رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

نماذج من إخلاص الصحابة والتابعين

دنيا ودين

الخميس, 18 فبراير 2021 02:15
نماذج من إخلاص الصحابة والتابعين

كتب-أحمد طه

الإنسان يحتاج أن يبين لنفسه بالكلام أشياء مما ينويه حتى يزداد أجره كرجل ليس لديه مال فيقول لو كان لي مثل هذا عملت مثلما يعمل. قال صلى الله عليه وسلم: «فهما في الأجر سواء». لقد مر في الأمة كثير من المخلصين كانت سيرتهم نبراسًا لمن بعدهم وقدوة وخيرًا، لذلك أبقى الله سيرتهم وذكرهم حتى يقتدي بهم من بعدهم وعلى رأس هؤلاء الأنبياء، النبي محمد صلى الله عليه وسلم وحواريو الأنبياء والصحابة الذين فتحوا البلاد بإخلاصهم ومن بعدهم من التابعين. يقول عبدة بن سليمان: "كنا مع سرية مع عبد الله بن المبارك في بلاد الروم، فلما التقى ساعة فطعنه ازدحم الناس عليه ليعرفوا من هو فإذا هو يلثم وجهه ، فإذا هو عبد الله بن المبارك فقال لائماً أءنت يا

أباعمر ممن يشنع علي". يقول الحسن: "إن كان الرجل جمع القرآن ولما يشعر به الناس، وإن كان الرجل لينفق النفقة الكثيرة ولما يشعر الناس به، وإن كان الرجل ليصلي الصلاة الطويلة في بيته ولم يشعر الناس به، ولقد أدركت أقواماً ما كان على الأرض من عمل يقدرون أن يعملونه في السر فيكون علانية أبدًا. لقد كان المسلمون يجتهدون في الدعاء ولا يسمع لهم صوت إن كان إلا همسًا بينهم وبين ربهم {ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً} [الأعراف من الآية:55].

 

يقول علي بن مكار البصري الزاهد : "لأن ألقى الشيطان أحب إلي من أن ألقى فلاناً أخاف أن أتصنع له فأسقط من

عين الله" فقد كان السلف يخشون من قضية المجاملات.

 

قال الذهبي: يقول ابن فارس عن أبي الحسن القطان:  "أصبت ببصري وأظن أني عوقبت بكثرة كلامي أثناء الرحلة"، قال الذهبي: "صدق والله فإنهم كانوا مع حسن القصد وصحة النية غالباً يخافون من الكلام وإظهار المعرفة". قال هشام الدستوائي: "والله ما أستطيع أن أقول إني ذهبت يومًا قط أطلب الحديث أريد به وجه الله عزوجل". يقول عمر بن الخطاب رضي الله عنه : "فمن خلصت نيته في الحق ولو على نفسه كفاه الله ما بينه وما بين الناس".

 

ومن عجائب المخلصين ما حصل لصاحب النفق، حاصر المسلمون حصنًا واشتد عليهم رمي الأعداء، فقام أحد المسلمين وحفر نفقًا فانتصر المسلمون، ولا يُعرَف من هو هذا الرجل، وأراد مَسْلَمَة يريد أن يعرف الرجل لمكافأته، ولما لم يجده سأله بالله أن يأتيه، فأتاه طارق بليل وسأله شرطًا وهو أنه إذا أخبره من هو لا يبحث عنه بعد ذلك أبداً ،فعاهده، و كان يقول: "اللهم احشرني مع صاحب النفق".

 

أهم الاخبار