رسائل حزب الوفد وحكومته إلي الناخب المصري

د.حسن أبوسعده

الجمعة, 04 نوفمبر 2011 09:23
بقلم : د. حسن أبوسعدة

الرسالة الأولي: ماذا تتوقع أن يقدمه لك حزب الوفد وحكومته؟
سؤال قد يتبادر إلي ذهنك لماذا أعطي صوتي لمرشحي حزب الوفد؟ هل في استطاعتهم تحقيق آمالنا وأهدافنا التي قامت من أجلها ثورة 25 يناير؟

ونحن حزب الوفد ضمير الأمة وحكومته نقول لك نعم، سنحقق لكم آمالكم التي قامت من أجلها ثورة 25 يناير وليس هذا كلاماً مسترسلاً ولكنه مجموعة من برامج التنمية والإصلاح الشامل والتي تغطي كافة أرجاء الدولة ومواطنيها.
«المواطن المصري هو هدفنا وهو المحور الرئيسي في برامج التنمية الشاملة التي يطرحها حزب الوفد وحكومته».
لقد جاءت برامج التنمية الشاملة المطروحة من حزب الوفد وحكومته مبنية علي أساس أن المواطن المصري صاحب حضارة سبعة آلاف سنة هو اليوم الذي سيعيد لمصر مكانتها العالمية وينهض بها ويحقق لشعبها الحياة الكريمة العادلة.
وأول البرامج التي يعمل علي طرحها حزب الوفد وحكومته للتنفيذ في إطار التنمية الشاملة للمواطن المصري هو برنامج إعادة هيكلة الأجور لكافة العاملين بالدولة والفئات، وبما يضمن حداً أدني من الدخل للأسرة وليس فقط للفرد والذي يحقق لها العيشة الكريمة العادلة في حقها في الحصول علي الدخل العادل. وسينعكس هذا أيضا علي الإصلاح الشامل لدخول أصحاب المعاشات، بما يضمن لهم الدخل الذي يحقق لهم الحياة الكريمة بعد عطائهم العظيم علي مدار السنين التي عملوها لخدمة بلدهم مصر. واليوم يجب تكريمهم ونحقق لهم الحصول علي دخل عادل ودون معاناة للحصول علي حاجاتهم المعيشية.
ومن البرامج الفورية أيضاً الإصلاح الشامل لمنظومة العلاج الطبي المجاني والرعاية

الصحية لكافة أفراد الشعب بما يوفر لهم حياة صحية سليمة ويحصلون علي العلاج الطبي والرعاية الصحية بيسر وسهولة ودون معاناة.
أما تطوير برامج التعليم فهو محور التنمية الشاملة للمواطن المصري وتهدف برامج تطوير التعليم المطروحة من حزب الوفد وحكومته الي ضمان وصول المادة العلمية للدارس بيسر وسهولة ودون تعقيدات أو اللجوء الي الدروس الخصوصية - التي سنعمل علي القضاء عليها نهائيا - وتتناول المواضيع المحورية التي تعمل علي تثقيف الدارس لإعداده ان يكون باحثا مساهما في تطوير بلده الأم مصر بل والعالم كله ليلحق بسابقيه من العلماء المصريين أمثال الدكتور أحمد زويل والعلامة الدكتور مصطفي السيد وغيرهما من المصريين العاملين في أمريكا والدول الأوروبية في مجال أبحاث الفضاء وغيرها. وفي هذا المجال أيضا تأتي برامج التعليم الجامعي والمتوسط الفني بأسلوب الدراسة التدريبية والتي تعد الخريج الي متطلبات وتحديات أسواق العمل المحلية والعربية والعالمية.
أيها الفلاح المصري لك دور مهم في التنمية الشاملة لبلدك مصر لذلك جاءت برامج حزب الوفد الفورية وحكومته لتنمية القرية المصرية والفلاح المصري وتحفيزه علي العودة إلي قريته ليسهم بإيجابية في تحقيق الاكتفاء الذاتي لكثير من السلع الغذائية التي يعتمد عليها شعب مصر في الحصول عليها من القرية المصرية، لذلك جاءت برامج حزب الوفد وحكومته للإصلاح الشامل
وتطوير القرية المصرية من كافة النواحي الإنسانية والصحية والصرف الصحي والتعليمية وبناء المجمعات الزراعية السكنية وربطها بالمدن بطرق برية مسفلتة وبما يجعل القرية المصرية نموذجاً يحتذي به كمجتمع زراعي وانتاجي متكامل.
إنك تتساءل الآن وماذا عن مشكلة البطالة؟ نعم لك الحق في هذا التساؤل، فكثير من شباب مصر يعاني من البطالة ومشاكلها بعد أن أمضي سنين طويلة في الدراسة علي أمل ان يحصل علي وظيفة محترمة بعد تخرجه، سواء من الجامعة أو من المعاهد المتوسطة، إن برامج حزب الوفد وحكومته أعطت اهتماما لمشكلة البطالة وحلها وان كان حل هذه المشكلة يحتاج إلي فترة زمنية يتم خلالها الإنهاء علي هذه المشكلة تدريجيا إلا أن برامج التدريب وإعادة التأهيل لغير العاملين لإعدادهم لشغل الوظائف المتاحة حاليا في أسواق العمل المحلية هي إحدي الوسائل الفورية المطروحة من حزب الوفد وحكومته للقضاء علي مشكلة البطالة. هذا بخلاف المشاريع الاستثمارية طويلة الأجل، والتي ستعمل علي إنهاء مشكلة البطالة تماماً.
وماذا عن الأمن؟ لك الحق في هذا التساؤل فإنه لن يتحقق أي شىء من البرامج المشار إليها إلا أن ينعم هذا البلد بالأمن والأمان، وهذا ما تهدف إليه برامج حزب الوفد وحكومته لتحقيق الأمن التام لهذه الدولة وشعبها وكل من يقطن بها، إن برامج إعادة هيكلة جهاز الشرطة والأمن القومي لمن أهم البرامج الفورية التي سيعمل حزب الوفد وحكومته علي تطبيقها لضمان تنفيذ برامج التنمية الشاملة، مصر الأمن والأمان ستظل «ادخلوها بسلام آمنين».
برامج كثيرة يتبناها حزب الوفد وحكومته لتنمية قدرات المواطن المصري الذي هو حجر الزاوية في التنمية الشاملة لبلدنا الحبيب مصر، والأمر يحتاج إلي تضافر الجهود من كافة أفراد الشعب ومؤسسات هذا البلد لتحقيق هذه التنمية الشاملة والتي سيتحاكي عنها شعوب العالم كله قريباً بإذن الله.
لقاؤنا معكم غداً بإذن الله للرد علي سؤال آخر: لماذا أعطي صوتي لمرشحي حزب الوفد؟
--------
رئيس الحكومة الموازية الوفدية