رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

مامعنى التهنئة بكلمة الرفاء والبنين وماحكمها

دنيا ودين

السبت, 27 فبراير 2021 01:11
مامعنى التهنئة بكلمة الرفاء والبنين وماحكمها

كتب-أحمد طه

يسأل الكثير من الناس عن معنى كلمة الرفاء والبنين وماحكمها فأجاب الشيخ عطية صقر رحمه الله وقال من السنة أن يتقدم الناس بتهنئة العروسين والدعاء لهما بالبركة ، بناء على التوجيهات العامة بالمشاركة الوجدانية بين المسلمين ، أى الفرح لفرحهم والحزن لحزنهم ، ففى سنن الترمذى وأبى داود وابن ماجه أنه صلى الله عليه وسلم كان إذا تزوج الإنسان قال له "بارك الله لك وبارك عليك ، وجمع بينكما فى خير " وهذا الحديث كما يقول الترمذى :حسن صحيح .

 

 

ويكره عند التهنئة أن يقال : بالرفاء والبنين

، كما ذكره النووى فى كتابه "الأذكار المنتخبة من كلام سيد الأبرار" ص 281 ، فقد تزوج عقيل ابن أبى طالب امرأة من بنى جشم ولما ذهبوا إليه ليهنئوه قالوا : بالرفاء والبنين ، فقال لهم : لا تقولوا هكذا، ولكن قولوا كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "اللهم بارك لهم وبارك عليهم " رواه النسائى وابن ماجه وروى أحمد مثله ، وفى رواية له "لا تقولوا ذلك ، قولا
بارك الله لها فيك ، وبارك فيها" .
يقول ابن الأثير فى "النهاية" . الرفأ هو الالتئام والاتفاق والبركة والنماء ، ومنه قولهم : رفأت الثوب رفءا ، ورفوته رفوا ، وإنما نهى عنه كراهية لأنه كان من عادتهم ، ذكر ذلك الشوكانى فى "نيل الأوطار" وابن مفلح فى "الآداب الشرعية" .
والخلاصة أن الكلمة معناها جميل ، لأنها دعاء بالوفاق والبركة بين الزوجين ، و دعاء بذرية البنين ، وهو خير ، والدعاء بالخير غير ممنوع ، لكن قال العلماء بكراهة هذه العبارة، لأنها كانت من عادات الجاهلية، وبخاصة الدعاء للبنين الذى يدل على ما كان عندهم من كراهية البنات ، والأولى أن يقال ما قاله النبى صلى الله عليه وسلم.

أهم الاخبار