رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مازال رئيس السلطة لا يعى الفرق بين السلام والأستسلام..!!

د.حمدي حمودة

الأحد, 12 يونيو 2011 12:19
بقلم- د./ حمـدى حمـودة

نحن كثيرى التعجب من تصرفات رئيس السلطة الفلسطينية " محمود عباس " ..! رجل سريع التقلب ، لـم يتريث فى اتخاذ القرار ، فرغم كل مايدور حوله فى العالــم العربى من انتفاضات لشعوبها ، وخلع حكامها ، وفضح المستور عنهم وعن أبنائهـــــــم وحاشيتهم لما يمتلكونه من ثروات وموارد بلادهم الذى يمثل سبعون فى المائة من قيمة هذه المواردنهبا وسلبا ، تاركيــــــن الفتات الذى يعادل الثلاثون فى المائة الباقيــة لثمانون فى المائة من تعداد الشعب المنهوب والمكلوب والمغلوب على أمره ..!

رغم كل هذه الأحداث المهولة التى لايصدقها عقل ، نجد هذا الرجل فى واد والعالم فى واد آخر ..!! هل لأنه متغيب ..؟ أم لكونه مشدودا دائما بالأمللآت الأمريكية الغربية مثل باق الحكام العرب السابقين منهم والحالين..؟؟ الرجل الذى رحب بالمصالحة بين الفلسطينين أبناء شعبه بعد ازاحة الحاكم المصرى الذى كان يمثــــــل العقبة الكبرى لانهائها عاملا بتعاليم واشنطون وتل أبيب ، الرجل عرف جيدا أن فكرة السلام أو "الأستسلام التى اخترعها السادات ثم خليفته من بعده، والتى جلبت لمصر ولشعوب الأمة العربية كل الخزى والعارهى فكرة ليست بريئة ، ولكنها فكرة أدت الى تمزيق الوطن العربى من أقصاه الى أقصاه ..!! لكن الرجل سرعان ما تجاهل كل هذا ، وفى أول نداء للرئيس الفرنسى للأستمرار فى عملية الأستسلام التى تخلت عنها ضمنيا واشنطون بعد المأزق الصعب الذى نصبه " نيتنياهو " للرئيس الأمريكى بعد رفضـــــــه أكثر من مرة الأستجابة لوقف الأستيطان ، والتخلى عن القدس الشرقية ، الأمر الذى أدى به أن يقول علنـــا أثناء خطابه فى الكونجرس ، وأمام هذا الحشد الهائل من الأعضاء ، لا لعودة الاجئين ، لا للقدس الشرقيـــــة لا لأقامة دولة فلسطينية من طرف واحد ، لا للأفراج عن المعتقلين ، لا حتى لسيد البيت الأبيض ...!!

والعجيبة أن بعد كل هذه اللاآت ، يطلع علينا الرجل لاهثا وراء نداء رئيس يحاول اثبات وجوده بعد فشلــــــه الزريع كرئيس لدولة حكمها من قبله عمالقة وليسوا أقزام ، يتزعم اليوم حلف الناتو لضرب ليبيا من أجـــــل تقسيمها بينه وبين لندن وواشنطون ، ويؤجج المعارضة السورية على رئيسها من أجل ارضاء واشنطــــــون وتل أبيب ، ليتركوا له مبغاه فى ليبيا ولبنان وسوريا ، فهو الذى يأوى رأس الأفعى " خدام" نائب الرئيــــس السابق لسوريا ، الكل يريد أن ينالوا من بشار لرفضه الأملاآت الخارجية ، بعدم وقوفه مع المقاومة اللبنانية وكذلك المقاومة الفلسطينية والعراقية ، وقطع العلاقات نهائيا مع

ايران ، والعودة الى الدول التى تسمى بدول الأعتدال التى كان أكبر حكامها ، الحاكم المصرى ..! وملك الأراضى الحجازية ، وملك الأردن ، والبحرين والأمارات ، وامارة قطر بعد أن انضمت لهم قريبا قبل وبعد مقابلة أميرها سيد الأبيت الأبيض الذى تنازل له عن طيب خاطر عن كأس العالم لكرة القدم سنة 2022 الذى سيقام فى الأمارة خاصة بعد أن وافق رئيــــــس  الفيفا ( سيئ السمعة ) أن يعدل الوقت الذى دائما وأبدا متفق عليه عالميا لأقامته فى فصل الصيف ،ليصبح  بقدرة قادر فى فصل الشتاء من أجل عيون الأمارة التى تخلى أميرها عن جبهة الممانعة ، وانقلب فى غمضة عين وفى أقل من لمح البصر على حليفه السورى ، وجند قناة الجزيرة للفتك به ، وغض البصرعن الأحداث

المخزية والمخذلة التى تحدث فى البحرين والتى يندى لها الجبين ،كل هذا من أجل كأس العالم ياترى ، أم مـا خفى كان أعظم ..؟؟؟  نعود للسيد " عباس " لنرى كيف برقت عيناه عندما سمع مجددا من ينادى بعودة المفاوضات بين السلطـــــة التى يترأسها وبين الكيان اليهودى الذى أملى عليه رئيسه كل الأملاآت مسبقا وقبل بدأ الحوار ، وكأن الرجل فاقد الثقة تماما فى اخوانه " الحكام العرب " الذين ظلوا وما زالوا يدفعوه دفعا لمواصلة المفاوضات التى من كثرة تكرار ماتحتويه من بنود فارغة ، أصبحت مهترئة ..!

