رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مكانة الصلاة فى الإسلام

دنيا ودين

الجمعة, 23 أكتوبر 2020 23:58
مكانة الصلاة فى الإسلام

كتب-أحمد طه

الصلاة فى وقتها من احب الاعمال الى الله ولقد كانت آخر صلاة صلاها نبيُّنا عليه الصلاة والسلام هي صلاة الظهر من يوم الخميس، ثم إنه عليه الصلاة والسلام اشتدَّ به الوجع، فبقي أيَّامًا ثلاثة لا يتمكن من الخروج إلى الصلاة من شدة الوجع، وهي يوم الجمعة والسبت والأحد، وكان ينوب عنه في الصلاة وإمامة المسلمين أبو بكر الصديق رضي الله عنه وأرضاه، وتأملوا معي عباد الله في هذه الوقفة العظيمة ما رواه البخاري في صحيحه عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: "كان يؤمُّ الناس في وجع النبي صلى الله عليه وسلم الذي توفِّي فيه أبو بكر الصديق رضي الله عنه حتى إذا كانت صبيحة يوم الاثنين وهو اليوم الذي توفِّي فيه عليه الصلاة والسلام وكان الناس صفوفًا في المسجد يؤمهم أبو بكر رضي الله عنه فلما كانوا على هذه الحال، كشف النبي عليه الصلاة والسلام ستر الحجرة، وكانت حجرته صلى الله عليه وسلم ملاصقة للمسجد، ونافذتها مُطلَّة عليه، فكشف عليه الصلاة والسلام ستر الحجرة؛ قال أنس رضي الله عنه: كشف عليه الصلاة والسلام ستر الحجرة، ونظر إلينا، فلمَّا رأى الناس صفوفًا جماعة في المسجد، خلف أبي بكر

الصديق - رضي الله عنهم أجمعين - تبسَّم عليه الصلاة والسلام تبسم وضحك، يقول أنس رضي الله عنه: نظر إلينا وكأنَّ وجهه ورقة مصحف؛ أي: من جماله وبهائه وحسنه ووضاءته، نظر إليهم وكأن وجهه ورقة مصحف، يقول أنس رضي الله عنه: فكِدْنا نُفْتَتن في صلاتنا؛ أي: نخرج منها من شدة فرحهم برؤية رسول الله صلى الله عليه وسلم وظنوا أنه صلى الله عليه وسلم خارج إلى الصلاة، ولهذا نكص أبو بكر رضي الله عنه إلى الوراء ليتمَّ الصف، ظن أن النبي عليه الصلاة والسلام خارج إلى الصلاة، فأشار عليه الصلاة والسلام فأشار إليهم أن أتموا صلاتكم، وأرخى الستر وتوفي من صبيحة هذا اليوم.

 

معاشر المؤمنين، معاشر أمّةِ الإسلام، معاشر أمة محمد عليه الصلاة والسلام قفوا هنا متأمِّلين ومتعظين ومعتبرين، فها هو نبيُّنا صلى الله عليه وسلم كما في هذه الرواية وهي في صحيح الإمام البخاري، ينظر إلى أمته في المسجد نظرة وداع، ينظر نظرة هي قُرّة عين له -عليه الصلاة والسلام - فقد

كانت الصلاة قرة عينه عليه الصلاة والسلام وقد أقرَّ الله عينَه في صبيحة وفاته بأن رأى أمَّته مجتمعين في المسجد على هذه الصلاة، تبسم وضحك عليه الصلاة والسلام تبسم وضحك، إنه تبسمُ فرح وسرور، وضحك أُنس وفرح؛ لرؤيته لأمته مجتمعة في المسجد على هذه الصلاة، وأرخى الستر عليه الصلاة والسلام قرير العين بهذا المنظر المفرح والصورة المبهجة، أمةِ الإسلام، أمة محمد عليه الصلاة والسلام مجتمعة في المسجد تصلِّي، أقرَّ الله عين نبيِّه - صلوات الله وسلامه عليه - بهذه الصورة البهيجة، والحالة المفرحة، تبسم وضحك عليه الصلاة والسلام تبسَّم فرح وضحك سرور، وقرت عينُه بهذا المنظر البهيج، ولم يكن الأمر في شأن الصلاة متوقِّفًا على هذا الحد في أيامه الأخيرة، ولحظاته الأخيرة عليه الصلاة والسلام يقول علي رضي الله عنه كما روى ذلك الإمام أحمد في المسند بسند ثابت، يقول علي رضي الله عنه: "كان آخر كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم: الصلاة واتقوا الله فيما ملكت أيمانكم"، بل جاء ما هو أبلغ من هذا فيما رواه ابن ماجه في سننه بسند ثابت عن أنس، وجاء أيضًا من رواية أم سَلَمَة - رضي الله عنهما - يقول أنس رضي الله عنه: "كان عامّة وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل موته: الصلاة الصلاة، واتقوا الله فيما ملكت أيمانكم"، قال أنس :"وكان يغرغر بها صلى الله عليه وسلم في صدره ما يُفصح بها لسانه"؛ أي: من شدة ما به من وجع، وهو يكرر الوصية بالصلاة.



 

أهم الاخبار