رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

مقاصد سورة النصر

دنيا ودين

الاثنين, 01 مارس 2021 02:42
مقاصد سورة النصر

كتب-أحمد طه

تعتبر سورة النصر ثاني أقصر السور في القرآن الكريم بعد سورة الكوثر، وهي على صغرها إلَّا أّنَّها تزف البُشرى لرسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم-، فالمقصد الرئيس من مقاصد سورة النصر هو خبر البشرى السارة بالنصر والفتح المبين للنبيِّ -عليه الصَّلاة والسَّلام-، حيث تشير الآيات إلى أنَّ نصر الله وفتحه العظيم قريب لا شكَّ فيه أبدًا، قال تعالى: {إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ}.

 

يقول ابن كثير في تفسير هذه الآية: "والمراد بالفتح فتح مكة قولًا واحدًا؛ فإنَّ أحياء العرب كانت تُلَوِّحُ بإسلامها فتح مكة، يقولون: إن ظهر على قومه فهو نبيُّ، فلما فتح

الله عليه مكة دخلوا في دين الله أفواجًا، فلم تمضِ سنتان حتَّى استوثقت جزيرة العرب إيمانًا ولم يبقَ في سائرِ قبائل العرب إلا مظهر للإسلام"، وكان فتح مكة في السنة الثامنة للهجرة وقد دخلت القبائل العربية في الإسلام بعد الفتح أفواجًا بالفعل.

 

وأمَّا مقاصد سورة النصر فيما تبقَّى من السورة، فيقول الله تعالى: {وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجًا}.

 

يقول الطبري في تفسير هذه الآية: "فإن قيل: فماذا يغفر للنَّبي -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- حتَّى يؤمر بالاستغفار؟ فقيل:

كَانَ النَّبِيُّ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- يقول في دعائه: ربِّ اغفر لي خطيئتي وجهلي، وإسرافي في أمري كلِّه، وما أنتَ أعلم به منِّي، اللهم اغفر لي خطاياي وعمدي، وجهلي، وهزلي، وكل ذلك عندي، اللهم اغفر لي ما قدمتُ وما أخَّرتُ، وما أسررتُ وما أعلنتُ، أنتَ المقدِّمُ وأنت المؤخِّرُ، إنَّك على كلِّ شيء قدير".

 

 

أمَّا في قوله تعالى: {فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ ۚ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا}.

 

في هذه الآية الكريمة فعل أمر بالتسبيح والثناء والذكر، وطلب المغفرة، وفيها تأكيد على أنَّ الله -سبحانه وتعالى- توَّاب رحيم، ومعنى هذه الآية يتقاطع مع قوله تعالى في سورة غافر: {وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ}.

 

وهذه الآية أيضًا ترتبط بالآيتين السابقتين، فالتسبيح والحمد شكر لله تعالى على نصره الذي وعدَ المسلمين به، والله تعالى أعلم.
 

أهم الاخبار