رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

تعرف على تفسير القسم في آية والعصر

دنيا ودين

الخميس, 04 مارس 2021 02:37
تعرف على تفسير القسم في آية والعصر

كتب-أحمد طه

التدبر فى كتاب الله من صفات المؤمنين واختلفَ بعضُ المفسِّرين على معنى كلمةِ "العصر" التي أقسَم الله -سبحانه وتعالى- بها في هذه السورةِ، فقالَ ابن عباس -رضي الله عنهُ-: "هو الدَّهر"، والمرادُ بهِ الزمنُ كلُّه، وقد أقسمَ به الله تعالى لأنَّ العصرَ أو الدهرَ عبرةٌ للناسِ أجمعينَ في كلِّ زمانٍ ومكانٍ،أمَّا ابنُ كيسانَ فقد قال: "أرادَ بالعصرِ الليلَ والنَّهار لأنَّه يقال لهما العصرَان".

 

وقال الحسنُ: "العصرُ من بعد زوالِ الشمسِ إلى غُروبها"، وقال قتادة:

"العصرُ آخرُ سَاعةٍ من ساعاتِ النَّهار"، وقال مقاتلُ: "أقسمَ اللهُ تعالى بصَلاةِ العصرِ وهي الصَّلاة الوسطى".

 

سورةُ العصر سورةٌ قصيرةٌ، وهي من إحدى ثلاثِ أقصر سورٍ في القرآن الكريم وهنَّ: "سورة العصر وسورة الكوثر وسورة النصر"، لكنَّ سورةَ العصر رغم قصرِها واشتمالها على ثلاثِ آياتٍ فقط؛ فإنَّها عظيمةٌ جدًّا في المعاني والكلماتِ والدلالاتِ العميقةِ التي وردَت فيها، فقَد بدأ الله فيها

بقسمٍ عظيم أقسمَ فيه -سبحانه وتعالى- بالعَصر وهو الدهرُ على خسارةِ الإنسان وضياعِه في هذه الدنيا بسببِ كفرِه وبُعدِه عن سبيلِ الإيمان الواضحِ البيِّنِ واتِّباعه سبُل الهوى والزيغِ والضلال، لكنَّ الله تعالى استثنى من هذه القاعدةِ المؤمنينَ الذين يثابرونَ على الأعمال الصالحة الحسنة، والذين يوصِي بعضهم بعضًا بالصبرِ والثبات على الحقِّ؛ قال تعالى: "وَالْعَصْرِ (1) إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3).

 

لذلك تعدُّ سورة العصر قاعدةً عامَّة شاملة تؤكدُ لنا أنَّه لا نجاة لأيِّ إنسان كان إلا باتباعِ منهجِ الله تعالى الذي بيَّنتهُ هذه السورةُ الكريمة. 

أهم الاخبار