية الدافعة للتقدم وسط بيئة إقليمية ودولية صعبة وسريعة التغير و سوف يصاحب ذلك ارتفاع معدلات النمو والعدالة وانتشار تدريجي واسع لمنظومة من القيم الاجتماعية والأخلاقية الإيجابية القادرة على الانتقال بمصر من دولة نامية إلى دولة متقدمة متكاملة إقليميا ومندمجة عالميا.لوصول إلى هذه الرؤية يجب العمل على تنمية العنصر البشرى القادر على المحافظة على قيمه الأصيلة والإيجابية والقادرة على تحقيق الرؤية المستقبلية لمصر ، حيث تحتل تنمية الموارد البشرية المكانة الأولى بين متطلبات التقدم لاى دولة، والمدخل الأساسي لتحقيق رؤية مستقبلية وطموحة لها ويتطلب تنفيذ تلك الإستراتيجية تضافر كافة قطاعات المجتمع الحكومي والمدني ووعى جماهيري ودعم سياسي، كما يتطلب أساسا ماديا يضمن تأمين حاجات الإنسان الأساسية، ويحميه من الحاجة، ويسد عليه منابع الفساد والإفساد، ويصون كرامته بالعمل والعدل والحرية. لستُ ممّن يحبُّون استباق الأحداث، والتكهن بالقادم؛ لأنّ لكلّ شخص منّا قدرات يستطيع من خلالها قراءة الواقع والمستقبل. لستُ من أولئك الذين يظنون بأنفسهم الظنون؛ فيعتقدون أنّ رؤاهم تتحقّق بحذافيرها! لكنني شخص أحبّ كثيراً قراءة الواقع دون أجندة ما، أو تحليلات تُفسد على المعجب لذّة الحلم، وتعطي الناقم فرصة الشماتة وحبّ التطاول على أشياء قد لا يؤمن بها فيحاربها من باب أنّه لا يحبّها! في مصر ـ على سبيل المثال ـ فقدت الأخلاق المصريّة شيئاً من امتيازها الذي كانت تحظى به في أماكن كثيرة كنتَ تذهب إليها قبل الثورة! لن أطيل الحديث في الإنسان المصري قبل الثورة وبعد الثورة؛ لأنّ هذا استباقٌ غير مقبول لثورة لم تنتهِ بعد! ولأنّ الإنسان المصري يمثِّل في داخلنا وثقافتنا رموزاً باهرة الروعة والجمال، لكنّني أتجاوز هذا الحلم إلى شيء بدا غير مستساغ بالنسبة لي، فحين أحاول قراءة فَهْم بعض الناس هناك للثورة باعتبارها حريّة مطلقة أنت فيها تملك كلّ شيء (الرأي والحقيقة والحقّ)، أجد أنهم ينسون أنّ حقوقَ الآخرين واجبٌ الالتفات إليها باعتبارها حقوقاً مشروعة! بين السّماء والأرض ـ على سبيل المثال لا الحصر ـ نسي بعض المضيفين في مصر للطيران أنّ في الحريّة حقوقاً وواجبات كما في الثورة! فقد تغيّرت علينا ـ كثيراً ـ أخلاق المضيفين المصريين في الفضاء ونحن نطير على متن الطيران المصري لساعات طويلة، اخترناه اطمئناناً، نتيجة تجارب سابقة كان النجاح حليفنا، والتوفيق سبيلنا إلى إقدام آخر لا إحجام عنه! الغريب أنّ هذه الثقة التي أطلقناها في مصر للطيران تحوّلت من فرحة إلى صدمة لا تقلّ عن تلك الصدمات الأخرى التي نقرؤها يوماً بعد آخر! تحوّل المضيفون من خدمةِ المضيفِ الراكبَ إلى تجاهل صارخ، ونظرات غريبة لا تخلو من تعالٍ، وهمسات لا تخلو من كِبْر لم نعهده في مصر التي نحبّها! فقدت مصر ـ بين السماء والأرض ـ بعد الثورة الكثير من لباقتها ولياقتها، فلا تكاد تطير إلاّ وتغيب عنك الابتسامة المصرية والحفاوة والضيافة، وهذا إيحاء غير مباشر بأنّ الثورة لم تكن فتحاً بقدر