رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

اسرائيل والاغلبية الصامتة

د.سرحان سليمان

الثلاثاء, 29 نوفمبر 2011 13:50
بقلم / د.سرحان سليمان

  الاغلبية الصامتة بالعفل هو مصطلح صحيح ، للمتابع للاحداث يجد ان من يتحركون فى الميادين ويتظاهرين فى مجموعهم لا يتجاوز 3-5  % من الشعب المصرى ، ويجرى بينهم اختلافات فى الاتجاهات السياسية وفقا لقناعة كل شخص بضرورة اللحظة ، وتاثير الشخصيات والاحزاب السياسية على هولاء .

  اما السادة السياسيين والمحللون للاحدث السياسية قلم يطرأ على تلك الاسماء تغيير بعد الثورة الا ظهور لبعض شباب ما يسمى ائتلافات الثورة ، ويحتاجوا وقتا طويلا لكيفية توصيل افكارهم واستقطاب المشاهدين لنقص الكفاءة وعدم اختيارشخصيات متحدثة على درجة عالية من الحنكة السياسية ، وما زال النخبة السياسية القديمة تستحوز على 90% من وقت اللقاءات الاعلامية لانها  تملك القدرة على البديهة واللباقة مع التلون وفقا للاحداث والقدرة على مجاراة المزاج العام للشعب المصرى .
وبالتالى ما الحدث او الشخصية التى تجعل المصرى الصامت يخرج من تلك الحالة ، الى الحالة الجديدة ليكون فاعلا

على الارض ويتحول الى نشط بدلا من كونه خاملا ؟
عندما بدات التفكير للاجابة على هذا التساؤل المعقد ، تذكرت اسرائيل ، وسياستها الترويجية فى التصدير وخاصة للدول الافريقية ، فهى تقوم على انشاء مكاتب متخصصة فى تلك الدول لقياس المزاج العام " ما هى السلعة - لونها - ما يكتب عليها - سعرها ....." ، ثم تقوم بانتاج تلك السعلعة خصيصا لتلك الدول ، لكن هذا ليس هو المهم ؟ المهم انه عندما تنتهى فترة حياة السلعة اى يقل الاقبال عليها ، لا تستغنى عنها ! بل تقوم بتغييرفقط الدعاية وشكل لعبوة وما يكتب عليها دون احداث تغيير بمحتواها وتقوم بتسويقها فى دولة اخرى فتظهر السلعة كانها منتج جديد ، وبهذا تطول حياة السلعة لفترة طويلة .،
المكاتب الاسرائيلية لقياس الازواق فى القارة الافريقية تقريبا تخترق جميع الدول الافريقية ، وبالتالى استطاعت تلك الدولة الصغيرة بالتفكير ان تنافس الصين والهند وطبعا اخرجت الدول العربية تماما وخاصة مصر من تلك الاسواق لتسيطر عليها اقتصاديا ثم سياسيا .
  ما اقصده من هذا المثل ان المزاج العام للاغلبية الصامتة يحتاج لدراسة ، فى ما يريدون ان يسمعون ؟  وما خصائص الشخصية السياسية التى تجعلهم يخرجون ويعبرون عن تأئييدها ؟  ما البرنامج السياسيى الذى يتواافق مع عقولهم، ما القرارات التى تجعلهم يشاركون فى تنفيذها ؟ ....انا اعتقد ان هناك اسئلة كثيرة تتعلق بهذا الموضوع وتحتاج لاجابة ،،واعتقدان غالبية تلك الاغلبية الصامتة هى  من الطبقة المثقفة ، والتى على درجة عالية من التعليم ، وبالتالى ينظرون للاحداث بعين عدم الرضا ، قلا يتوافق مع اتجاهاتهم ، ويصبح الصمت هو تفاعلهم مع تلك الاحداث .
اعتزر عن حرف الواو الذى ربط بين اسرائيل والاغلبية الصامتة ، ولا يوجد تشبية لكن هذا مثال توضيحى فقط .
  فى المقال القادم باذن الله نطرح جميع الاسئلة والاجابة عليها فى تحديد رؤية حول كيفية التاثير على الاغلبية الصامتة لتتحول الى الايجابية

-----------

بقلم: د.سرحان سليمان