رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

متى ترفع الأعمال إلى الله

دنيا ودين

الاثنين, 15 مارس 2021 02:19
متى ترفع الأعمال إلى الله

كتب-أحمد طه

يُعَدّ شهر شعبان الشهر الثامن من السنة الهجريّة، ويكون بين شهرَي رجب، ورمضان، وقِيل إنّه سُمِّي بذلك؛ لأنّه شَعَب بين شهرَي رمضان، ورجب، وهو من الشهور المباركة، ويُستحَبّ للمسلم أن يُكثر من الصوم فيه؛ اقتداءً بالنبيّ -صلّى الله عليه وسلّم-؛ إذ واظب -عليه الصلاة والسلام- على الصيام فيه؛ تطوُّعاً لله -تعالى-، حتى أنّه كان يصوم من أيّامه ما لا يصوم في سِواه من شهور السنة؛ قالت أمّ المؤمنين عائشة -رضي الله عنها-: (وما رأيتُ رَسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم استكمَلَ صِيامَ شَهرٍ قَطُّ إلَّا رَمضانَ، وما

رأيتُه في شَهرٍ أكثَرَ منه صيامًا في شَعبانَ).

 

وقال الشيخ مدين الازهري العالم بالاوقاف  ان من بركة هذا الشهر وفَضله أنّ عَمَل العبد السنويّ يُرفع إلى الله -سبحانه وتعالى- فيه؛ فكان النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- يُحبّ أن تُعرَض أعماله على الله -تعالى- وهو صائم، وذلك أرجى أن يُقبَل العمل، وتُرفَع الدرجات، ويُسَنُّ للمسلمين أن يقتدوا بالنبيّ -عليه الصلاة والسلام- في ذلك، وتجدر الإشارة إلى أنّ عَرض الأعمال على الله -تعالى- يكون ضمن

ثلاثة أشكال، بيانها فيما يأتي:

 

العَرض اليوميّ: تُعرَض أعمال العبد على الله -تعالى- مرّتَين في اليوم؛ واحدة في الليل، وأخرى في النهار؛ قال -عليه الصلاة والسلام-: (يُرْفَعُ إلَيْهِ عَمَلُ اللَّيْلِ قَبْلَ عَمَلِ النَّهارِ، وعَمَلُ النَّهارِ قَبْلَ عَمَلِ اللَّيْلِ)؛ إذ تُرفع أعمال النهار آخر النهار، وأعمال الليل آخر الليل، والملائكة هي من تتولّى رَفع الأعمال إلى الله -تعالى-.

 

العَرض الأسبوعيّ: تُعرَض الأعمال يومَي الاثنين، والخميس؛ قال -عليه الصلاة والسلام-: (تُعرَضُ أعمالُ النَّاسِ في كُلِّ جُمُعةٍ مَرَّتينِ: يومَ الاثنينِ، ويومَ الخَميسِ).

 

العَرض السنويّ: وفيه تُرفَع أعمال العبد في السنة كلّها مرّة واحدة، ويكون ذلك في شهر شعبان؛ قال -عليه الصلاة والسلام-: (وَهوَ شَهْرٌ تُرفَعُ فيهِ الأعمالُ إلى ربِّ العالمينَ، فأحبُّ أن يُرفَعَ عمَلي وأَنا صائمٌ).
 

أهم الاخبار