رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

هل إخراج الزكاة يُسهم في تطوّر الاقتصاد وازدهاره؟

دنيا ودين

الأربعاء, 17 فبراير 2021 18:52
هل إخراج الزكاة يُسهم في تطوّر الاقتصاد وازدهاره؟الزكاة

كتب-أحمد طه

تُسهم الزكاة في زيادة المال وتطوّر الاقتصاد، وذلك من خلال ما يأتي:

 

نماء مال الزكاة بالنسبة للمُزكي فالله تعالى يُبارك بالمال المُزكّى، وأصل الزكاة التطهير والنماء.

 

تنمية الاقتصاد داخل المجتمع عن طريق حركة المال وعدم احتكاره في يد فئة قليلة.

اقرأ: حكم صلاة الغائب

السماح لجميع فئات المجتمع بالعمل والإنتاج والمساهمة في تطوير الاقتصاد ودفع عجلته نحو الأمام.

 

يجب أن تُعطى الزكاة لثمانية فئات من الناس، وقد تمّت معرفة مصارف الزكاة هذه من خلال قوله تعالى: {إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ ۖ فَرِيضَةً مِّنَ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ}.

 

وفيما يأتي تعريف وبيان بهذه الأصناف الثمانية:

 

الفقراء: جمع فقير، وهو الذي ليس لديه ما يسدّ حاجته وحاجة مَن يعول، وهذه الحاجة تتمثل بالطعام والشراب واللباس والسكن، والفقير يُطلق أيضًا على من

يملك ما يسدّ أقل من نصف حاجته، وهذا يُعطي من الزكاة قدرًا يكفيه سنة كاملة.

 

المساكين: جمع مسكين، وهو من يجد ما يسدّ نصف حاجته أو أكثر ولكنّه يحتاج إلى الزيادة لسدّ الحاجة، وهذا يُعطى ما يكفيه لمدّة سنة كذلك.

 

العاملون عليها: جمع عامل، وهو القائم بجمع الصدقات ويُعطى مالًا من الزكاة على عمله هذا ولو كان غنيًا، ويكون أجره بقدْر ما يُفرّغ نفسه لأعمال الزكاة المتمثّلة بجمعها وكتابتها وحراستها وإعطائها لمستحقّيها.

 

المؤلفة قلوبهم: وهم الذين يُعطون جزءًا من الزكاة لتألف قلوبهم الإسلام إذا كانوا كفّارًا، أو تثبيتًا لإيمانهم إن كانوا ضعيفي إيمان غير مهتّمين بأداء العبادات، أو لترغيب ذويهم وأقاربهم بالإسلام، أو لأجل كفّ أذاهم وشرّهم أو طلبًا

لمعونتهم.

 

في الرقاب: الرقاب جمع رقبة، وهي تعني العبد أو الأمة المسلم الذين يُدفع لمالكيهم من أموال الزكاة كي يقوموا بإعتاقهم، أو العبد المكاتب يُعطى من مال الزكاة ليُعطيه لسيّده ويُصبح حرًّا نافذ التصرّف، ويدخل في هذا الباب أسرى المسلمين عند أعدائهم، فيُدفع لهؤلاء الأعداء حتّى يفكّوا أسرهم ويُطلقوا سراحهم.

 

الغارمون: جمع غارم، وهو المدين الذي استدان في شيء ما لم يكن به معصية لله، وكان هذا الدين لنفسه وصرفه في شيء مباح وعجز عن ردّه فإنّه يُعطى من مال الزكاة ما يُسدّد به دينه، وإذا استدان المسلم بهدف الإصلاح بين الناس فإنّه يُعطى من مال الزكاة حتّى إذا كان غنيًا ولم يعجز عن ردّ المال بنفسه.

 

في سبيل الله: المقصود بهذا الصنف الغزاة والمجاهدين في سبيل الله من المتطوّعين الذين لم تخصّص لهم الدولة راتبًا، فيعطون من مال الزكاة إن كانوا أغنياء أم فقراء.

 

ابن السبيل: هو المسافر الذي انقطع عن بلده وحتاج مالًا كي يعود إليه ويواصل سفره ولم يجد من يُقرضه مالًا، فيُعطى ما يحتاج إليه لإتمام رحلته والعودة لبلده.

أهم الاخبار