رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

الإنسان في الإسلام

دنيا ودين

الأربعاء, 17 فبراير 2021 18:32
الإنسان في الإسلامالإنسان في الإسلام

كتب-أحمد طه

نظر الإسلام للإنسان نظرة أصيلة؛ فالإنسان جوهرٌ أصيلٌ له رغباته الفطرية والتي لا بدّ من إشباعها وله غرائزه الإنسانية المتنوعة والتي لا بدّ من علاجها وضبطها ونظَّمها وذلك من خلال مبدأ الاعتراف بها وتسخير المخلوقات لأجلها، فالجانب الروحي في الإنسان يحتاج إلى مُخطّط عبادي يقوم به الإنسان فتشعره بلذة العبودية للخالق، فلا يبقى حائرًا يعاني من الفصام، ويحتاج إلى مخطط اجتماعي وأخلاقي ليضبط علاقاته وغريزته الجنسية في المجتمع ويحصرها في إطار الأسرة، ويحتاج كذلك إلى مخطط اقتصادي ليحافظ على التوازن المعيشي ويضبط غريزة الشبع لديه، ويحتاج إلى مخطط الآدمية والذي من شأنه ضبط غريزة الطموح لدى الإنسان فيثبت له حريته المهذبة والمضبوطة.

 

 قال بعض أهل العلم  الفرق بين الغريزة والفطرة وبعض الأمور المتعلقة بهما. ما هو الفرق بين الغريزة والفطرة الغريزة في اللغة اسمٌ، وجمعها غرائز، ويراد بها القريحة والسجيَّة والطبيعة من خيرٍ أو شر، والتي تصدر عنها صفاتٌ ذاتية، يُقال: غريزة البقاء عند الإنسان أي:

رغبته الفطرية في البقاء على قيد الحياة، والغريزة: الدافع للإنسان إلى العمل من غير فكر.

 

الفطرة في اللغة اسمٌ وجمعها فِطرات وفِطَر، والفطرة: الخِلقة التي يكون عليها كلُّ موجودٍ أوّل خلقِه، يُقال: ما يزال على الفِطرة أي: الصفة الأولى التي يكون عليها الإنسان أول حياته، أي خلقته الطبيعية.

 

أمّا بالنسبة للفرق بين الغريزة والفطرة، فالغريزة في مواضع تأتي مختلفةً في مفهومها الدقيق عن الفطرة، وفي مواضع أخرى تأتي الغريزة والفطرة بنفس المعنى، وفي مواضع أخرى تأتي الغريزة على أنّها جزءٌ من الفطرة، ومن المعاني التي تأتي فيها الفطرة مختلفةً عن الغريزة: الإسلام، والسُنّة، والدين والملة، والاختراع والإبداع والإيجاد، والخِلقة التي خُلق عليها المولود في المعرفة بخالقه والارتباط به، ومن المعاني التي تأتي فيها الفطرة بمعنى الغريزة: الجِبِلَّة التي خُلق الإنسان عليها، ومما قيل في معنى

الغريزة والفطرة: الغريزة سلوكٌ يرثه الإنسان أكثر مما يكتسبه، والعلماء يطلقون مصطلح الغريزة أو السلوك الغريزي على كل نشاطٍ وسلوك يقوم به الإنسان ولا يحتاج إلى تعلّم أو خبرة، أمّا الفطرة: فهي صفةٌ يتَّصفّ بها المولود أو الموجود أول زمان خلقه.[٤] الإسلام دين الفطرة يُراد بمقولة الإسلام دين الفطرة أي أنّ شعائر الإسلام وشرائعه لا تتصادم ولا تتعارض مع العقول السويّة، والفطرة المستقيمة، والدليل على ذلك أنّ النبي صلى الله عليه وسلم جعل معيار التعرُّف على الخير والإثم انشراح الصدر لفعله أو انقباضه لفعله، قال النبي صلى الله عليه وسلم: "البِرُّ حُسْنُ الخُلُقِ، وَالإِثْمُ ما حَاكَ في نَفْسِكَ، وَكَرِهْتَ أَنْ يَطَّلِعَ عليه النَّاسُ".

 

فالفطرة تقود الإنسان إلى معرفة الحق والباطل والتمييز بينهما، وتقود الإنسان إلى الإيمان بالله تعالى، وتوحيده، والاستسلام له، وهذا هو الإسلام، قال الله تعالى في القرآن الكريم: {فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا ۚ فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا ۚ لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ۚ ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ}،[٦] وقال النبي صلى الله عليه وسلم: "مَا مِنْ مَوْلُودٍ إِلاَّ يُولَدُ عَلَى الْفِطْرَةِ، فَأَبَوَاهُ يُهَوِّدَانِهِ أَوْ يُنَصرانِهِ أَوْ يُمَجِّسَانِهِ، كَمَا تُنْتَجُ الْبَهِيمَةُ بَهِيمَةً جَمْعَاءَ، هَلْ تُحِسُّونَ فِيهَا مِنْ جَدْعَاءَ".

أهم الاخبار