الرئيس الملهم بين الطاقة الشمسية والطاقة النووية

بقلم: د. إبراهيم علي العسيري

إن الذي يفتي بما لا يعلم مع علمي بعدم صحة ما أفتي به، يفقدني الثقة في صحة كل ما يقوله بعد ذلك حتي إن كنت لا أعلم صحته من خطئه. أقول ذلك بمناسبة ما صرح به بعض الرؤساء المرشحين للرئاسة من تأييد للطاقة الشمسية علي حساب الطاقة النووية

وقول بعضهم إن ِلدينا اكبر ميزة تنافسية بأكبر سطوع شمسي في العالم. يدفعنا إلي الاتجاه إلي الطاقة الشمسية بدلا من الطاقة النووية بل صرح بعضهم بأن. محطة عملاقة لتوليد الكهرباء بالشمس تسترجع تكلفتها بالكامل في فترة أربع سنوات والنصف. وعليه فليسمح لي هؤلاء المرشحون للرئاسة أن بأن أسألهم ما الأساس العلمي والتقني الذي اعتمدوا عليه لإثنائنا عن تنفيذ مشروع المحطة النووية الأولي بالضبعة الذي تم صرف ملايين الدولارات علي دراساته والذي خسرنا بسبب تأخيره الثلاثين عاما الماضية أكثر من مائتي مليار دولار فقط من فرق تكلفة الوقود النووي عن تكلفة الغاز الطبيعي أو البترول البديل ناهيك عن الخسارة الناجمة عن تصاعد أسعار إقامة المحطات النووية وعن تسرب الكوادر المصرية المدربة؟ خاصة أن هذا المشروع النووي بات ملحا فكريا وسياسيا وأخلاقيا واقتصاديا واجتماعيا واستراتيجيا؟. وليسمح لي هؤلاء المرشحون للرئاسة بأن أسألهم أيضا هل استعان أي منهم بخبراء مصريين في نظم وتخطيط الطاقة حتي يصل إلي هذه القناعة؟ هل أستفسر عن مدي اتزان الشبكة الكهربية في حال الاعتماد فقط علي الطاقة الشمسية في تغطية احتياجاتنا الكهربية المستقبلية؟ هل يعلم المساحة المطلوبة لإنتاج وحدة الطاقة الكهربية وعدد المرايا العاكسة اللازمة لذلك؟ هل تأكدوا من صحة قولهم إن مردود الطاقة الشمسية بالكامل يتحقق خلال أربع سنوات والنصف؟ وهل إلي هذه الدقة  تمت دراسة المشروع؟ هل يعلم تكاليف الصيانة اليومية خاصة في الجو المصري الصحراوي؟ هل يعلم أن سعر الكيلو وات ساعة من الطاقة الشمسية يزيد علي الطاقة النووية بمقدار ثلاث أو أربع مرات، فكيف تسترد محطات الطاقة الشمسية ثمنها بالكامل خلال أربع سنوات أو خمس سنوات فقط  شأنها شأن المحطات النووية من ذات القدرة؟ ومنهم من قال: أنا مع المحطات النووية ولكن أن تقام علي البحر الأحمر. هل يعلم من صرح بذلك شيئا عن دراسات مواقع المحطات النووية؟ هل ناقش هؤلاء المرشحون للرئاسة المسئولين عن المشروع النووي عن مبررات اختيار موقع الضبعة؟ هل يعلمون أن دراسة موقع بديل تؤدي إلي خسارة لا تقل عن 34 مليار دولار؟ أسئلة محيرة.. كنت أتمني أن يقول أي منهم إن مشروعات الطاقة الكهربية سيدرسها المتخصصون وخبراء الطاقة وعلماء مصر في هذا المجال وعلينا اتباع توصياتهم.. واسألوا أهل الذكر إن كنتم لاتعلمون. أرجوكم ياقوم استمعوا إلي أقوال العلماء والمتخصصين ، كل في مجاله وكفانا تخلفا وتقهقرا والعالم يتقدم حولنا...كيف بالله عليكم تستعين بي الوكالة الدولية للطاقة الذرية كمستشار لها وتنكروننا ولو بدون مقابل؟ كيف بمن يأتيني من دولة عربية يرجو الاستعانة بخبراتي في الشئون النووية والطاقة والعمل في بلاده وأنتم تتغافلون عنا وعن أخذ مشورتنا؟ إنني أتساءل إلي متي يعطي أي رئيس لنفسه الحق أن يتكلم فيما لا خبرة له فيه؟... إلي متي تعاني مصر من الرئيس الملهم والرئيس الذي يعطي التعليمات والتوجيهات في كل مناحي الحياة وكأنه الوحيد

الذي يعلم وكأن مصر ليس بها متخصص غيره؟ إلي متي تعاني مصر من الرئيس «الودني» إذا همس له أحد من بطانته مؤيدا لفلان أو معارضا لفلان أو مؤيدا لمشروع أو معارضا لمشروع آخر عمل الرئيس بما سمع منه وضرب بكل المعايير ومبادئ اتخاذ القرار عرض الحائط.... كفانا حكم الفرد وكفانا فردية وأنانية الرأي.... يجب أن نعيش عصر المؤسسات وأقصد أن يكون الرأي بناء علي المشورة وليس قرارا فرديا ولتكن سياسة الرئيس أن تكون معه مجموعات استشارية من أهل الخبرة والتخصص (بدون أجر ) في كل من المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والتمويلية ومجالات الطاقة والمياه والزراعة وغيرها, هذا ما تفعله كل الدول المتقدمة والنامية علي حد سواء...
