رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

باحثة إسلامية تكشف حكم تخصيص يوم معين للاحتفال بعيد الأم

دنيا ودين

الأحد, 14 مارس 2021 15:10
باحثة إسلامية تكشف حكم تخصيص يوم معين للاحتفال بعيد الأمالباحثة الاسلامية سميرة عبدالمنعم

كتب - أحمد الجعفري

 يتجدد الخلاف كل عام بين قطاع كبير من المسلمين حول حكم تخصيص يوم معين للاحتفال بعيد الأم، رغم اتفاقهم على تكريم الوالدين وطاعتهما و الرحمة والود بهما.

 

وتبنى عدد كبير ممن يرون أنه لا مانع من تخصيص يوم نعبر فيه عن مشاعرنا تجاه من لهم فضل علينا، ونظهر فيه مدى حبنا لهم ومكانتهم عندنا، باعتبار فرصة لإبداء المشاعر الطيبة نحو من قدموا لنا معروفًا، ومن ذلك ما يعرف بالاحتفال بيوم الأم، لما لها منزلة خاصة في الإسلام.

بهذا بدأت الباحثة الاسلامية سميرة عبدالمنعم حديثها حول عيد الام في الإسلام وقالت: الأم كرمها الله سبحانه وتعالي في كتابه الكريم وسنة رسوله –صلى الله عليه وسلم – كما كرم الأب، لافتًا إلى وجود كثير من الآيات التى توجب طاعة الوالدين والرحمة والود لهما، إلا أن للأم المنزلة الكبيرة في علاقتها بأنبائها، ولذا يجب أن تكرم ليس في يوم واحد وإنما في كل ساعة ومن الساعات وكلما رأها الإنسان وسلم عليها والتقى بها".

فالأم هى الأساس والأصل فى وجود الإنسان هى والأب، ومن ثم ليس هناك يوم مخصص يمكن أن يقال تجب فيه طاعة الأم فقط، وإنما تكريمها يكون على الدوام، ولكن إذا كان المقصود بحمل الناس على تذكر الأم ورعايتها وأن يحتفل بها فى يوم واحد

من أيام السنة وأن يخصص بيوم كذا فهذا لا مانع منه لأنه مستند من هذا الأصل من التكريم.

وأشارت إلى أن القرآن الكريم راعى الحالة النفسية للوالدين حال كبرهما، ونصح الأبناء أن يكونوا على قدر من الذكاء والفطنة والأدب والرفق في التعامل مع الوالدين في مثل هذا السن, قال الله تعالى: ﴿إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا﴾.

فالاحتفال بعيد الأم يمكن أن يندرج تحت أصل شرعي كبر الوالدين، وإدخال السرور على قلب المسلم، ومقابلة الإحسان بالإحسان، والعرفان بالجميل، فقد انسحب حكم ذلك الأصل عليه، وخرج عن أن يكون بدعة مذمومة.

وأوضحت أن الاحتفال بعيد الأم مناسبة اجتماعية وليست دينيه، وعددت الآيات القرآنية التي تبرز مكانتها ومنها قوله تعالي "وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمّه وَهْنًا عَلَى وَهْن..".

و النبي -صلي الله عليه وسلم- أوصي في أكثر من حديث بمكانة الأم وبيان فضلها وهذا إن دل فإنما يدل علي عظم مكانة الأم في الإسلام وكيف أنه كرمها وأعطاه أعظم مكانة وارفع درجة وهي أن الجنة تحت أقدام الأمهات.

وأوضحت الباحثة الاسلامية سميرة عبدالمنعم قائلة: أن الاحتفال بعيد الأم ليس له يوم معين من أيام السنة أو شهر معين، ولكن مع متاعب الحياة اليومية والبحث عن الرزق في كل مكان صار من الصعب التجمع الأسري، إلا في مناسبات خاصة، فقد يمر شهر أو أكثر ولا ترى الأم أولادها بل أكثر من ذلك، ولهذا فإن الاحتفال بهذا اليوم يعد بمثابة التجمع الأسري وتقديم بعض الهدايا الرمزية ففيه يلتقى الأخوة في جو يسوده الألفة والمحبة مع وجود الأم منبع الحنان".

– إن الاحتفال بهذا اليوم جائز وينبغي أن نغير اللفظ فنقول "يوم الأم" وليس "عيد الأم"، موضحًا أن حقيقة اليوم لا تنبئ عن شيء محرم أو مخالف للشرع، غير أن الأولى تعديل التسمية لإزالة أي لبس أو حرج في نفوس بعض المسلمين.

إلى أن الخلاف في الاحتفال بما يسمى عيد الأم ناشئ من التسمية اللفظية، فالبعض يحرم الاحتفال به منخدعًا بتسميته عيدًا، فيقول ليس للمسلمين إلا عيدان عيد الفطر وعيد الأضحى، وكل ما يزعم من الأعياد بعد ذلك باطل، وهذه وجهة نظر صحيحة من زاوية اللفظ، لكنها تحتاج تحريرًا وتدقيقًا، فالأصل أن ننظر لماهيات الأشياء لا إلى ألفاظها، وإن كان يمكن تعديل اللفظ فهو أولى خروجًا من أي لبس محتمل.

وأكد أن مقترحي هذا اليوم لم يجعلوه عيدًا شرعيًا يترتب عليه عبادات ونسك، بل حقيقته أنه يوم اقترحه البعض في البداية لحث الأولاد وتذكيرهم بحقوق أمهاتهم عليهم، وذلك لما غلبت الحياة المدنية على بعض المجتمعات والمدن الإسلامية فصار الأولاد - خصوصًا المتزوجين- ربما لا يتكلفون زيارة أمهاتهم مدة طويلة قد تصل إلى شهور أو سنة.

 

 

أهم الاخبار