رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

للزعامة مواصفات فطرها الله فى قلب من اختاره لهــــا ...!

د.حمدي حمودة

الاثنين, 23 يناير 2012 12:00
بقلم -الدكتور / حمــدى حمـــودة

هل يستطيع اى انسان أن يصنع من نفسه زعيم ..؟ هل وسائل الأعلام قادرة على صناعة الزعماء؟
من الممكن أن تكون الأجابة على هذين السؤالين بالأيجاب اذا ماكان هذا الأنسان المعنى بالزعامة معدا لذلك فسيولوجيا وموهوبا من قبل الله ، فعندما انتقى الله الأنبياء على مر العصور ، لم يكن ذلك عبثا ، ولكنه كان مختارا من قبل ولادته ، ومعد اعدادا الاهيا لتكليفه بهذه المهمة الشاقة ، أى هداية الناس لعبادة الله ،والعمل بشريعته .

وأيضا يهب الله الأنسان الذى اختاره لزعامة شعبه مواصفات فى الجسم والقوة ورجاحـــة العقـــل والقدرة على الصبر وتحمل المشاق والأذى والعفو عند المقدرة وفصاحة اللسان والحصافة ، وهذا كله من صفات الرسل والأنبياء ، الا انه لم يكلف بالرسالة من قبل الله ، والمثل على ذلك عنــــدمــا بعثا الله طالوت ملكا ، قالوا أنى يكون له الملك علينا ونحن أحق بالملك منه ولم يؤت سعة من المال، قال ان الله اصطفه عليكم وزاده بسطة فى العلم والجسم والله يؤتى ملكه من يشاء ، والزعماء فى العصر الحديث والمعاصر قليلون منهم (نابليون هتلر وتشرشل وموسيلينى ورومل وجورج واشنطون وأيزنهاور وغاندى وخروتشوف ولولومبا وكاسترو وجيفارا وجون كنيـدى وعمر المختار وسيدى عبد القادر بالجزائر والسلطان الأطرش والأمير أرسلان وأحمد عرابـــــى وسعد زغلول ومصطفى كامل وجمال عبد الناصر وحافظ الأسد وحسن نصر الله ) فأين من كل هؤلاء وبين حاكم قطر الذى يلهث وراء الزعامة بتواصله المستمر مع رؤساء لاحول لهم ولاقوة أمثال " أوباما" ..! ورؤساء الأتحاد الأوروبى ، هم من الممكن أن يوعدوه بالجنة مثلما وعد أسلافهم الشريف حسين ملك الحجاز بخلافة المسلمين بعد التحاف معهم للقضاء على الخلافة العثمانية ، وبعد أن أعطاهم كل شيء، أهدوه هذه القطعة الصغيرة من الشام ( الأردن ) ليكون ملكا عليها ، مما جعله يصاب بالجنون ، والتاريخ يعيد نفسه ، فلقد منوا " حمد القطرى " و " أوردغان" التركى ، بأن تون هديتهم للأول أن يكون ملكا على الخليج كله ، وأن يكون الثانى المهيمن علــــــى
الشرق الأوسط الجديد ومعه اسرائيل ...!!!
لذلك وجب عليهما أن يكونا خادمين مخلصين لكل ما يؤتمرا به من أولياء أمورهم ، عليهم أن يفعلان ما لم تستطيع اسرائيل وواشنطون أن تفعلاه فى الوقت الحاضر ، عليهما تخريب سوريـــــا
بدفع الأرهابين اليها بعد امدادهم بالمال والسلاح ، لقد فعلا ذلك فى ليبيا ، لقد أرسلوا الى ليبيا أكثر من ستة آلاف مرتزق من أفغانستان ، استطاعوا هم وحلف الناتو أن يدمروها ويقتلوا الملاين من أهلها ، ويشردوا الآلاف ، وهكذا يريدون اعادة هذا السيناريو فى سوريا ( قلب العروبة ) لقــــد
تحالف " حمد " مع الشيطان الأكبر ( اسرائيل ) وأقسم لهم ليخربن سوريا ويقدمها لهم عل طبق من ذهب ، اشترى " أمين عام الجامعة العربية " مثلما اشترى " محمود عباس " لتحل قطــــر
محل السلطة الفلسطينية فى دورتها لرئاسة الجامعة ، ثم بعث هو وحليفه التركى ببعض الآلاف مـن
المرتزقة المستعربين من اللبنانين والسوريين والخليجين والأفغان من الحدود التركية واللبنانييــــــة
مزودين بأحدث الأسلحة الزكية والتكنولوجية ليعثوا فسادا فى بلد الفاتح العظيم ( صلاح الدين ) الذى لم يهدأ له بال ، ولا يغمض له جفن قبل أن يحرر بيت المقدس من الغتصبين الصليبين المتمثلين فى قوى الشر العظمى فى ذلك الوقت .