هل تعلم ياسيدي أن تكاليف إنشاء المحطات النووية, طبقا للمواصفات, معظمها عروض تمويلية من الدول المتقدمة بعطاءات المشروع وتسدد من الوفر فى تكلفة استخدام الغاز أوالبترول عن تكلفة الوقود النووي. كما أن المحطة النووية الواحدة تغطى تكاليفها فى فترة خمس سنوات على الأكثر فقط من فرق تكلفة الكيلو وات ساعة للمحطات النووية عن تكلفة الكيلووات ساعة من محطات إنتاج الكهرباء باستخدام الطاقة الشمسية او باستخدام الغاز الطبيعي أو البترول.
هل تعلم ياسيدي أن الطاقة الشمسية وكذلك طاقة الرياح وحتى مع توفير  قروض تمويلها لا يمكن استخدامها كبديل عن الطاقة النووية خاصة أن معدلات استهلاك الكهرباء ترتفع بأكثر من 7% سنويا لتغطية احتياجات التنمية الاقتصادية والاجتماعية مما يلزم معه توفير المزيد من محطات توليد الكهرباء مع الحد من  مزيد الاعتماد على الغاز والبترول، فبينما يبلغ إجمالي القدرة الكهربية الحالية حوالى 25000 ميجاوات كهرباء فإنه يلزم إضافة على الأقل 40000 ميجاوات كهرباء خلال الخمسة عشر عاما القادمة، والسؤال كيف يمكن توفير هذه الاحتياجات المستقبلية من الكهرباء؟ الإجابة القاطعة هي أنه لا يمكن الاعتماد على الطاقة الشمسية وطاقة الرياح وحدهما فى توفير احتياجات الطاقة الكهربية المستقبلية بل من الضروري الاعتماد على الطاقة النووية ( للحد من مزيد الاعتماد على الغاز والبترول) فى توفير الجانب الأعظم من هذه الاحتياجات الكهربية مدعومة  باستخدام الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، وهو ما تسير عليه جميع دول العالم المتقدم والنامى ومن لديه خطط طموحة لتوفير الطاقة. ومن يقول إنه لدينا الشمس الساطعة والرياح وهما كافيتان لتوفير هذه الاحتياجات هو كمن يدفن رأسه فى الرمال أو يصم أذنيه أو يغمض عينيه عن حقائق كثيرة لا يمكن معها الاعتماد على الشمس والرياح وحدهما لتوفير هذه الاحتياجات الطموحة من الطاقة الكهربية. وأولي هذه الحقائق هي أن الطاقة الشمسية وطاقة الرياح ليست بالطاقة الكثيفة والمعول عليها فى أى بلد من بلاد العالم بمعنى أنه لا يمكن الاعتماد عليها فى توفير الجانب الأساسي من الاحتياجات الكهربية بغض النظر عن مستوى سطوع الشمس أو توفر الرياح بالسرعة
المناسبة. ويرجع ذلك الى كبر المساحة اللازمة لتوليد كل ميجاوات كهرباء كما يرجع الى انخفاض معامل الاستخدام الى اقل من 25%. فعلى سبيل المثال، فقد تم إنشاء مجمع طاقة شمسية حرارية Energy Generating Systems ( SEGS)  Solar لتوليد الكهرباء فى  ولاية كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية، وهي أكثر بقاع الأرض فى مستوى سطوع الشمس وبما يفوق أى موقع آخر بدول أخرى مثل مصر أو اليابان أو اسبانيا أو غيرها. وهذا المجمع هو أكبر مجمع شمسي على وجه الأرض حاليا ومع ذلك فإنه يتكون من 9 مجمعات شمسية  إجمالي قدرتها الكهربية فقط 354 ميجاوات كهرباء فى حين أن متوسط القدرة الإجمالية للتشغيل لا يتعدى 75 ميجاوات كهربـــــاء (أى أن معامل التشغيل يعادل 21% فقط ) وفى حالة غياب الشمس فإنه يتم تشغيل تربينات غازية تعمل بالغاز الطبيعى. ويغطى هذا المجمع مساحة 6.5 كيلو متر مربع ويشمل حوالى مليون مرايا عاكسة لو تم صفها فى خط واحد لبلغ طوله 370 كيلو مترًا. 
