رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فضل الثبات على الطاعة

دنيا ودين

الجمعة, 25 سبتمبر 2020 18:45
فضل الثبات على الطاعةطاعة الله
كتب-أحمد طه

يُعدّ الثبات على طاعة الله -عزّ وجلّ- في امتثال أوامره واجتناب نواهيه واتّباع سنّة نبيّه محمّدًا -صلّى الله عليه وسلّم- من أهمّ الأسباب التي تجلب للمرء الخير والسكينة وتدفع عنه البلاء والوباء وتسلّط وكيد الأعداء وترزقه حُسن الختام، وقد ورد في الأثر عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- أنّه كان كثير الدعاء ب: "اللهم يا مقلّب القلوب والأبصار ثبّت قلبي على دينك"، وقد سلف إيضاح مفهوم الطّاعة ووجب توضيح الكيفيّة للثّبات عليها

وعلى الحقّ، حيث يكون ذلك من خلال الإقرار بها والتماس نورها والتزامها ما استطاع المرء إلى ذلك سبيلًا.

 

وقد هدى الله -عزّ وجلّ- عباده إلى الدّين الإسلاميّ ووضع لهم دستورًا في دينهم ودُنياهم يُضيءُ لهم ظلمات الدّنيا ويهديهم إلى صراط الله المستقيم، قال تعالى في سورة البقرة: {وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ فَلَا

تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ}[٥]، فالثّبات على الطّاعة من الثّبات على الدّين بالامتثال المطلق لتعاليمه، فعلى المرء أن يحفظ دينه لأنّه من النّعم المعرّضة للزّوال كما أخبر النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- في الصّحيح من الحديث الذي رُوي عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- قال: "كان النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم يُكثِرُ أن يقولَ: يا مُقَلِّبَ القلوبِ ثَبِّتْ قلبي على دِينك، قالوا: يا رسولَ اللهِ آمنَّا بك وبما جئتَ به فهل تخافُ علينا؟ قال: نعم، إنَّ القلوبَ بين إصبعَينِ من أصابع ِاللهِ يُقَلِّبُها"[٦]، ويحفظ المرء دينه من خلال تجنّب الوقوع في الفتن ومداومة الدّعاء بالهداية والثّبات مع إخلاص النّيّة لله سبحانه.
 

أهم الاخبار