لكن الرجل ضاقت أمامه الدنيا ، فهو غير قادر على تقديم استقالته ، حيث أن ذلك ليس من يقرره هو، وأيضا غير قادرعلى أن يعلن بصوت عال ، عدم رغبته فى مواصلة المفاوضات لكونها لم تفضى الى شيــــئ ، حتى هذه غير قادر عليها ..! اذن ماهى الأسباب الحقيقية الكامنة فى نفسه التى جعلته يضرب بكل مــــــن أسدوا له النصح عرض الحائط ، وهرول الى فرنسا ملبيا نداء الأسياد ..؟؟؟

من المؤكد أن قليل ممن يعملون تحت امرته داخل السلطة ، خالفوه الرأى ، وطلبوا منه وقف هذه المسرحية الهزلية التى دامت أكثر من عشرون سنة ولم تحقق شيئ حتى الآن ، علاوة على كل المفكرين المعايشيــــن للقضية منذ سنة النكبة وحتى الآن ،

ولكنه متمسكا بفكرة " الأستسلام " لكونه اذا مارفضها ، فلم يبقى أمامه غير أن يقبل بفكرة المقاومة ، وهذا مايؤرقه ، فهو لم يكن يوما رجلا مقاوما ، ولكنه رجل سلام ...!!

الرجل يسأل نفسه دائما ، من تكون أنت كى تمشى طريقا لم تحدد معالمه لك حلفاؤك ..؟؟ من تكــــون أنت  مقارنة بالحطم المصرى أو القطرى أو التونسى أو ، أو ..... الخ من كل هؤلاء العملاء الذين لبوا النــــــداء دون قيد أوشرط لسيد البيت الأبيض منذ خمسون سنة ماضية وحتى الآن ..؟؟ الرجل صريح مع نفسـه ويعلم قدرها جيدا ، ويعلم أن ليس بمقدوره الأنسحاب من الحلبة لأن ذلك ليس من هو الذى يقرره ، ولكــــن هم الذين يقرروه وقت مايشاؤن ، فهم الذين غزوا العراق ، وقسموا السودان ، وأزاحوا عميلهم فى مصــر، وتونس ، ويعملون اليوم لتقسيم ليبيا ، وأطاحوا بصالح وضربوه بأيدى حراسه ، وحطموا كل شيئ جميــل فى البحرين ، وغضوا النظرعن الملك وحاشيته ، ويريدون اغتصاب سوريا العنيدة الأبية التى لم يتمكنوا من النيل منها ، أو كسر ارادتها ، لأنها عصية عليهم ..!

اذن ماذا يفعل الرجل أمام كل هذه المخاوف ..؟وهو يرى العالم العربى ينهب ويتمزق أمامه اربا ، ومع ذلك تطالبونه بأن يكون مؤيدا للمقاومة معترفا بأنها هى السبيل الوحيد لأسترداد الأرض وأقامة الدولة ، خاصـــة بعد فشل المحادثات للمرة المائة بينه وبين كل من باريس ، ولتدن ، وواشنطون من قبل ، لأن ما تريده هـــذه الدول لعمل التسوية ، لايتفق مع قادة الكيان الصهيونى ، وليس مع رئيس السلطة الفلسطينية ، الذى عاد مــن فرنسا ( بخفى حنين ) ..!!

الرجل لايريد أن تكون نهايته مأساوية مثل نهاية عبد الناصر وياسر عرفات اللذين تم اغتيالهما بالسم البطيئ الكل يعرف المؤامرة التى حاكها البيت الأبيض مع بعض المقربين من عرفات وبعض الحكام العرب ، مثل ما حدث بالأمس فى اليمن ، وبالأمس البعيد مع السادات ، ولا يخفى على أى عربى مثقف أن الولايــــات المتحدة الأمريكية ، والمساد الأسرائيلى ، هما اللذان قاما ودبرا لأغتيال كل من عبد الناصر وأنور السادات وعرفات وصدام حسين ، وأخيرا المحاولة الفاشلة التى لم تكتمل مع عبدالله صالح ولكنها ربما تكون حققت الغرض منها بخلعه عن كرسى الحكم الذى دام اثنين وثلاثون سنة ، كما استطاعت خلع زين العابدين الــــذى حكم أكثر من عقدين من الزمان ، ومبارك بعد ثلاثون سنة ، وهى فى طريقها لخلع القذافى الذى تربع داخــل الخيمة المزيفة أربعة وأربعون سنة ، والدور قادم على بلاد الحجاز ، حيث مطلوب تقسيمها الى سبعــــــــــة  دويلات ، ومثلهم فى السودان ، وثلاثة فى الجزائر ، ومثلهم فى ليبيا ، ولن تترك العراق قبل تقسيمها الـــــى ثلاثة هى الأخرى ، وهذا ماتريد فعله فى سوريا الممانعة المقاومة التى تعتبر السد المنيع أمام الكيان اليهودى وواشنطون الطامعتان لأرساء خارطة الشرق الأوسط الجديد التى أعلنا عنها بعد ثلاثة أيام من الحرب علــى لبنان فى 2006 حيث ردهما الله وحزبه خائبين ، وبذلك تحطم أيضا الحلم الكبير لدول تسمى بالأعتدال ..!!

*باحـــث ومفكـــــر