والحال هو الحال اليوم بل أمر وأشد وطئة مما قبل ، وبدلا من يزأر كل من القطرى والتركى زئير الأسد ليفعا عن الدول العربية الهجمة الصليبية الجديدة ، ويقوما بنفس الدور الذى قام به صلاح الدين من قبل ، تخازلا وباعا نفسهما لواشنطون وتل أبيب ، والسبب فى ذلك أنهما يبحسان عن الزعامة والمجد ..! وبهذه المناسبة سوف أسرد بعض مما قاله المؤلف الأمريكى ( جون رونسون) فى كتابه

المعنون باسم , الرجال الذين يحدقون ال الماعز , يقول رونسون منذسنوات كتبت فيلما عن رجل يدعى , ديفيد ايكى , كان يعتقد أن السحالى المحبة للأطفال هى التى تحكم العالم ، وكان الجميع يرون أن هذا الرجل مضطرب عقليا وغريب الأطوار ، وبعد ذلك ظهر بعض علماء النفس الذين يعتقدون أن هناك أشخاصا لهم نفس صفات السحالى يحكمون العالم ..!!!
كان هؤلاء العلماء يشيرون الى الأشخاص السيكوباتيين أو المضطربين عقليا الذين يجدون أنفسهم  فى أعلى الشجرة ، أو لديهم محركا أكثر قوة من العقل عندما يتعلق الأمر بحكم العالم ، حيث أن الناس العاقلين الذين يتمتعون بالهدوء والسعادة يتأقلمون مع وسائل حياتهم ، لا يخلقون لأنفسهم أى
وسائل للتوتر ، أما الناس الذين يعانون من الأضطرابات هم الذين يحكمون عالما يدور حول نفسه من المشاكل والأضطرابات ...!!
وواضح جدا أن الذى يقوله هذا المؤلف ، وعلماء علم النفس لم يقولوه من فراغ ، ولكن ذلك كان بعد دراسات وأبحاث تجارب كثيرة أنهكتهم لسنوات طويلة لكى يفرقوا بين الأسوياء وغير الأسوياء من البشر ، ومن الذين يعشقون الزعامة وليست لديهم المواصفات التى فطرها الله لبعض اختياره من عباده مميزهم بها عن الآخرين ..! فلم يكن صلاح الدين الأيوبى رجلا عاديا ، رغم ما يحمله بداخله من صفات خيرة ميزته عن سائر البشر ، وهناك زعماء محملين بصفات شريرة ، ونزعات قوية أكثر فتكا بالعباد مثل , هتلر ولينين وستالين , ولكنهم جبلوا على الزعامة ولم يكن ذلك مجرد صدفة فى حياتهم ، عكس الذين يصنعهم وتلمعهم وسائل الأعلام بكل فروعها ، وكان " السادات " و" بوش وبلير " من هؤلاء المصنعون اعلاميا ، واليوم جاء دور " أوباما وعارضة الأزياء كلينتون وأردوغان وحمد " الذين اجتمعوا كل بما لديه من معطيات ، فالقطرى معه المال الذى هو فى حقيقة الأمر هو مال الله ومال الشعب القطرى ومال المسلمين فى كل أنحاء الأرض ، فهو مجرد وصى عليه فقط ، ولكن حبه للزعامة جعله يفرط فى نفسه وفى مال الله ليقتل بها المسلمين فى العراق وفى ليبيا وفى البحرين وفى اليمن ثم أخيرا فى سوريا ، أما الأمريكى فمعه النفوذ والقوة العظمى فى العالم والذى يظن أنها لاتقهر ، هو لايعرف ولا يعى الحسابات الألاهية ، ولم يستوعب الدرس جيدا بعد الهزيمة المنكرة فى كل من العراق وأفغانستان ، وبعد الهزيمة المالية والأقتصادية التى منيت بها بلاده وكذلك بلاد أوروبا لعدم معرفتهم بالله حق المعرفة ، أما التركى الذى كان يستند على شعبيته فى بلاده وفى البلدان العربية بعدما حاول أن يقنع الشعوب العربية بأنه يقف بكل حب وحزم مع الشعب الفلسطينى بارساله لهم بسفينة الحرية مرمرا ، ووقوفه بكل قوة ضد الكيان الأسرائيلى ، وكان ذلك كله ضمن سيناريو كتبه له أصدقاؤه وحلفاؤه فى البيت الأبيض ، لكن الله أظهر الحقيقة ، فهم يمكرون ، ويمكر الله ، والله خير الماكرين ..!
