رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مبادرة الظواهري..والخطوه الأولي!

د. جمال المنشاوي

الأربعاء, 12 سبتمبر 2012 11:05
دكتور جمال المنشاوي

تناقلت الاخبار مبادرةالمهندس محمد الظواهري(شقيق الدكتور أيمن زعيم تنظيم القاعده الحالي)لوقف السجال المسلح بين  تنظيمالقاعده ودول الغرب وعلي رأسه أمريكا,وذلك بأن يكف الغرب عموماً وأمريكا خصوصاًعن التدخل في شئون الدول الإسلاميه, ويبتعدوا عن مساعدة الحكام الظلمه,ويحترموا إرادة الشعوب وحقها في الإختيار,ويكفوا عن الإعتداء علي البلاد الإسلاميه ويسحبوا قواتهم من البلاد التي يحتلونها بالفعل كالعراق  وأفغانستان

,في مقابل أن تتعهد الجماعات الإسلاميه وعلي رأسها القاعده ,بإيقاف عملياتها العسكريه ضد المصالح والأفراد الغربيين في كل أنحاء العالم,وتكون هناك هدنه يكف فيها الجميع عن الإستفزاز وردود الأفعال,وأعتقد أن هذا إقتراح جيد ومبادره طيبه ,خاصة أن لها سابقه شرعيه بالهدنه التي حدثت بين الرسول صلي الله عليه وسلم والمشركين في صلح الحديبيه بتوقف الفتال لمده 10 سنوات ,كان لها أعظم الأثر في تبليغ الدعوه ,ونشر محاسن الإسلام,ودخول الناس في دين الله أفواجا , بعد أن فهموا وفقهوا حقيقه تعاليم الإسلام,حتي سمي الله عز وجل هذا الصلح(فتحاً مبيناً), لعظمته وأثره الباهر,وللفقهاء أراء كثيره في جواز الهدنه خاصة عند ضعف المسلمين,وقلة إمكانياتهم,وقد حاول الشيخ أسامه بن لادن رحمه الله عقد هذه الهدنه فأعلن مبادره مماثله في 2004لوقف القتال لم يستجب لها الغرب   , وأري أن هذه المبادره جديره بالإهتمام والدراسه ومتابعه العمل علي نجاحها,وهذا يستدعي مجموعه من العوامل والإعتبارات,أولها :أن يبادر تنظيم القاعده بالإعلان عن وقف عملياته في

جميع البلاد ماعد البلاد المحتله لأن الدفاع هنا واجب,وأن يشمل إيقاف القتال اليمن ومالي والصومال وأندونيسيا... وسيناء حديثاً!,وأن يكون هذا الإعلان لا مواربه فيه ولا شك ولا يجوز فيه الخداع أو الألتفاف ,حتي ولو كان من طرف واحد,ولو تعرضوا بعده للإستفزازوالتعدي لكشف صدق النوايا ,وعلي التنظيم أن يراعي أنه يواجه دولاً ومؤسسات وأجهزة مخابرات ذات حسابات معقده ,ومصالح متشابكه,بمعني عدم سهولة إتخاذ القرار,فقد يطول الأمر في الموافقه أو القبول , مع الأخذ في الإعتبارحالة فقدان الثقه المتبادله ,وعدم تكافؤ القوي,مما يخلق حاله من الإستعلاء والكبر الداخلي,والذي قد يكون عاملاًأيضا في الرفض أو التأجيل,ثانياً:إن الأوضاع الجديده في المنطقه العربيه وثورات الربيع العربي خلقت واقعاًجديداً يتعامل معه الغرب وأمريكا بأسلوب جديد واقعي ينحازون فيه لإرادة الشعوب ويقفون معها,ضد الحكام الذين ثبت خطأ المراهنه عليهم ,مما أفقد الغرب وأمريكا ثقة المواطن العربي ,مما جعلهم يعيدون النظر في هذه السياسه ,خاصة بعد أحداث 11سبتمبر, والتي كان من أهم أسبابها وقوف الغرب وأمريكا مع الحكام الظلمه ضد شعوبهم,  فتغير التفكير إلي لماذا نساعد هؤلاء الحكام ؟,فيندفع الشباب لضربنا في مسقط رأسنا ,ولماذا لا نقبل خيار الشعوب طالما أن
مصالحنا لن تتأثر؟, وتبني هذا الطرح ناحوم فيلدمان المفكر الأمريكي والذي وجد قبولا لدي مراكز إتخاذ القرار ,وطُبِق بنجاح,في تأييدهم لثورات تونس ومصر وليبيا, واليمن,ولا يخفي دور أمريكا في بقاء نتيجة الإنتخابات المصريه كما هي ودون تغييروتزوير لصالح شفيق بمعرفه أجنحه وأفراد في المجلس العسكري المصري! !,ثالثا:إن المجتمع الغربي ليس كله معادياً للمسلمين,بل إن أغلب المجاهدين بعد خروجهم من أفغانستان وتربص كل الدول بهم وفتح أبواب السجون لهم, لم يجدوا إلا الدول الغربيه لتأويهم,ومن المفارقات الغريبه أنهم كانوا يهاجمون هذه الدول بأقذع الألفاظ,حتي إن أحدهم وصف بريطانيا بأنهاكدورة المياه يقضي فيها حاجته ثم يخرج,وهي توفر له سكنا من دورين وتعطي له راتباً اسبوعياً, وتحميه من مطاردة أجهزة مخابرات بلاده,وقد شاهدت بأم عيني أحدهم يشتكي من وجود صرصار ببيته,ففوجئنا بلجنه من الصحه والبلديه تأتي لتعاين الشقه وتقوم برشها ,ونحن نكتم ضحكاتنا من واقعنا في بلادنا وهذا الواقع الجديد,وأخر أخبرهم أن مخابرات بلده تتبعه وتهدده فما كان منهم إلا أن أخذوه من شقته ونقلوه إلي مكان آمن تحت حمايتهم وأخبروه أن يبلغهم عند تشككه وتخوفه من أي خطر, فسيكونون عنده في مده أقصاها 3 دقائق,وللأسف كان بعض هؤلاء يفتون للشباب بإستحلال أموال الغربيين,وتفجير محطات السكك الحديدبه ومترو الأنفاق ليُقتَل فيها مدنيين أبرياء ساهموا في دفع المعونات لهؤلاء من خلال دفعهم للضرائب,إن هذه الحقبه الزمنيه والتفكير الغير منطقي يجب أن يتوقف ,لقد إحترم الصحابه جوار النجاشي عندما هاجروا إلي الحبشه , ولم يخونوا, أو يغدروا, والبدايه بهذه المبادره العظيمه التي أتمني أن يساهم فيها الجميع من قوي سياسيه وأحزاب ومفكرين,وأن تعطي الجماعه الإسلاميه المصريه خبرتها في هذا المجال ..خاصة أنها صاحبة سبق في إغلاق باب العنف والعنف المضاد.
[email protected]