ما كانت تحوّلاً سلبياً غير مقبول! ليست المشكلة هنا في الثورة باعتبارها خياراً شعبياً، لكنّ المشكلة تكمن في فَهْم بعض النّاس في مصر للثورة.. ليست الثورة خلاصاً من رجل أو نظام فقط، بل هي تحوّل حقيقي إلى الإنسان بوصفه الملاذ الذي به تتحقّق الأحلام والتطلعات! إلى الآن لم تحدث عمليّة التحوّل تلك التي بشّرنا بها كثيرون، وإن كان الوقت سابقاً لمثل هذه الأماني والأحلام.. لكنني أجزم بأنّ الصعوبة الكبرى تكمن في مراعاة الإنسان مفهوم الثورة! الوعي بالواقع أهمّ ما يُبحث عنه اليوم في مصر وغيرها؛ لأنّ الرحلة بعيدة وتحتاج إلى شيء من العقل! بين السّماء والأرض يمكن لمصر أن تعطي الانطباع الأمثل لها بعد الثورة إن فعلت ما يجب في الإنسان ولا شيء غيره! كغيرها من الثورات والأحداث الجلل التي يمر بها العالم، التصق بثورة الخامس والعشرين من يناير 2011 بعض من الأمور التي سيذكرها التاريخ، في تفصيله لوقائعها ويومياتها. ولعل أشهر هذه الأمور وأكثرها إثارة، ما يتعلق بردود الأفعال التي صاحبت الثورة منذ بدأت بتظاهرات سلمية، مرورا بالتصعيد الأمني في التعامل مع المتظاهرين، ثم انسحاب الشرطة، واقتحام السجون وحرق مراكز الشرطة وإطلاق البلطجية يعيثون في شوارع مصر فسادا، وحتى نهاية الثورة بخلع مبارك ونظام حكمه الفاسد. وردود الأفعال التي نعنيها لا تتعلق بالمواقف التي سبق وأن ذكرناها عن المؤيدين والرافضين للثورة وشبابها، أنما نعني به التحولات غير المنطقية التي حدثت من البعض بعد أن حققت الثورة أهدافها ونجحت في تغيير وجه مصر الذي أصابه العجز طوال الثلاثون عاما الماضية. وجاء تحول الصحف القومية (الأخبار، الأهرام، الجمهورية) وتعديل سياسة التحرير بها 180 درجة بعد سقوط النظام، مثيرا للاستغراب، والاشمئزاز معا. فالصحف الثلاث ضربت طوال الثلاثون عاما عدد من الأرقام القياسية في النفاق والتملق، وتغيير الحقائق، حدا لا يوصف، ولنا في واقعة

تغيير وضعية مبارك بين رؤساء الدول (على صدر جريدة الأهرام)، في الصورة التي أثارت جدلا حادا خير مثال، كما كانت (الأهرام) أول من غير جلده معنونة أول أعدادها بعد التنحي بـ "الشعب أسقط النظام".وهو نفس ما ينطبق على التلفزيون المصري بغض النظر عن التحول الذي يشهده هذه الأيام ومنذ إسقاط نظام مبارك، والبدء في استضافة عدد من الشخصيات التي كان من المحرم مجرد ذكر أسمها، مثل الدكتور علاء الأسواني، والدكتور محمد سعد الكتاتني، وحسين عبد الغني "مدير مكتب الجزيرة السابق" على سبيل المثال لا الحصر. فالتغطية التي استمرت ثمانية عشر يوما تروج الأكاذيب وتغير الواقع (مع الاعتذار للفنان أحمد حلمي) وتنقل الرعب الكاذب للمواطنين وربات البيوت، عبر مداخلات (مفبركة)، من شخصيات عامة وفنانين ومفكرين ورياضيين، دفعت مذيعتان من قناة النيل للأخبار للاستقالة، احتجاجا على تزوير الحقائق، والافتقار للحد الأدنى للأخلاقيات المهنية، وصرحت إحداهما "سها النقاش" التي عملت لمدة عشرين عاما بالتليفزيون المصري، أنها كانت تُطمئن الناس في