رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

سبب نزول سورة الهمزة

دنيا ودين

الثلاثاء, 09 مارس 2021 01:38
سبب نزول سورة الهمزة

كتب-أحمد طه

التدبر فى كتاب الله من اسباب زيادة الايمان فى القلب وقال بعض اهل العلم 

انَّ هذه السورة المباركة وردَ في سبب نزولها أكثر من قول ومما جاء في سبب نزولها من الأقوال ما يأتي:

 

قال عطاء والكلبي في سبب نزول سورة الهمزة: "نزلت هذه السورة في الأخنس بن شريق، كان يلمز الناس ويغتابهم وبخاصّة رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم-". وقال مقاتل في سبب نزولها أيضًا: "نزلت في الوليد بن المغيرة، كان يغتابُ النَّبيَّ -صلَّى الله عليه وسلَّم- من ورائه ويطعنُ فيه في وجههِ".

 

وقال محمد بن إسحاق: "ما زلنا نسمع أن هذه السورة نزلت في أمية بن خلف"، أي إنَّ أمية بن خلف هو من كان يهمز يلمز رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم-.

 

لا يختلف الحديث عن مقاصد سورة الهمزة عن تفسير

سورة الهمزة، فمقاصد السورة يعني مضمون السورة أو المواضيع التي تطرّقت إليها السورة في آياتها، ومقاصد سورة الهمزة واضحة كوضوح آياتها، حيث يقول الله تعالى فيها: {وَيْلٌ لِكُلِّ هُمَزَةٍ لُمَزَةٍ * الَّذِي جَمَعَ مَالاً وَعَدَّدَهُ * يَحْسَبُ أَنَّ مَالَهُ أَخْلَدَهُ * كَلاَّ لَيُنْبَذَنَّ فِي الْحُطَمَةِ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْحُطَمَةُ * نَارُ اللَّهِ الْمُوقَدَةُ * الَّتِي تَطَّلِعُ عَلَى الْأَفْئِدَةِ * إِنَّهَا عَلَيْهِمْ مُؤْصَدَةٌ * فِي عَمَدٍ مُمَدَّدَةٍ}.

 

الويل هو الوعيد بالعقاب الشديد، وقيل أيضًا الويل واد في جهنم، وقال أهل العلم في تفسير الهمز واللمز: "الهَمْز بالفعل؛ كأنْ يلوي وجهَه أو يُشير بيده ونحو ذلك؛ لعَيْب شخصٍ أو تنقصه، واللَّمْز باللسان، وهو من

الغِيبة المحرَّمة"، أمَّا الذي جمع ماله فهذه صفة البخل وعدم البذل وهذه الآية وصف للهمَّاز اللمَّاز المقصود في الآية السابقة، وجمع المال ومنعه من الصفات القبيحة التي يمكن أن يتصف بها الإنسان، فيظنُّ أنَّ المال سيخلده وسيعيش معه أبدَ الدَّهر. أمَّا وقوله تعالى: {لَّا ۖ لَيُنبَذَنَّ فِي الْحُطَمَةِ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْحُطَمَةُ * نَارُ اللَّهِ الْمُوقَدَةُ}.

 

، معناه أنه سيلقى ويقذف في النار يوم الحساب، والحطمة هي نار الموقدة، وفي إضافة النار إلى الله تعالى في قوله: {نَارُ اللَّهِ الْمُوقَدَةُ}.

 

قال أبو السعود: "وفي إضافتها إليه -سبحانه- ووصفِها بالإيقاد -أي: المشتعلة- مِن تهويل أمرها ما لا مزيدَ عليه"، وفي قوله تعالى: {الَّتِي تَطَّلِعُ عَلَى الْأَفْئِدَةِ}.

 

قال ابن جرير: "أي التي يطَّلع ألمُها ووَهَجُها على القلوب"، وعليهم مؤصدة أي مغلقة لا تفتح إلَّا بأمر الله، قال الزمخشري في تفسير قوله تعالى: {فِي عَمَدٍ مُمَدَّدَةٍ}

 

: "المعنى أنَّه يؤكِّد يأسَهم من الخروج، وتيقنَهم بحبس الأبد، فتؤصَد عليهم الأبواب، وتُمدَّد على العمد؛ استيثاقًا في استيثاق"، والله تعالى أعلم.

أهم الاخبار