رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

قيام الليل دواء للقلب

دنيا ودين

الثلاثاء, 24 نوفمبر 2020 03:24
قيام الليل دواء للقلب

كتب-أحمد طه

قيام الليل دواء للقلب وفيه محبة الله وقال اهل العلم أتذكر مرة أنني كنت أستمع من يتحدث عن النجاح والوقت، ولما جاء لقضية النوم، عرض النوم كما يعرضه الإنسان الغربي تمامًا، بل صار يغالي في ضرورة أخذ أكبر قدر من النوم، فأين ذهبت حقائق القرآن {كَانُوا۟ قَلِيلًۭا مِّنَ ٱلَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ} [الذاريات:17]، {أَمَّنْ هُوَ قَـٰنِتٌ ءَانَآءَ ٱلَّيْلِ سَاجِدًۭا

وَقَآئِمًۭا} [الزمرمن الآية:9].

 

صحيح أن ذلك نفل، ولكن لماذا صار النفل يغيب عن وصايانا؟ والله لو تدبرنا القرآن ونحن مستحضرون هذا السؤال: كيف نصوغ حياتنا في ليلنا ونهارنا؟ لفجعنا بشدة المفارقة.

 

وقال بعض اهل العلم فالتوكل على الله دليلُ صحةِ إيمان العبدِ وصلاح قلبهِ، وهو اعتراف العبد الكامل بربوبية

الله، وتسليمه كل أموره للخالقِ الواحد، المتصرف بجميعِ أمورهِ، والمدبر الوحيد لأحوالهِ، صغيرها وكبيرها.

 

قال ابن بطال: (التوكل على الله هو الثقةُ بهِ، والاستسلامُ لأمرهِ، وإيقانُ العبدِ بأنَّ قضاءهُ عليهِ ماضٍ).

 

قال تعالى: (وَتَوَكَّلْ عَلَى الْحَيِّ الَّذِي لا يَمُوتُ وَسَبِّحْ بِحَمْدِهِ وَكَفَىٰ بِهِ بِذُنُوبِ عِبَادِهِ خَبِيرًا).

 

وقال: (وَتَوَكَّلْ عَلَى الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ).[٤] وتكررت الآية: (وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ).

 

في سبعة مواضع في كتاب الله، فقد ذُكرت في سورة آل عمران في موضعين، وفي سورة المائدة، والتوبة، وإبراهيم، والمجادلة، والتغابن.

 

أهم الاخبار