نشرة الأخبار، وتقلل من قيمة ما يحدث، وفي فترة الاستراحة تسارع إلى قناة الجزيرة لرؤية الأخبار الحقيقية!. وهو الأمر ذاته الذي ينطبق على واقعة إبعاد الإعلامي محمود سعد عن برنامج "مصر النهاردة"، بعد أن رفض مهاجمة شباب الثورة، واتهامهم بما ليس فيهم، بناء على تعليمات وزير الإعلام السابق أنس الفقي. وكما فعلت الصحف والتلفزيون، سار على نفس الدرب عدد من أشهر الشخصيات الإعلامية، والفنية. ويأتي الإعلامي عمرو أديب على راس القائمة، بعد أن أشاد بحكمة الرئيس المخلوع عقب خطابه الثاني، الذي كُتب بحرفية شديدة ودق بقوة على عواطف المصريين، ثم هاجم النظام بالكامل بكل جرأة وبمنتهى العنف (اللفظي) بعد سقوطه. وفي المرتبة الثانية يأتي المطرب تامر حسني الذي حاول تعديل موقفه من مهاجمة الثورة وشبابها بالتأكيد على مشروعية مطالبهم ومحاولة اقناعهم بأنه لم يكن يستوعب ما يجري وأنه تعرض للتضليل والخداع، وهو ما لم يقبله الشباب في ميدان التحرير فطردوه، وحاول بعضهم إيذاؤه. والأمر نفسه ينطبق على الممثل الكوميدي طلعت زكريا، الذي وجه الشكر لشباب الثورة، بعد سقوط النظام، برغم أنه وقبل يومين من إعلان إسقاط مبارك، ظهر على فضائية مودرن كورة مع الإعلامي أحمد شوبير متهما المعتصمين في ميدان التحرير بممارسة الجنس وتعاطي المخدرات. وهو الموقف ذاته الذي يمر به الآن المطرب محمد فؤاد، حيث يطالبه الشباب بتنفيذ وعيده بالانتحار بعد أن سقط نظام الرئيس المخلوع حسني مبارك. وكان فؤاد أكد في مداخلة مع إحدى القنوات الفضائية أنه يحب مبارك وسينتحر إذا ترك الحكم، بل و أن المظاهرات التي قام بها الثوار السبب في اعمال السلب والنهب التي انتشرت في مصر، ما أستفز مشاعر الشباب بشدة، على الرغم من أن فؤاد سجل أغنيتين اعتذارا عن موقفه أهداهما لشهداء الثورة الأولى (استرها يارب) والثانية (بشبه عليك). وعلى قدر ما حاول هؤلاء تغيير دماءهم وجلودهم تماشيا مع الوضع الجديد، التزم آخرون الصمت التام دون محاولة تبرير لما قاموا به تجاه ثورة الخامس والعشرين من يناير، ومنهم حسن يوسف الذي كان أول من روج لفكرة الكنتاكي والدولارات والخمسون جنيه، وسماح أنور التي طالبت بحرق المعتصمين في الميدان، وإبراهيم حسن الذي طالب الجيش بمنع إمدادات الماء والطعام وإغراق المعتصمين بالمياه. صرح د.صديق عفيفى رئيس المجلس العربى للتربية الأخلاقية وجامعة النهضة أن المجلس والجامعة سوف يعقدان مؤتمرا يوم الاربعاء 23 نوفمبر الحالى تحت عنوان " أخلاقيات الإنتخابات والعمل السياسى " وأضاف أن المؤتمر سوف ينعقد تحت رعاية وحضور الدكتور على السلمى نائب رئيس الوزراء ، واضاف ان المؤتمر يهدف إلى مناقشة متطلبات النزاهة والشفافية لإنجاح التحول الديمقراطى فى مصر وتقييم أخلاق الترشيح للإنتخابات والدعاية الإنتخابية وتوصيف دور جهة الإدارة فى تنفيذ الإنتخابات النزيهة وكذلك توصيف دور النائب فى البرلمان وأشار إلى أن محاور المؤتمر تناقش تداعيات ثورة 25 يناير لإتمام التحول الديمقراطى وأخلاق التحالفات