رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

ماهي العقيدة الإسلامية

دنيا ودين

الأحد, 14 مارس 2021 04:05
ماهي العقيدة الإسلامية

كتب-أحمد طه

إنَّ العقيدة الإسلاميَّة مأخوذة من العقد وهو الربط والشدَّة وقد تمَّ تعريفها بالاصطلاح الشرعيّ بأنَّها "الإيمان الجازم بالله، وما يجب له في ألوهيته وربوبيته وأسمائه وصفاته. والإيمان بملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر، وبالقدر خيره وشره، وبكل ما جاءت به النصوص الصحيحة من أصول الدين وأمور الغيب وأخباره"، وتظهر أهميَّة العقيدة بأنَّها أساس الأعمال المقبولة عند الله حيث قال تعالى: {فَمَنْ كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدً}،

 

ومن هذه الآية يتبيَّن أنَّ الأعمال لا تُقبل عند الله إلا إن كانت خالصة من الشرك.

 

لذلك سيتم تخصيص هذا المقال لبيان معنى الشرك بالله ثمَّ سيتم الحديث عن مظاهر الشرك بالله. الشرك بالله إنَّ الشرك بالله نوعان: شركٌ أكبر وشركٌ أصغر، وقد عرَّف الشيخ السعدي الشرك الأكبر: "بأن يجعل لله ندًا يدعوه كما يدعو الله أو يخافه أو يرجوه أو يحبه كحب الله، أو يصرف له نوعًا من أنواع العبادة، فهذا الشرك لا يبقى مع صاحبه من التوحيد شيء، وهذا المشرك الذي حرم الله عليه الجنة ومأواه النار"، وإنَّ للشرك خطرٌ عظيم وضررٌ

جسيم،حيث إنَّه من أكبر الكبائر كما أنَّه محبطٌ للأعمال.

 

حيث قال تعالى: "إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا"،ويشمل الشرك عدَّة أمور مثل: الاعتقاد والقصد واللفظ.

 

وإنَّ النار هي مصير المشرك بالله شركًا أكبر ودليل ذلك قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "مَن مَاتَ وهْوَ يَدْعُو مِن دُونِ اللَّهِ نِدًّا دَخَلَ النَّارَ".

 

أمَّا الشرك الأصغر فتمَّ تعريفه على أنَّه " مراعاة غير الله تعالى معه في بعض الأمور"، مثل الرياء وغيره،

 

وهذا النوع من الشرك غير مخرج من الملة ولا يُحبط جميع الأعمال إنّما يُحبط العمل الذي خالطه ولا يُخلَّد صاحبه في النَّار؛ لكنَّ الشرك الأصغر مدخل للشرك الاكبر.

 

أهم الاخبار