فإذا نظرنا الى موقع الضبعة والمخطط إقامة أربع (وحتي ثماني) محطات قوى نووية بها بإجمالي قدرة كهربية يمكن أن يصل الي حوالي 13000 ميجاوات كهرباء  وبمعامل تشغيل حوالى 90% وتوفر طاقة مقدارها حوالي 100 مليار كيلووات ساعة فى السنة الواحدة، فهل تعلم لو تقرر استبدالها بمحطات طاقة شمسية حرارية وبمتوسط معامل تشغيل للطاقة الشمسية حوالى 20% فإننا نحتاج الى توفير محطات طاقة شمسية حرارية تشغل مساحة حوالى 1000 كيلو متر مربع أى ما يعادل طول الصعيد بأكمله وبعرض 1500  متر... هل يمكن تخيل ضخامة هذه المساحة. وهذا فقط لإحلال محطات الطاقة النووية بموقع الضبعة  بمحطات طاقة شمسية فما بالك بالمساحات المطلوبة فى حالة الاحتياج الى قدرات كهربية إضافية وبمتوسط حوالي 3000 ميجاوات سنويا، كما تحتاج هذه المحطات الشمسية الى أكثر من  100 مليون مرايا عاكسة يبلغ طولها لو صفت فى خط واحد حوالى خمسين مرة المسافة من الإسكندرية إلى أسوان. وهل تعلم حجم أعمال الصيانة لهذا العدد الضخم من المرايا وما تحتاجه من عمالة ووقت وتكاليف؟ وهل تعلم ياسيدي مدى الخسارة التى قد تنجم عن أي أعمال بلطجة أو هبوب أى عواصف رملية أو ترابية أو رياح شديدة. هذا يوضح لنا لماذا مساهمة الطاقة الشمسية تبلغ فقط حوالى  0.02 %  فى توفير احتياجات الكهرباء على مستوى العالم (مقارنة بمساهمة الطاقة النووية والتي تبلغ أكثر من  16%).  ويوضح لنا أن الولايات المتحدة الأمريكية رغم توفر سطوع الشمس بها, وبمعدلات أعلي من مصر في بعض المواقع. فإنها تأمل أن تصل بنسبة مساهمة الطاقة الشمسية بها الى 10% بحلول عام 2025. وهنا نشير الى أن الولايات المتحدة الأمريكية بها 104 محطات نووية تساهم بحوالي. 20% فى تغطية احتياجاتها من الكهرباء (حسب إحصائيات مارس 2012). وكمثال آخر نجد أن اعتماد اسبانيا على الطاقة الشمسية لا يتعدى 2.7% فى حين أن مساهمة الطاقة النووية بها تبلغ  17.5 %  خلال 2011 ورغم أن أسبانيا هي أكثر دول أوروبا فى سطوع الشمس بها كما أن أسبانيا هي رابع أكبر دول العالم فى تكنولوجيا الطاقة الشمسية.هل يعلم هؤلاء أن الصين وبها معدلات سطوع شمس أفضل من مصر وثالث دولة علي مستوي العالم في احتياطي الفحم  تبني حاليا 26 محطة نووية في آن واحد؟ هل يعلم هؤلاء أن روسيا وهي أول دولة علي مستوي العالم في احتياطي الغاز الطبيعي تبني حاليا 10 محطات نووية في آن واحد؟ مالكم يامن سيكون منكم رئيس المستقبل؟ كيف تفكرون؟ وبمصر إلي أين تذهبون؟
من هنا أقولها صريحة، نحن فى خطر ومقبلون على أزمة طاقة خطيرة وإن لم يتخذ القرار بسرعة البدء فى إستراتيجية بعيدة المدى لتنفيذ مشروعات الطاقة النووية فستكون المشكلة مستعصية على الحل مستقبلا. إن أزمة المياه قد يمكن حلها بتحلية مياه البحر ولكن أزمة الطاقة كيف يمكن حلها لحظة وقوعها خاصة أن محطة القوى النووية الواحدة سيستغرق إنشاؤها حوالي السنوات الخمس.
خبير الشئون النووية و الطاقة
كبير المفتشين بالوكالة الدولية للطاقة الذرية (سابقًا)