الإنتخابية وكذلك أخلاق الدعاية الإنتخابية وكيف نضمن نزاهة الإنتخابات وسلوك نائب البرلمان مع الجهاز التنفيذى وأخلاق المناقشة داخل البرلمان وكذلك العلاقة بين النائب والناخب وكذلك النائب بين الإلتزام الحزبى واستقلال الرأى وأخلاقيات حرية التعبير وكذلك أخلاقيات الرقابة البرلمانية وسلوك النائب قبل وبعد الإنتخابات والإنتهازية بعد ثورة 25 يناير. أن شعب مصر العظيم انطلق فى المسيرة الصحيحة للديمقراطية والعدالة والحرية بعد .... ثورة 25 يناير...ثورة شباب مصر والتى ساندها الشعب بكل طوائفه المختلفة. أن شعب مصر انطلق نحو طموحات الحرية والعدالة ليؤسس لها بعد عناء طويل سيما وأن هذا الشعب صاحب حضارة سبعة آلاف سنة علمت الدنيا من شرقها إلى غربها. لقد قام المصريون داخل الوطن الغالى بهذه الثورة المباركة وقدموا الغالى والنفيس وقدموا أرواحهم الطاهرة ودمائهم الذكية العطرة فتحية احترام وتقدير والمجد والخلود لشهداء هذه الثورة وكل الحروب والثورات التي خاضها هذا الشعب العظيم عبر آلاف السنين ليؤسس لمصر الحضارة...مصر الديمقراطية...مصر العدالة والحرية..."مصر التي علمت العالم" وهاهم زعماء العالم يشيدون بثورة مصر ويطلبون تعليم أولادهم كيف تظاهر المصريون بثورتهم للحصول على حريتهم لكن المشهد الحالي لا يتناسب أبدا مع أخلاق الثورة ولا يعبر أبدا عن تغيير حقيقي فى أخلاقيات العمل السياسي في مصر.هل يعنى ذلك أن السياسة والانتخابات تستوجب حتما عدم نظافة التعامل مع المنافسين أو حتى الزملاء؟ وأن زملاء أو حلفاء الأمس قد تحولوا فجأة إلى خصوم والغريب أن هذا التحول لا يصاحبه غالبا أي تحول في العقائد السياسية أو في المواقف الانتخابية وإنما هو تحول فى المواقف بسبب الانتهازية السياسية . أتحدث عن أخلاق السياسة وأخلاق الانتخابات وقائمة الأخلاق طويلة ولكنى سأبدأ بأبسطها وأسهلها ألا وهى فضيلة الحوار البناء وأدب الحوار مهما اختلف الفرقاء. هل هناك أبسط من ذلك؟ حتى هذه الفضيلة نفتقدها بشدة وبشكل فاضح وأنا لم أتحدث عن الصدق أو الأمانة أو الانتماء أو غيرها فقط أريد أن نتحاور بشكل متحضر نتحاور لنصل إلى الحقيقة أو نقترب منها وليس لتسجيل المواقف الكاذبة أو غير المخلصة وليس للمزايدة ودغدغة المشاعر....مشاعر البسطاء قبل العقلاء ونحن نعلم كيف نؤثر بسرعة على البسطاء وشدد على أن الخلافات المطروحة على الساحة حاليا كلها خلافات متوقعة ومشروعة بل إن الخلاف بحد ذاته هو أحد ثمرات الديمقراطية الحقة ليس لذاته وإنما للوصول إلى أفضل الآراء ولكن أسلوب الحوار الحادث حاليا غير مقبول إطلاقا رغم أن كل القوى السياسية العاقلة ترغب فى الاستماع إلى صوت الشعب وأن يكون هذا الصوت دائما فوق كل صوت .:تحضرنى كلمة سعد زغلول حين قال"الحق فوق القوة والأمة فوق الحكومة" وهذا المبدأ لا نختلف عليه وبالتالي إذا التزمنا الحوار وأدب الاختلاف سنصل إلى بر الأمان أما التطاول و التهديد لا تفيد إلا أعداء الوطن وأعداء الديمقراطية أن ساعة العمل حانت لكل مصري فى الداخل والخارج