الحق يقال

لازم مرسى

بقلم: د:أميرة أبو الفتوح

أجد اليوم لزاماً علىٍّ أن أستعير تعبيراً من إحدى حملات الشيخ «حازم أبو إسماعيل»، وربما كنت قد اعترضت عليه من قبل لاستخدامه لغة الجبر أو الأمر لكننا اليوم فى أشد الحاجة إليه ونحن نتجه لجولة الإعادة فى الانتخابات الرئاسية، فنحن فى أخطر منعطف تاريخى تشهده البلاد وأمام فرز حقيقى ليس للقوى الوطنية فحسب بل للشعب المصرى بأسره فإما أن تنجح الثورة

وتستكمل أهدافها أو توارى الثرى وتمتلئ السجون والمعتقلات بمفجريها ومؤيديها كما حدث فى رومانيا بعد سقوط نظام شاوشيسكو!! هذه حقيقة يجب ألا نغفلها وقد نبهت فى مقالى السابق من أن نجاح الفريق شفيق يعنى ببساطة شديدة عودة نظام مبارك المستبد الظالم الفاسد بوجه جديد وبحلية جديدة أى «نيو لوك» لوجه قبيح يظل محتفظاً بتضاريسه السوداء وعروقه القمعية ودمائه الإجرامية وخلاياه السرطانية وغدده السامة، ومن يتصور أو يتوهم أن سيادة الفريق الذى تربى ونشأ وترعرع فى كنف هذا النظام وتبوأ أعلى المناصب وأعتبر مبارك الظالم الفاسد مثله الأعلى، قد ودع هذه الحقبة أو شطبها من حياته التى تعدت السبعين عاماً وأنه سيبدأ عهداً جديداً وحكماً رشيداً يسوده الاستقرار

والأمن والعدالة فهو واهم واهم واهم إلى أن ينقطع النفس فتلك الجينات قد تربت فى بركة فساد ولابد أن ترتوى منه كى تعيش وتتكاثر فى هذا المستنقع العفن وإلا ماتت فى الحال وبما إن سعادة الفريق ظل أكثر من عشر سنوات وزيراً ثم اختير دون غيره من المستنقع لينقذ مثله الأعلى من الغرق أو السقوط المُذل أى من غضب شعبه وسخطه عليه، إذن فهو حىُ يرزق من ذاك المستنقع ذي الرائحة الكريهة !! أيها القارئ العزيز لا تجعل الكلام المعسول الذى يطلقونه أنصاره من الذين عثوا فى الأرض فساداً والمستفيدين بالطبع من عودة النظام السابق يخدعونك فلن ينطلى على أحد تلك الوعود البراقة التى يطلقها سعادته من أمثال عودة الأمن فى الشارع والقضاء على البلطجية فى أربعة وعشرين ساعة فهذا الوعد كفيل بإدانته هو شخصياً لأنه ببساطة شديدة يعنى أن حواريه ومواليه هم مَن يطلقون هؤلاء البلطجية وهم مَن يثيرون الرعب والفزع فى
الشارع المصرى لإثارة الشعب ضد الثورة والتى بالمناسبة لا يعترفون بها حتى اليوم ويعتبرونها مؤامرة كبرى قام بها الإسلاميون حسب كل تصريحاتهم التليفزيونية والصحفية أثناء الثورة وبعدها والآن يتمسحون بها ويصرح سعادته بأنه سيحقق أهدافها بل الأدهى مَن ذلك أنه يعد الشباب بإعادة ثمارها إليهم ممن اختطفها منهم فى إشارة صريحة للإخوان المسلمين!! الإخوان المسلمون الذين اشتركوا فى الثورة منذ أول يوم والذين سطروا بدمائهم أروع صفحات البطولة والتضحية والفداء حينما دافعوا ببسالة عن المتظاهرين وسقط منهم الشهداء وحموا الميدان بدمائهم الطاهرة يوم موقعة الجمل والذى كان سيادته رئيساً للوزراء وقتها! هؤلاء الأبطال أصبحوا فى نظر الفريق دخلاء على الثورة بل وسارقين لها!! أعيد مرة أخرى نحن أمام لحظة تاريخية يفرز فيها الشعب المصرى بين مؤيد للثورة ومَن ضدها أو بمعنى آخر مَن مع الثورة وما تمثلها من حرية وكرامة واستقلالية القرار وعدالة إنسانية ودولة القانون ومَن مع الثورة المضادة وما تمثلها من قهر واستبداد وفساد وفقر وتبعية للمحور الصهيو أمريكى ولا يخدعوك ويقولون لك أنك مُخير بين الدولة المدنية والدولة الدينية، فهذه هى الخديعة الكبرى التى يروج لها بعض المنتفعين والمثقفين بتوع كل العصور الذين يبيعون قلمهم للحاكم الذين أطلقت عليهم من قبل «مثقفون للبيع والشراء» فأحذروهم ولا تقعوا فى شراكهم وقانا الله شر فتنتهم وحما مصر من سوء ما يدبرون هم ومواليهم وسادتهم الأشرار «ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين».

[email protected]