رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

إحياء ليلة القدر من الأعمال الصالحة في رمضان

دنيا ودين

الثلاثاء, 04 مايو 2021 10:22
إحياء ليلة القدر من الأعمال الصالحة في رمضانالأعمال الصالحة في رمضان

كتب-احمد الجعفرى

تُعَدّ ليلة القدر من الليالي المُباركة التي أعلى الله ورسوله من قيمتها؛ فهي الليلة التي أنزل الله -تعالى- فيها القُرآن، قال -تعالى-: (إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ)،[٢٨] والعمل والعبادة فيها خير منه في ألف شهر ممّا سواها، والله يُضاعف فيها الحسنات أضعافاً كثيرة، قال -تعالى-: (لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ)،[٢٩] وإحياء هذه الليلة وقيامها سبب لمغفرة الذنوب، وتيسير الأمور، وتعظيم الأجور؛ لقول النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (مَن قَامَ لَيْلَةَ القَدْرِ إيمَانًا واحْتِسَابًا، غُفِرَ له ما تَقَدَّمَ مِن ذَنْبِهِ)،[٣٠] وقد كان النبي يتحرّى هذه الليلة في العشر الأواخر من شهر رمضان؛ إذ بيَّنَ أنّها تكون في ليالي الوتر* من العشر الأخيرة من شهر رمضان، وقد أخفاها الله عن الناس؛ ليجتهدوا في طلبها بالإكثار من العبادة.[٣١] للمزيد من التفاصيل حول إحياء ليلة القدر الاطّلاع على المقالات الآتية: ((أعمال ليلة القدر)). ((كيفية صلاة ليلة القدر بالتفصيل))

ليلة القدر هي أحد الليالي العظيمة التي جعلها الله عز وجل كجائزة للمتقين ولمن أراد استغلالها للتقرب إلى الله عز وجل ففيها تتنزل الرحمة على

العباد وتتنزل الملائكة إلى الأرض وهي الليلة الوحيدة التي يتنزل فيها جبريل عليه السلام إلى الأرض من بعد موت الرسول صلى الله عليه وسلم، فيه ليلة ذات عظم كبير وأجر كبير جداً فكما قال الله عز وجل في كتابه الحكيم:" ليلة القدر خير من ألف شهر" إذ إنّ أجر قيامها يعدّ أفضل من عمل ألف شهر، وقد أتت هذه الأهمية العظيمة لهذه الليلة المباركة من الحدث المهم الذي حدث فيها إذ إنّ جبريل عليه السلام تنزل فيها للمرة الأولى على المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم ليتلو عليه الآيات الأولى من سورة العلق، وتقع ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان إذ إنّ من أراد التأكد من أن نيال أجرها العظيم فمن الأحرص له أن يقوم العشر الأواخر من رمضان كلها لنيل هذ الشرف العظيم والأجر الكبير.

وفي ليلة القدر يمكن للمسلم القيام بالعديد

من الأعمال التي تقربه من الله عز وجل وتساعده على نيل الأجر العظيم والغفران في هذه الليلة المباركة ولكن أول ما يمكن البدء به هو النية المخلصة لله عز وجل وحده وليس رياء للناس أو كنوع من العادات والتقاليد.

ومن المهم أن تكون نية العمل حتى لو صغر متوجهة بقلب خاشع مؤمن بالله وحده، فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم والصحابة رضوان الله عليهم يتوجهون بنية صافية لله عز وجل وحده من أجل أن ينالوا أجر هذه الليلة العظيم وكانوا ينوعون بالأعمال فلا يلتزمون بعمل واحد فقط

وإنّ من أفضل ما يمكن القيام به في هذه الليلة المباركة هو في البداية دعاء الله عز وجل على أن يبلغك هذه الليلة ويعينك على قيامها، ومن ثم يمكن للمرء القيام بقراءة القرآن في هذه الليلة المباركة فقراءة القرآن في أي وقت هي خير ولكنها مستحبة في رمضان وفي ليلة القدر على وجه التحديد، كما أنّه من الممكن قيام ليلة القدر في المنزل بعد التوجه لإداء الصلاة جماعة في المسجد والتوجه إلى الله عز وجل بالقيام والإكثار من السجود طوال الليل حتى أذان الفجر، والإكثار من الدعاء بطلب المغفرة والرحمة من الله عز وجل والدعاء بما قاله الحبيب صلى الله عليه وسلم " اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني".

 

أهم الاخبار