رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

الإعجاز العلمي في قوله والبحر المسجور

دنيا ودين

الثلاثاء, 27 يوليو 2021 01:28
الإعجاز العلمي في قوله والبحر المسجور

كتب-أحمد طه

التأمل فى كتاب الله من اسباب زيادة الايمان وورد في القرآن الكريم لفظ والبحر المسجور في قوله تعالى: {وَالْبَحْرِ الْمَسْجُور}.

 

وفي هذه الآية يُقسم الله تعالى بالبحر المسجور، وهو قسمٌ عظيم لم يكن يدركه الناس وقت نزول هذه الآية الكريمة، لأن ظاهرة البحر المسجور ظاهرة كونية طبيعية لم تُكتشف إلا مع تطوّر العلم، وقد أثبت العلم أنّ هذه الظاهرة حقيقية، فالبحر لغةً ضدّ البر، وسمي البحر بهذا لعمقه واتساعه، ولهذا فإن كل

نهر عظيم وكبير يسمى بحرًا، أما وصف البحر بأنه مسجور فقد جاء هذا الوصف من الفعل سَجَرَ‏، ومعناه تهيّج النار، والبحر المسجور يعني الممتلئ بالماء والمكفوف عن اليابسة، الذي يكفه الله تعالى بقدرته كي لا يفيض على الأرض ويُغرق أهلها، فالله تعالى ذكر أنه أسجر قاع البحر حتى أصبح مكفوفًا، أي أوقد في قاعه نارًا عظيمة حتى حمي قاعه وأصبح
مكفوفًا قادرًا على حمل الماء.

 

وهذا ما أثبته العلم الحديث وهو أن قيعان البحار في الأصل كانت بها نيران كثيرة حتى أصبح قاعها حاميًا مسجورًا، ومن ثم تجمع بها الماء كي تظلّ مكفوفة وتحفظ الماء فيه ولا يغرق الناس، ولم يتم التوصل إلى هذه الحقيقة المذهلة إلا في العلم الحديث، على الرغم من أن الله تعالى ذكرها في القرآن الكريم في وقتٍ مبكر عجزت العقول عن إدراكه، وهذا دليلٌ دامغ على الإعجاز العلمي العظيم في آيات القرآن الكريم، لهذا فإنّ قراءة آية والبحر المسجور تُعطي عمقًا كبيرًا ينطوي على إعجازٍ علمي مذهل.
 

أهم الاخبار