رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

نائب رئيس مجلس الإدارة

م.حمدي قوطة

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

برّ الوالدين من الأعمال الصالحة في رمضان

دنيا ودين

الخميس, 29 أبريل 2021 10:58
برّ الوالدين من الأعمال الصالحة في رمضانبرالوالدين

كتب-احمد الجعفرى

قد لا يجد الشخص فرصة أفضل ولا أحسن من شهر رمضان لتوطيد العلاقات الإجتماعية عموما والعلاقات الأسرية خصوصا، و بالأخص تلك العلاقة الأسمى التي تربطك بوالديك، وهي علاقة مجدها ورفعها رب العزة سبحانه، وجعل المحافظ عليها في منزلة الأبرار ومضيع لها في زمرة الأشرار، بل أكثر من ذلك .. فقد جعل طاعة الوالدين و البر و شكرهما بهما مقترنا بطاعته و شكره فقال: أن اشكر لي ولوالديك إلي المصير.

 

وبشمل بر الوالدين كل معاني الإحسان، واللين، واللطف مع الوالديْن، فأمر الله تعالى وجوب الإحسان إلى الوالدين، قال الله تعالى: {وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُوا إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا}، ويكون برّ الوالديْن بالتلطّف معهما والإثناء على ما قدّموه من جهد له، ومنادتهما بما يحبّان من ألفاظ، طاعتهما في جميع ما يأمرانه.

 

ويكون ذلك في شهر رمضان بمساعدتهما والإثناء على جهد الأم والأب، وعدم التذمّر من طعامهما، ومرافقتهما في صلاة التراويح، عدم إظهار الضجر والتأفف أمامهما جرّاء مشقّة الصوْم، فالأصل أن بر الإنسان لوالديْه يزداد في شهر رمضان


و القرآن الكريم و السنة النبوية يحفلان بهذه العلاقة و يهتمان بها اهتماما بليغا، فقد وردت آيات و أحاديث كثيرة ترسخ هذه العلاقة و تحدد في بعض المواضيع حدود التعامل مع الوالدين، و من تلك الأيات قوله سبحانه: وقضى ربك أن لا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحساناً إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولاً كريماً واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيراً.

 

فقد أمر الله عز وجل بعبادته وتوحيده وجعل بر الوالدين مقرونا بذلك فقال عز وجل: وقضى ربك أن لا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحساناً ، كما قرن

شكرهما بشكره فقال عز وجل:أن اشكر لي ولوالديك. وفي صحيح البخاري عن عبد الله بن مسعود قال: سألت النبي أي العمل أحب إلى الله عز وجل قال:(الصلاة على وقتها) قلت:ثم أي؟ قال:(ثم بر الوالدين) قلت:ثم أي؟ قال:(الجهاد في سبيل الله).


والبر اسم جامع للخير، وهو ضد العقوق، ومعناه الصلة وفعل الخير والتوسع فيه واللطف والطاعة.


وقوله تعالى: إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما خص حالة الكبر لأنها الحالة التي يحتاجان فيها إلى بر الولد، لتغير الحال عليهما بالضعف والكبر، فألزم في هذه الحالة بين مراعاة أحوالهما أكثر مما ألزمه من قبل، لأنهما في هذه الحالة قد صارا عالة عليه، يحتاجان أن يرعاهما في الكبر، ما كان يحتاج في صغره أن يرعياه، فلذلك خص هذه الحالة بالذكر، وكذلك طول عمر المرء يوجب الاستثقاله عادة، وهو ما يؤدي لحصول الملل، وكثرت الضجر منهما، فيُظهر غضبه على أبويه، وتنتفخ لهما أوداجه، وأقل المكروه ما يظهره بتنفسه المتردد من الضجر، وقد أمر أن يقابلهما بالقول الكريم، وهو السالم من كل عيب، فقال: فلا تقل لهما أفٍ ولا تنهرهما وقل لهما قولاً كريماً.

 

وقال العلماء: إنما صارت قولة (أف) للأبوين أسوأ شيء، لأنها كلمة تقال لكل شيء مرفوض، كما قال إبراهيم لقومه: أف لكم ولما تعبدون من دون الله. فهي للأبوين كفرٌ للنعمة، وجحد للتربية، ورد للوصية التي أوصى الله بها في التنزيل.


أما قوله تعالى: ولا تنهرهما. والنهر هو الزجر والغلظة، وقوله: وقل لهما قولاً كريماً.

أي لينا لطيفا، مثل: يا أبتاه ويا أماه من غير أن يسميهما ويكنيهما. قيل لسعيد بن المسيب عن معنى قوله: وقل لهما قولاً كريماً ما هذا القول الكريم؟ قال ابن المسيب: قول العبد المذنب للسيد الفظ الغليظ. أي أن يتلطف في الحديث معهما تلطف العبد لسيده الذي يريد أن يسترضيه.


وأما قوله تعالى: واخفض لهما جناح الذل من الرحمة. أمر بمزيد من الشفقة والرحمة، وأن يكون الإنسان مع أبويه في خير ذلة في أقواله وسكناته ونظراته، ثم قال عز وجل: وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيراً أمر الله عز وجل عباده بالترحم على آبائهم والدعاء لهم، فينبغي على العبد أن يرحمهما كما رحماه، وأن يرفق بهما كما رفقا به، إذ تولياه صغيرا جاهلا محتاجا، فآثراه على أنفسهما، فسهرا وأناماه، وجاعا وأشبعاه، وتعريا وكسياه، فلا يجزيهما إلاّ إذا وجداهما صغيرين فرعاهما مثلما رعياه، حتى ولو فعل معهما مثلها فعلا معه فإنه سيكون لهما حينئذ فضل التقدم.

 

وقال في تنبيه الغافلين: إنه لو لم يذكر الله تعالى في كتابه حرمة الوالدين، ولم يوص بهما، لكان يعرف بالعقل أن حرمتهما واجبة، وكان الواجب على العاقل أن يعرف حرمتهما، ويقضي حقهما، فكيف وقد ذكره الله تعالى في جميع كتبه: التوراة والإنجيل والزبور والفرقان، وقد أمر في جميع كتبه وأوحى إلى جميع رسله، وأوصاهم بحرمة الوالدين ومعرفة حقهما، وجعل رضاه في رضى الوالدين وسخطه في سخطهما. وقال تعالى: ووصينا الإنسان بوالديه حملته أمه وهناً على وهن وفصاله في عامين أن اشكر لي ولوالديك إلي المصير وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعهما وصاحبهما في الدنيا معروفاً واتبع سبيل من أناب إلي ثم إلي مرجعكم فأنبئكم بما كنتم تعملون.

 

فيا أيها الصائم هذه فرصتك فلا تفوتها، فما تنفقه من نفقة أو تبذله من جهد لبلوغ رضى والديك قليل بما تناله من دعوات خير من أب شيخ كبير أو أم عجوز غير الدهر محاسنها، و الأهم من دعوات الوالدين رضى رب العالمين، واعلم أنا ما تعمل به والديك الآن هو دين سيرده لك أولادك غدا، الجزاء من جنس العمل، وإن غدا لناظره قريب

أهم الاخبار