ويجب علينا أن نتساءل الآن ، لماذا يريدون الأيقاع بسوريا ..؟ هل لكونهم لم يستطيعون التحرش بطهران ..؟ هل لأن دمشق وحزب الله فى سنة 2006 حالوا بينهم وبين تحقيق مشروع الشـــــرق الأوسط الجديد الذى خططوا له بعد غزو العراق ..؟ هم كانوا واثقين كل الثقة أن بغزوهم للعـــراق
سوف يضعوا أيديهم على الشرق الأوسط كله ليكون بمثابة مكافأة لقرة العين " تل أبيب " لكن الله
خيب ظنونهم وهزمت اسرائيل شر هزيمة فى لبنان ، لذلك كان لابد أن يفكروا من جديد بوضع مخطط يعيد لهم الأمل مرة أخرى فى السيطرة على الشرق الأوسط ..!
وهكذا وهم ماضون فى التفكير اذ بالفرصة تأتى لهم على طبق من فضة ، هبت رياح التغيير فى الشرق الأوسط ، فتثور الثوار فى تونس ومصر واليمن والبحرين وليبيا ، ويسقط " زين العابدين
وحسنى والقذافى " على أن يلحق بهم الآخرين ، فما كان منهم الا أن باركوا رغم أنوفهم هذه الثورات محاولين وضع اليد عليها كما هو الحال فى ليبيا التى أوقعوا بثوارها وأقنعوهم بواسطة حلفائهم ال " حمد وعبدالله والتركى " أن يطلبوا الحماية بالتدخل السريع لحلف الناتو ، على أن
يشاركوا هم أيضا فى هذه الحرب التى انضمت اليهم فيها الأمارات ، الأمر الذى جعلهم يطمعــــون
فى تكرار هذا السيناريو فى سوريا ، ولكنهم هم وحلفاؤهم من الأعراب عموا وصموا ، ثم عموا وصموا ، فهم لم يفرقوا بما حدث فى كل من تونس ومصر وليبيا واليمن ، وبين ما حدث فى المنامة
ودمشق ، الثوار التى ثارت فى البحرين ، لم يطلبوا حتى الآن وبعد مرور احدى عشر شهرا الأطاحة بالملك أو النظام ، ولكن كل ما طلبوه هو الديمقراطية التى يتفهون بها ليل نهار ، الحرية ، العدل ، المساواة ، على أن يكون الحكم ملكى دستورى ، يكون هناك برلمان منتخب وليس معين كما هو الحال الآن ، يكون رئيس وزراء منتخب وليس بالضرورة أن يكون من العائلة المالكة ، مطالبهم بسيطة ومتواضعة مثلها مثل مطالب الشعب الأردنى الذى لم يطلب ازاحة الملك ، لكن ماذا كان الرد على هذه المطالب فى البحرين ..؟ كان الرد هو الردع السريع الذى أتى من قوات الجيش وقوات الأمن وآلاف المرتزقة من الهند وبنجلادش ودرع الجزيرة الذى حصد المئات من الثوار الذين لم يستخدموا فى ثورتهم هذه أى سلاح يذكر لتكون ثورة سلمية حتى الآن ، لكن للأسف غضوا البصر كل من مجلس الأمن والجامعة العربية ، التى قال أمينها بعد الزيارة التى قام بها منذ أيام الى المنامة وبعد مقابلته للملك ورفضه لمقابلة المارضة , قال أن الأوضاع هناك مطمئنة ...!!!
