رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

حرمة العرض في الإسلام

دنيا ودين

الأربعاء, 02 ديسمبر 2020 13:51
حرمة العرض في الإسلامالدكتور إبراهيم البيومي إمام وخطيب مسجد السيدة زينب
كتب: - أحمد الجعفرى

منَ المصائب الكبرى التي انتشرت بين الناس هي القيل والقال و التلاعب بشرف العفيفات من النساء وبشرف النبلاء من الرجال وأصبح الكلام عن الفتيات فاكهة الناس في مجالسهم فخربت البيوت , وهدمت الأًسر , وتشردت الأطفال , وكثر الطلاق بسب كلمة قالها فاسق أو رسالة أرسلها فاسد فكانت نارأ تحرق الجميع بنارها فلم ينجو منها أحد .

 

بهذه المقدمة بدأ الدكتور إبراهيم البيومى إمام وخطيب مسجد السيدة زينب وأضاف مكملا:

 

لذلك جاء النهي الصريح من النبي صلى الله عليه وسلم كما في الحديث الصحيح أنه قال: (إِنَّ اللَّهَ كَرٍهَ لَكُمْ ثَلاَثًا: قِيلَ وَقَالَ، وَإِضَاعَةَ المَالِ، وَكَثْرَةَ السُّؤَالِ). فلقد ابتُليَ الكثير منا إلا ما رحم ربى بمرض الثرثرة والقيل والقال، فانطلقت ألسنة الناس في نقل كلِّ ما يُسمع من الإشاعات فينشرونها دون التثبت من مصدرها، والتحقق من صحتها، ولاسيما في هذا العصر الذي انتشرت فيه وسائل الاتصال السريعة والحديثة. ان حُرمة الأعراض عظيمةٌ في الإسلام كحرمة الدماء والأموال، لذا فمن أعظم الظلم التجنِّي والكذب والافتراء على أحدٍ من المسلمين، قال ربنا: ﴿ وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا ﴾. و صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (يا مَعْشَرَ مَن أسلم بلسانِه ولم يَدْخُلِ الإيمانُ قلبَه لا تُؤْذُوا المسلمينَ، ولا تُعَيِّرُوهم، ولا تَتَّبِعُوا عَوْراتِهِم، فإنه مَن تَتَبعَ عَوْرَةَ أَخِيه المسلمِ، يَتَتَبَّعِ اللهُ عَوْرَتَه ومَن يَتَتَبَّعِ اللهُ عَوْرَتَه يَفْضَحْهُ ولو في جوفِ بيتِه). ويقول عليه الصلاة والسلام: (من قال في مؤمنٍ ما ليس فيه أسكنَه

الله رَدْغَة الخَبال حتى يخرج مما قال). ورَدْغَة الخَبال: عصارة أهل النار. ولما عُرج به صلى الله عليه وسلم مر على قوم لهم أظافر من نحاس يخمشون بها وجوههم وصدورهم فقال: (يا جبريل من هؤلاء؟ فقال: هؤلاء الذين يأكلون لحوم الناس ويقعون في أعراضهم ) وتوعد الله -سبحانه وتعالى- الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في المؤمنين، بالعذاب الأليم، فقال: (إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ) [النور: 19]، وقد لعن الله الذين يتكلمون في أعراض الناس، فقال: (إِنَّ الَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ الْغَافِلَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ لُعِنُوا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ) [النور: 23]. وأمر الله أن يُجلدوا ثمانين جلدة ما لم يأتوا بأربعة شهداء، قال تعالى: (وَالَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاء فَاجْلِدُوهُمْ ثَمَانِينَ جَلْدَةً وَلَا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهَادَةً أَبَدًا وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ) [سورة النــور: 4]

وأضاف الدكتورابراهيم البيومى، إمام وخطيب مسجد السيدة زينب قائلا:

فالمحافظة على الأعراض من الضرورات الخمس التي حافظ عليها الإسلام، فالإسلام جاء بالمحافظة على الضروريات الخمس وهي: حفظ الدين والنفس والنسل، وحفظ الأعراض، وحفظ العقول، فهذه الضروريات حافظت عليها جميع الشرائع. وحرمة الأعراض -عباد الله- حرمة عظيمة، وصدق من قال: والمال يغشى أُناساً لا طَبَاخ لهم * كالسيل يغشى أُصول الدِّندِن البالي أصـون عرضي بمالي

لا أدنسه * لا بارك الله بعد العرض في المالِ عباد الله: إن العرض عند الإنسان أهم شيء يجب أن يحافظ عليه، فهو يجب أن يقوم بالمحافظة على عرضه ومحارمه؛ ولهذا أمر الإسلام بالمحافظة على العرض وصيانته والدفاع عنه؛ وجعل الإسلام لذلك وسائل وحدود. ولقد حمى الإسلام الأعراض وصانها، وحرم الاعتداء عليها بالإيذاء أو النظر أو القذف، وجعل من يُقتل دفاعاً عن عرضه شهيداً، أو بمنزلة الشهيد، قال -صلى الله عليه وسلم-: "ومن قُتل دون أهله فهو شهيد" (أخرجه أبو داود ومن أجل الحفاظ على الأعراض: حرم الله الزنا، وحكم عليه بأنه فاحشة، وأوجب الله جلد الزاني البكر، ورجم المحصن، قال الله تعالى: (وَلاَ تَقْرَبُواْ الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاء سَبِيلاً) [سورة الإسراء: 32]. وحرم الوسائل المؤدية إليه، من النظر والاختلاط والخلوة. "فالزاني -والعياذ بالله- ينتهك الحرمات، ويجني على نفسه، ويجني على الزوج، ويجني على الزوجة، الزاني -والعياذ بالله- انتهك هذه الحرمة العظيمة، وجنى على المرأة، وخدش سمعتها وشوه سمعتها، وألصق العار بها، الزاني يجني على الزوج ويفسد فراشه، الزاني يجني على أولياء المرأة ويشوّه سمعتهم، الزاني يشيع الفاحشة في المجتمع، الزاني يتسبب في إيجاد أولاد غير شرعيين، إيجاد أولاد لقطاء لا يعرفون أباً ولا أماً؛ ولهذا عظم الله شأنه، وقال: (وَلاَ تَقْرَبُواْ الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاء سَبِيلاً) [سورة الإسراء: 32]، ومن انتهك حرمات المسلمين فإنه يخشى أن تنتهك حرمته". ومن أجل حماية الأعراض وصيانتها حرم الله -عز وجل- السخرية بالمسلم، ونهى عن اللمز والهمز، وأن يعيب المسلم أخاه ويتنقصه، سواء كان ذلك بالهمز أو اللمز؛ أن يعيبه بلسانه أو بعينه، أو يشير إليه، قال تعالى: (وَيْلٌ لِّكُلِّ هُمَزَةٍ لُّمَزَةٍ) [سورة الهمزة: 1].

هكذا أيها المسلمون نرى كيف حمى الإسلام الأعراض وصانها، وشدد على حمايتها. حتى يكون المجتمع نظيفاً يسوده الطهر والوئام والمحبة والأخوة. نسأل الله -عز وجل- أن يحمي أعراضنا، وأموالنا، ودماءنا، إنه على كل شيء قدير .

أهم الاخبار