رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

عقوبة تَرْك صلاة العصْر

دنيا ودين

الأربعاء, 24 فبراير 2021 23:49
عقوبة تَرْك صلاة العصْر

كتب-أحمد طه

حذّر الشارع الحكيم من التهاون في أداء صلاة العصْر، أو التشاغل عنها، يدلّ على لك ما أخرجه الإمام مُسلم في صحيحه عن عبدالله بن عمر -رضي الله عنهما- أنّ النبيّ -صلّى الله عليه

وسلّم- قال: (الذي تَفُوتُهُ صَلَاةُ العَصْرِ، كَأنَّما وُتِرَ أهْلَهُ ومَالَهُ).

 

أي أنّ على المُسلم الحذر والخوف من تضييع أداء صلاة

العصر كالخوف من تضييع الأهل والمال.

 

أهميّة أداء الفرائض افترض اللهُ -سُبحانه وتعالى- على عباده عّدة فرائضَ، وجعلها أفضل القُرباتِ التي يُتقرَّب بها إليه، بل جعل أهلها القائمين بها على وجهها من أوليائِه، كما ثبت في الصحيح أنّ النبيّ -صلّى الله عليه

وسلّم- قال فيما يرويه عن ربّه -عزّ وجلّ-: (مَن عادَى لي ولِيًّا فقَدْ آذَنْتُهُ بالحَرْبِ، وما تَقَرَّبَ إلَيَّ عَبْدِي بشيءٍ أحَبَّ إلَيَّ ممَّا افْتَرَضْتُ عليه.

 

وتجدر الإشارة إلى أنّ الفرائض على درجاتٍ، فليست كلُّها مرتبةً واحدةً، وإنّ أعلاها منزلةً وأعظمَها في تقريب العبد من مولاهُ فريضةُ الصلاةِ، كما قال -سُبحانه-: (وَاسْجُدْ وَاقْتَرِب).

 

وقال النبيُّ -صلّى الله عليه وسلّم-: (أَقْرَبُ ما يَكونُ العَبْدُ مِن رَبِّهِ، وهو ساجِدٌ، فأكْثِرُوا الدُّعاءَ).

أهم الاخبار