رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الفقيه وأبو العريف وعودة مجلس الشعب

د. حسين الجازوى

الثلاثاء, 10 يوليو 2012 13:12
بقلم - د. حسين ياسين الجازوى

لقد جعلتنا الأحداث الأخيرة عندما نستمع لبعض من يسميهم الإعلام فقهاء بحكم وظائفهم أو الشهادات الحاصلين عليها نتذكر أبو العريف ومواقفه المضحكة، وكذلك جعلتنا ننسى الحكمة والعلم ومعانى الفهم التى تستدعيها كلمة الفقيه فى العرف أواللغة.

وأظن أن من أهم نتائج قرار الرئيس الدكتور مرسى بعودة مجلس الشعب بغض النظر عن تأييد القرار أو رفضه أنه قد تبين أن معظم من يستضيفهم الإعلام ويسميهم فقهاء ليسوا إلا نسخة جديدة وحديثة لمن كان يطلق عليه فى التراث المصرى والعربى ابو العريف.   وقد يظن البعض أنى أقصد الدكتور توفيق عكاشة وهذا ما لايصح لأن توفيق عكاشة ظاهرة فريدة من نوعها ولن تجد لها فى التراث العربى رغم كثرة ما فيه من مساخر ومضحات ومبكيات مثيلا ولا يصح تسميتها إلا بالإسم الذى أطلقه عليه الشباب المصرى وهو ظاهرة العكش.  ولا أحد من أهل اللغة أو البيان يستطيع تفسير وتوضيح معنى كلمة العكش تفسيرا صحيحا يبين معنى هذه الظاهرة للسائل.  ولا مناص أمام أى شخص يريد معرفة معناها الصحيح إلا الجلوس أمام

شاشة الفراعين ومشاهدة توفيق عكاشة والإستماع إليه، وسيجد أنه بين كل ساعة وأخرى ويوم وآخر تأخذ ظاهرة العكش لديه معنى جديدا وإضافة متجددة لما سبق مما يصعب متابعته وحصره.   أما ظاهرة أبو العريف الحديثة فهى ظاهرة مختلفة عن ظاهرة العكش وأبطالها كثير لاتخلو منهم وسيلة إعلامية سواء كانت إزاعة أو صحيفة أو قناه تليفزيونية، وعلى سبيل المثال لا الحصر قال الفقيه الدستورى شوقى السيد معلقا على قرار رئيس الجمهورية بعودة مجلس الشعب المنحل للإنعقاد، أنه يجب على المجلس الأعلى للقوات المسلحة أن يقوم بمحاصرة قصر الرئاسة لحماية الشرعية القانونية والدستورية ومحاصرة مجلس الشعب ومحاكمة رئيس الجمهورية بتهمة الخيانة العظمى وكل هذا من أجل الحفاظ على سيادة القانون ومدنية الدولة!!.  فالتضحية بالأم والجنين أمر مقبول طالما كان صاحب الرأى حازق وفقيه.  وقد كان كذلك أبو العريف، فمما يرويه التراث أن أحد الفلاحين كان يجلس هو
وأسرته على حصير بجوار الزير الذى لم يبقى فيه إلا القليل من الماء وعلى حين غرة إنطلق احد العجول من الزريبة المجاورة عطشانا وعندما دخل دار الفلاح ووجد الزير أمامه أدخل رأسه فيه وقام الفلاح مسرعا وسط صراخ الأسرة وحضر الجيران وأمسكوا بالعجل وطرحوه أرضا حتى لايكسر الزير وحاولوا نزع الزير وإخراج رأس العجل فأتعبتهم المحاولة فأشار أحدهم بإستدعاء أبو العريف لحل المشكلة وكان أبو العريف إذا قال لابد أن يسمع وإذا أمر يجب أن يطاع لأنه الأعلم والأفقه، وحضر أبو العريف راكبا حماره وعندما شرحوا له المشكلة نظر إليهم نظرة إستعلاء الفاهم للأغبياء ثم أمرهم بزبح العجل حتى يتجنبوا كسر الزير فأسرع أحدهم بزبحه وقطع رأسه وعندما حاولوا أن يخرجوا الرأس المقطوعة داخل الزير ولم يستطيعوا أمرهم بكسر الزير!!.  ومما كان يوحى بالأمل فى التغيير والتفاؤل بالمستقبل وأن زمن الشعوزة والجهل من الممكن أن يكون فى طريقه للإنحسار أن كثير من الناس بعد الثورة كلما إختلط عليهم أمر وزاد فيه الخلاف راحوا يتنقلون بين القنوات والإزاعات ومختلف وسائل الإعلام بحثا عن رأى الفقهاء والعلماء لعلهم يجدون مايبين لهم الحق ويرسو بهم على شاطىء الحقيقة ولكن ممايؤسف له وينبىء بمالايحمد عقباه أن أبو العريف الجديد قد صار أعلى صوتا وأحظى مكانا وأكثر إنتشارا فى وسائل الإعلام!!!. 
---
أمين عام حزب الوسط بالفيوم