رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تعرف على كيفية التعلق بالله

دنيا ودين

الاثنين, 26 أكتوبر 2020 02:57
تعرف على كيفية التعلق بالله

كتب-أحمد طه

التعلّق بالله -تعالى- يكون به وحده، من غير تعليق القلب بالأسباب؛ لأنَّ هذا هو فسادٌ للقلب و بعدٌ عن طاعة الله -تعالى- وتوفيقه؛ فالله -تعالى- هو الذي أعطى الأسباب تأثيرها، ومن الآثار والنتائج المترتّبة على التعلّق بالأسباب أن يحول الله بين المرء وقلبه، كما قال الله -تعالى-: (يا أَيُّهَا الَّذينَ آمَنُوا استَجيبوا لِلَّـهِ وَلِلرَّسولِ إِذا دَعاكُم لِما يُحييكُم وَاعلَموا أَنَّ اللَّـهَ يَحولُ بَينَ المَرءِ وَقَلبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيهِ تُحشَرونَ).

 

كما أنَّ التعلّق يكون بالابتعاد عن الهوى وشهوات النفس الإنسانيّة، وقرب النفس من الله -تعالى- والأُنس بعبوديته؛ فمن علَّق قلبه بالهوى جَلَب لنفسه الضُّر والأذى، ومن علَّق قلبه بالله -تعالى- استمد منه العون والنصر.

 

وفكرة التوحيد تكمن في التعلّق بالله -تعالى- وحده، واليقين أنَّ الأمور كلها بيده، وعدم الالتفات لغيره من الأسباب والمخلوقات؛ فحصول

الخير والشر، والنفع والضر، والغنى والفقر، والأمن والخوف، والجوع والشبع، والصحة والمرض، والصيف والشتاء، والليل والنهار، كلّ ذلك لا يحصل إلّا بتدبير الله -تعالى- وأمره؛ فالتوحيد يجعل مردّ كلّ أمر إلى الله -تعالى- وحده، قال -تعالى-: (اللَّـهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ).

 

ومن الأمور المذمومة التي تبعد العبد عن خالقه؛ الانشغال بالدنيا وملذّاتها، بحيث تكون الدنيا ورفاهيتها هي شغله الشاغل، والعلو فيها هو كلّ ما يطمح إليه، فيبتعد الإنسان عن خالقه وينسى الآخرة، قال -تعالى-: (يا أَيُّهَا الَّذينَ آمَنوا ما لَكُم إِذا قيلَ لَكُمُ انفِروا في سَبيلِ اللَّـهِ اثّاقَلتُم إِلَى الأَرضِ أَرَضيتُم بِالحَياةِ الدُّنيا مِنَ الآخِرَةِ فَما مَتاعُ الحَياةِ الدُّنيا

فِي الآخِرَةِ إِلّا قَليلٌ).

 

فلا بدّ أن تكون الدنيا بين يدي الإنسان لا في قلبه؛ فيسعى فيها بما فيه خيرٌ له في الدنيا والآخرة.

 

والرجاء هو عبوديّة العبد لربه وتعلّقه به من حيث أسمائه وصفاته؛ فكلما زاد إدراك العبد ومعرفته لأسماء الله وصفاته، كلما زادت قوّة الرجاء وزاد تعلق العبد بالله -تعالى-؛ فالرجاء بالله -تعالى- من حيث أسمائه وصفاته يزيد من حبّ الله -تعالى- والرغبة في طاعته.

 

وكلما ازداد المسلم علماً بأسماء الله -تعالى- وصفاته كما زاد إقراره بوحدانية الله -تعالى-، وزادت قدرته على الدعاء بأسماء الله -تعالى- وصفاته والثناء عليه بها، قال -سبحانه وتعالى-: (وَلِلَّـهِ الأَسماءُ الحُسنى فَادعوهُ بِها).

 

ومن تعلّق بغير الله -تعالى- زاد ذلاًّ وهواناً، ومن تعلّق بالله -تعالى- صار عزيزاً كريماً؛ فمن أعظم أسباب العزّة الاستغناء عن الناس، قال -عليه السلام-: (عِزُّه استغناؤه عن الناسِ).

 

ولا بدّ لمن أراد أن يعلّق قلبه بالله -تعالى- أن يستغني عن سؤال الناس؛ حفاظاً على كرامته وعزّته، فلا يسأل إلّا الله -تعالى-، ولا يطمع إلّا فيما عنده.

أهم الاخبار