رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

تعرف على أهمية الإخلاص

دنيا ودين

الخميس, 18 فبراير 2021 01:53
تعرف على أهمية الإخلاص

كتب-أحمد طه

الإخلاص من أسباب النجاة  والنجاة تكون بسببه في الآخرة و اجتماع القلب في الدنيا وزوال الهم لا يكون إلا به: «من كانت الآخرةُ همَّه جعل اللهُ غناه في قلبِه، وجمع له شملَه، وأتته الدُّنيا وهي راغمةٌ ومن كانت الدُّنيا همَّه جعل اللهُ فقرَه بين عينَيْه، وفرَّق عليه شملَه، ولم يأتِه من الدُّنيا إلَّا ما قُدِّر له» (الترغيب والترهيب.

 

 

ومصدر رزق عظيم للأجر وكسب الحسنات «وإنك لن تنفِقَ نفقَةً تبتَغي بها وجهَ اللهِ إلا أُجِرتَ، حتى ما تجَعلُ في في امرأتِك» (صحيح البخاري [6373]).

 

ينجي من العذاب العظيم يوم الدين فقد أخبرنا صلى الله عليه وسلم عن «أول خلق الله تسعر بهم النار يوم القيامة وهم متصدق أنفق ليقال جواد، وقاريء تعلم العلم وعلمه ليقال عالم، و مجاهد قاتل ليقال جريء» (صحيح بن حبان [408]) .

 

وهذا الحديث حدث به أبو هريرة فكان يغشى عليه من هوله كلما أراد التحديث به، ويمسح وجهه بالماء حتى استطاع التحديث به. وفي مجال عدم الإخلاص في طلب العلم  يقول صلى الله عليه وسلم: «من تعلم علماً مما يبتغى به وجه الله لم يتعلمه إلا ليصيب به عرض من عرض الدنيا لم يجد عرف الجنة يوم القيامة» (سنن أبي داوود [3664]).

 

وقال: «من تعلم العلم ليماري به السفهاء أو ليباهي به العلماء أو ليصرف به وجوه الناس إليه فهو في

النار» (حلية الأولياء [7/104]).

 

الإخلاص يريح الناس يوم يقول الله للمرائين  اذهبوا إلى الذين كنتم تراءون بأعمالكم في الدنيا فانظروا  هل تجدون عندهم جزاء. الإخلاص ينجي الإنسان من حرمان الأجر و نقصانه ولذلك فإن النبي صلى الله عليه وسلم جاءه رجل غزى يلتمس الأجر والذكر فقال لا شيء له"ثلاثاً" إن الله لا يقبل من العمل إلا ما كان له خالصاً وابتغي به وجهه. ابن مكرز رجل من أهل الشام قال : يارسول الله رجل يريد الجهاد في سبيل الله وهو يبتغي عرضًَا من عرض الدنيا فقال صلى الله عليه وسلم : لا أجر له. فأعظم ذلك الناس فقالوا عد لرسول الله صلى الله عليه وسلم فلعلك لم تفهمه فقال له لا أجر له. قال صلى الله عليه وسلم: «أنا أغنى الشركاء عن الشرك من عمل عملاً أشرك فيه معي غيري تركته وشريكي» (مسند عمر [2/791 ]).

 

كذلك الإخلاص هو أساس أعمال القلوب، وأعمال الجوارح تبع ومكمل له، الإخلاص يعظم العمل الصغير حتى يصبح كالجبل ، كما

أن الرياء يحقر العمل الكبير حتى لا يزن عند الله هباء {وَقَدِمْنَا إِلَىٰ مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاءً مَّنثُورًا} [الفرقان:23].

 

قال ابن المبارك: "رب عمل صغير تكثره النية ورب عمل كبير تصغره النية". الإخلاص مهم جداً لأن أغلب الناس يعيشون في صراعات داخلية ويعانون من أشياء فحرموا البركة والتوفيق إلا من رحمه الله، فكيف يكون النصر و تعلم العلم إلا من المخلصين، الإخلاص مهم في إنقاذنا من الوضع الذي نعيش فيه، فقد أصبح عزيزاً نادراً قليلاً، مشاريع ودعوات تلوثت بالرياء، حركات إسلامية دمرت بسبب افتقاد الإخلاص وبعد أن أريد بها الرئاسة والجاه والمال. يقول ابن أبي جمرة وهو من كبار العلماء: "وددت لو أنه كان من الفقهاء من ليس له شغل إلا أن يعلم الناس مقاصدهم في أعمالهم ويقعد للتدريس في أعمال النيات ليس إلا، فإنه ما أتى على كثير من الناس إلا من تضييع ذلك". ومن فوائد الإخلاص أنه يقلب المباحات إلى عبادات وينال بها عالي الدرجات، قال أحد السلف: "إني لأستحب أن يكون لي في كل شيء نية حتى في أكلي ونومي ودخولي الخلاء وكل ذلك مما يمكن أن يقصد به التقرب إلى الله. لأن كل ما هو سبب لبقاء البدن وفراغ القلب للمهمات مطلوب شرعًا". 

 

النية عند الفقهاء: تمييز العبادات عن العادات وتمييز العبادات عن بعضها البعض، إرادة وجه الله عزوجل . الإخلاص ينقي القلب من الحقد والغل ويسبب قبول العمل لأن النبي صلى الله عليه وسلم.

 

قال: «إنَّ اللَّهَ لا يقبلُ منَالعملِ إلَّا ما كانَ لَهُ خالصًا ، وابتغيَ بِهِ وجهُهُ» (صحيح النسائي [3140]).


 

أهم الاخبار