يالا العجب لرجل ( والرجال قليل ) أن يتفوه بما تتفوه به أمريكا والأعراب والأتحاد الأوروبى ، كلهم لايرو ولا يسمعوا ..!!
هذا ما حدث ويحدث فى البحرين ، ولليمن قصة طويلة مماثلة للقصة فى المنامة ، الرئيس الذى تقف معه كل دول الخليج بمباركة من واشنطون ، والله نحن فى زمن العجائب ..! فماذا نقول لكل من" حمد وأردوغان " اللذين تم تكليفهم للأطاحة بالنظام فى سوريا ، واللذين بعثا بكل مالديهم من أوراق عبر الحدود من أجل تحقيق مآربهما ، وجندوا كل القنوات التابعة لهم ,الجزيرة والعربية والبى بى سى وبعض القنوات المصرية , من أجل التضليل الأعلامى ، وصرفوا حتى الآن على هذه الهجمة الشرسة على سوريا ملايين من الدولارات ، علاوة على أنهم أصابو ا بخيبة الأمل عندما لم تحقق بعثة الجامعة العربية ما كانوا يرنوا اليه ، لقد قال الحاكم القطرى انه مستعد لصرف كل مايملك من أجل الأطاحة ببشار الأسد ، ويبدو أن الله خيب وسيخيب ظنه ، لأن هذا المال الذى يبعثر فيه باليمين والشمال ليس ماله  ، ولسوف نرى قريبا وبمشيئة الله تعالى أى منقلب سينقلبون .
ومن هنا نستطيع القول ، لماذا هم مصرون على الأطاحة بالنظام السورى ..؟ هل لأن رئيس الجمهورية السورية بلغ من العمر أرزله مثل كل الحكام العرب الذين عصفت بهم العاصفة والذين هم منتظرون العاصفة ..؟
هذا أولا ، أما ثانيا فلأن يده شريفة مثله مثل أبيه ومثل عبد الناصر اللذان زهدا فى أموال الشعب وخافا الله ، وماتا وأيديهم نظيفة ..!!
ثالثا :- هل لأنه شاب زكى طبيب متعلم ليس له علاقة بحكم العسكر الذى تحكم وحكم هذه البلاد العربية حتى قيام هذه الأنتفاضات الشعبية التى تريد وتتوق للحكم المدنى بعد فترة طال أمدها ...؟
رابعا :- هل لأن هذا الشاب كثير التواضع لايعرف الكبر وغير نرجسى يحب وطنه ويخاف عليه من كل الذين يطمعمون فى خيراته ومقدراته ، ولكى للتخلى عن دوره ودور سوريا المقاوم والذى يقف بكل قوة مع العراق ولبنان وفلسطين وحليفه ايران ..؟؟؟
ربما لكل هذه الأسباب بل وأكثر يريدون الدمار لسوريا بالتخلص من هذا النظام الذى استمر فى المقاومة أربعون سنة دون أن يهتز من تهديدات واشنطون وتل أبيب ، وبمشيئة الله سوف يستمر مقاوما الى أن ينهزم كل من أرادوا أن يبطشوا به وعلى رأسهم المستعربين الذين سينالهم من نفس
الكأس التى أذاقوها لكل من بغداد وطرابلس ودمشق ..!!
Dr [email protected]