رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الحق يقال

ياجيشنا العظيم لا تأخذنا بما فعله السفهاء منا

د.أميرة أبو الفتوح

الخميس, 29 ديسمبر 2011 08:22

مَن ألقى حجراً أو زجاجة مولوتوف على جندى فى جيشنا العظيم أومَن وجه إليه سباباً فكأنما ألقاها على الدولة المصرية ذاتها والشعب المصرى بأكمله وهو إما جاهل لتاريخ هذا الوطن ودور جيشه البطل فى الحركة الوطنية لبلاده ودفاعه الباسل عن حدوده ضد الأعداء وما أكثرهم على مدار تاريخه العريق أو سفيه لايعى أن شرفه وكرامته منبعها هذا الجيش العظيم

أوجاحد وكاره لهذه الأرض الطاهرة الطيبة، كنانة الله فى أرضه، لأسباب عدة لا مجال لسردها الآن أو خائن استخدمه العدو الصهيونى لتدمير مصر لأن الجيش هو العمود الفقرى لأى دولة وفى كل الأحوال هو عدو لهذا الوطن! إن ما فعلوه بالجيش المصرى العظيم من إهانات بذيئة وأعمال إجرامية لم يستطع العدو الصهيونى أن يفعلها والذى أراه الآن فى أسعد حالاته فلقد تحقق ماتمناه لعدوه اللدود الذى يخشاه ويهابه بيد أبنائه الضالين العاقين للأسف الشديد!! إسرائيل ورغم معاهدة السلام مع مصر مازالت تعيش حالة من الخوف والفزع من الجيش المصرى وخاصة بعد ضياع كنزها الإستراتيجى والمتمثل فى حسنى مبارك وتعد العدة لكسر جيش

مصر لتأخذ ثأرها ممن حطم أسطورتها الوهمية بأن جيشها لايُقهر والتى أوهمت العالم كله بها، وإذا به نفس العالم يشهد هزيمتها على أيدى جنودنا البواسل خير أجناد الأرض كما قال رسولنا الكريم (ص)، ومن سخريات القدر أومن سوء الطالع أن يجئ اليوم الذى يُهان فيه الجيش المصرى من قَبل (شوية صبية متهورين ومضللين وبلطجية حشاشين) ونرى ثورجية الإعلام وزعماء الفضائيات وبلطجية السياسة يدافعون عنهم ويتبنون وجهة نظرهم ويزايدون عليهم وينافقونهم!! والله لاأدرى ماذا أقول لابد أننا نعيش آخر الزمان وأن يوم القيامة صار بين ليلة وضحاها! فلقد انقلبت كل الموازين وتغيرت كل المعايير وتبدلت كل الأمور بفضل زعماء الفضائيات لعنة الله عليهم وعلى أصحاب تلك الفضائيات الهدامة التى تريد أن تخرب مصر ومن دواعى السخرية أنهم يزعمون أنهم لايهاجمون الجيش إنما يهاجمون المجلس العسكرى وهو قول زور وكلامهم كله زور وافتراء، فهو حق أريد به باطل
لأن المجلس الأعلى للقوات المسلحة جزأ لايتجزأ من الجيش وأعضاؤه هم قادة فرقه المختلفة، ثم استعمالهم المتكرر والممل للفظ (عَسكر) غير موجود أصلاً فى مفرداتنا اللغوية، فضلا على أن هذه الكلمة تطلق على المرتزقة والجيش المصرى ليس مرتزقة ولكنهم أرادوا تحقيره! كما أن طريقة استخدامهم له من قناة الغمز واللمز بقصد الإهانة والاستخفاف بفكرهم وثقافتهم، فما معنى من تكرارهم أن العسكر ليس لديهم خبرة ولادراية فى أمور السياسة ومن مهازل هذا الزمن أن عضواَ فى إحدى الجماعات الشهيرة حاصل على دبلوم صنايع كررها كالبغبغان قبل المذيع الثورجى (المتحول من أحضان مبارك لأحضان الثوار) الذى أمن على كلامه!! هذه الثورة المباركة لم يصنعها هؤلاء المعتصمون داخل مدينة الإنتاج الإعلامى بل صنعها الشعب كله ولولا وقوف الجيش بجانبها وحمايته لها والتحامه معها فى مشهد أسطورى سجله التاريخ لمَ نجحت، إنها ثورة شعب بأكمله والجيش جزأ لايتجزأ من الجسد الشعبى ومن يقول غير ذلك إما جاحد أو منافق أوجاهل، فيا زعماء الفضائيات لا تحتكروا الثورة وتتكلموا باسمها وباسم شعب مصر العظيم الذى يجل جيشها البطل ويوقره ويكن له كل احترام وتقدير ولى كلمة أخيرة لجيشنا العظيم لا تأخذنا بما فعله السفهاء منا فأنت فى عقل ووجدان كل مصرى وطنى عشق تراب هذا البلد ومصدر عزتنا وكرامتنا وفخرنا عشت لمصر وعاشت مصر بك حامى حماها وفقك الله.

[email protected]